الأربعاء - 18 مايو 2022
الأربعاء - 18 مايو 2022

5 بورصات خليجية تصعد بنهاية تعاملات الثلاثاء

5 بورصات خليجية تصعد بنهاية تعاملات الثلاثاء

ارتفعت 5 بورصات خليجية بنهاية تعاملات الثلاثاء مع حصول المتعاملين على دفعة للمزيد من المخاطرة مع الكشف عن بيانات اقتصادية تؤكد عدم تأثر أكبر دول من الناحية الاقتصادية بالمنطقة بالأزمة الأوكرانية والتي عادت بأسعار النفط العالمية للصعود مجدداً.

وقال إبراهيم الفيلكاوي خبير أسواق المال إن الأسواق الخليجية من المرجح أن تمضي نحو تحقيق مستهدفاتها الفنية بدعم مع التأكيد على مقدرتها تلاشي التداعيات الاقتصادية السلبية للأزمة الأوكرانية. وأشار إلى أن المؤشر العام السعودي يستهدف حالياً مستوى 13500 نقطة خلال تداولات الشهر الجاري والتي بتجاوزها قد يستهدف خلال العام مستوى 15000 نقطة.

وأكد أن الأسواق الخليجية في شهر رمضان لها طبيعية خاصة وهي العزوف عن التداول من قبل بعض المحافظ الكبرى إلا أن هذا العام قد يكون مختلفاً خلال أول 3 أسابيع من الشهر الكريم وهو ما شهدناه من تركيز على اقتناص مراكز في الأسهم التي حققت نتائج أعمال قوية ولها أساسات مالية جيدة.. وأكد أن شهية الصناديق العالمية تتزايد في توسيع استثماراتها في أسواق المنطقة مع ضبابية الوضع بالنسبة للأزمة بين الاقتراب من اتفاق سلام وبين استكمال للعمليات العسكرية الروسية.

وواصل أكبر اقتصادين عربيين تقدمهما في مارس بدعم من الطلب والأعمال الجديدة، ما ساعد على عزلهما عن التسارع الحاد في أسعار الطاقة والسلع العالمية بعد الحرب العسكرية الروسية بأوكرانيا.

ويتزايد القلق في جميع أنحاء العالم من أن الأزمة في أوروبا الشرقية ستؤدي إلى ركود، أو ارتفاع سريع في الأسعار وضعف النمو الاقتصادي. لكن في الوقت الحالي، واصل الإنتاج غير النفطي مكاسبه في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وفقاً لاستطلاعات شهر مارس لمديري المشتريات من قبل «ستاندرد آند بورز غلوبال».

ارتفع مؤشر مديري المشتريات (PMI) في السعودية إلى 56.8 نقطة في مارس من 56.2 نقطة في الشهر السابق، مع نمو الإنتاج بأسرع وتيرة في أكثر من 4 سنوات. فيما ظل المؤشر في الإمارات المجاورة عند 54.8 نقطة، مبتعداً بكثير عن حد 50 نقطة الذي يفصل التوسع الاقتصادي عن الانكماش، حتى مع وصول تضخم تكلفة المدخلات إلى مستوى قياسي في 40 شهراً.



السعودية

استطاع مؤشر السوق السعودي الارتفاع بنسبة 0.3%، رابحاً نحو 42 نقطة، بالغاً 13207 نقطة مسجلاً أعلى إغلاق منذ 2006 مع ارتفاع أسهم مصرف الراجحي وسابك بنسبة 1.60% و0.40% وتصدرِ سهمَي «أكوا باور» و«أماك» ارتفاعات اليوم بالنسبة القصوى عند 174.20 ريال و102.40 ريال، كأعلى إغلاق منذ الإدراج. في المقابل، تراجع سهم «الأهلي السعودي» بنسبة 1%.



الكويت

وبنهاية جلسة اليوم، ارتفع مؤشر بورصة الكويت الأول بنسبة 0.93% ليصل إلى 9049.07 نقطة مع ارتفاع سهم بترولية 8%، وسنام العقارية 6.6%، وصعد سهم إس تي سي الكويتية 5.7%، وزاد أيضاً سهم صكوك بنسبة 3.6%، فيما صعد سهم بنك الخليج 3.13%.



مسقط

وارتفع مؤشر سوق مسقط المالي بنسبة 0.21% ليصل إلى 4137.46 نقطة، مع صعود سهم البنك الوطني العماني 4.7%، والجزيرة للخدمات 4.7%، وظفار لتوليد الكهرباء 3.7% وبنك مسقط 2.38%.



الدوحة

وزاد مؤشر سوق الدوحة للأوراق المالية بنسبة 0.78%، ليصل إلى 13669.89 نقطة، رابحاً 106.02 نقطة، مع ارتفاع سهم بلدنا 5.5%، ومصرف قطر الدولي 2.35%، إضافة لصعود سهم الخليج الدولية 2.31%، وأعمال القابضة 2.09% وزاد سهم الأهلي 2.04% وارتفع سهم صناعات قطر 1.74% ومصرف الريان 1.54%.



البحرين

وارتفع أيضاً المؤشر العام للبورصة البحرينية بنسبة 0.55%، ليصل إلى 2093.78 نقطة، مع صعود سهم الأهلي المتحد - البحرين بنسبة 1.82%.