الجمعة - 27 مايو 2022
الجمعة - 27 مايو 2022

زيادة الصادرات الألمانية في فبراير رغم اختناقات التوريد

زيادة الصادرات الألمانية في فبراير رغم اختناقات التوريد
زادت الصادرات الألمانية بشكل حاد في فبراير الماضي على الرغم من اختناقات التوريد.

فقد أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي الاثنين في فيسبادن أنه تم تصدير سلع بقيمة 124,7 مليار يورو، بزيادة بنسبة 14,3% مقارنة فبراير 2021

وبحسب البيانات، ارتفعت الواردات بنسبة 24,6% على أساس سنوي إلى 113,1 مليار يورو.


ومقارنة بشهر يناير الماضي، زادت الصادرات بنسبة 6,4% بعد احتساب العوامل الموسمية، كما زادت الورادات بنسبة 4,5%.


وأشار المكتب إلى أن الهجوم الروسي على أوكرانيا في نهاية فبراير والعقوبات اللاحقة التي فرضها الغرب على موسكو ستنعكس على نحو مفصل في أرقام ميزان التجارة الخارجية لشهر مارس. وفي فبراير الماضي، تراجعت الصادرات الألمانية إلى روسيا بنسبة 6,3%، كما تراجعت الواردات بنسبة 7,3%، مقارنة بشهر يناير الماضي.

وعوض المصدرون الألمان العام الماضي التراجع الكبير الذي حدث خلال بداية أزمة كورونا بنتيجة قياسية. وفي هذا العام تهدد العواقب الاقتصادية لحرب أوكرانيا والعقوبات المفروضة على روسيا بتعطيل محرك التصدير الألماني. وبحسب خبراء في الاقتصاد، فإنه إلى جانب الخسائر المباشرة في الأعمال التجارية مع روسيا وأوكرانيا، سيكون لتفاقم اختناقات التوريد ونقص المنتجات الوسيطة تأثير معرقل، حيث يعني الإنتاج الأقل تصديراً أقل.