الثلاثاء - 17 مايو 2022
Header Logo
الثلاثاء - 17 مايو 2022

شركات التكنولوجيا الصينية تترنح بعد الصعود للقمة

شركات التكنولوجيا الصينية تترنح بعد الصعود للقمة

بورصة الصين

بعد سنوات من النمو السريع الذي حول شركات التكنولوجيا الصينية إلى عمالقة في أسواق الأوراق المالية، خفضت «مورغان ستانلي» قيمة الأرباح المستهدفة لشركات التكنولوجيا بما في ذلك شركتا علي بابا وتينسينت، في الوقت ذاته، أكدت China International Capital Corp أنها تفترض انعدام تقييم بعض الاستثمارات التكنولوجية في عام 2022.

وغيرت شركة جي بي مورغان نموذج التقييم الخاص بها، حيث خفضت أرقامها المستهدفة لبعض شركات الصين التقنية الشهر الماضي بأكثر من النصف.

ولمجابهة هذا التراجع، بدأت بعض الشركات في الصين بالتحول إلى استراتيجية أكثر حكمة عبر تجنب الاستثمار في مجالات نمو جديدة والانسحاب للتركيز بشكل أقرب إلى الأعمال الأساسية والانضباط الاستثماري.

وسجل مؤشر هانج سينج للتكنولوجيا، الذي يتتبع أكبر شركات التكنولوجيا في الصين، خسارة ربع سنوية خامسة على التوالي، حيث هدر ما يقرب من 20٪ في الأشهر الثلاثة الأخيرة، وانخفض تداول أقرانها في البورصات الأمريكية إلى حد مماثل.

وجاءت الخسائر رغم تعهد الحكومة الصينية بتحقيق الاستقرار في الأسواق وإنهاء أكثر من عام من القمع على الشركات الخاصة، حيث يعد التقدم المحدود في المفاوضات بين بكين وواشنطن بشأن مراجعة حسابات الشركات الصينية مصدر قلق أيضاً، مما يزيد من خطر إلغاء الإدراج من البورصات الأمريكية.

وينبع الاختلاف الكبير في الأرباح المستهدفة للتكنولوجيا من مناهج التقييم المختلفة، حيث وضعت مورغان ستانلي سعر سهم علي بابا الأمريكي عند 360 دولاراً، لكن انخفض السعر إلى 220 دولاراً عند دعم «علي بابا» الأعمال غير الأساسية.

وتبنت جي بي مورغان منهج مضاعفات الأرباح، الذي يركز بشكل أكبر على نمو الأرباح ومقارنتها مع أقرانها.

وأكد أندي ونج، مدير الصندوق في شركة LW Asset Management Advisors Ltd، أن سوق التكنولوجيا الصيني لا يشهد أي محفزات نمو جديدة، رغم وصول أسهم الشركات إلى حدها الأدنى، حيث تأمل الشركات برؤية تغييرات في نماذج الأعمال مع الوضع التنظيمي الجديد.