الثلاثاء - 17 مايو 2022
Header Logo
الثلاثاء - 17 مايو 2022

تفشي فيروس كورونا في الصين يضرب الإنفاق مع توقع المزيد من الأضرار

تفشي فيروس كورونا في الصين يضرب الإنفاق مع توقع المزيد من الأضرار

تلقى قطاع الخدمات في الصين ضربة قوية في مارس بسبب أسوأ تفشٍ لوباء كوفيد في البلاد منذ بداية الجائحة، وتظهر أحدث الأرقام أن هناك المزيد من الأضرار القادمة هذا الشهر.

وبينت دراسة استقصائية للاقتصاديين أن مؤشر مديري المشتريات الخدمي كايكسين في الصين بلغ 42 في مارس بعد أن بلغ 50.2 في فبراير، وهو أدنى مستوى له منذ الإغلاق الأول عام 2020 بعد انتشار الوباء في ووهان.. كما يظهر مؤشر كايكسين أن قطاع الخدمات في الصين في أسوأ مستوياته منذ أوائل عام 2022.

ويشير معدل الإنفاق على عطلة مهرجان تشينغ مينغ، وهي عطلة صينية تقليدية، حيث يزور الناس عادة مقابر أسلافهم، إلى ضعف بيانات شهر أبريل أيضاً.. حيث انخفضت إيرادات السياحة المحلية على مدى الأيام الثلاثة بنسبة 31% عن العام الماضي، في حين انخفض أيضاً تسليم الطرود ومبيعات تذاكر السينما.

رسم مؤشر كايكسين صورة أكثر قتامة من مؤشر مديري المشتريات غير الصناعية في الصين، والذي انخفض إلى 48.4 من 51.6 في فبراير.. وتتتبع الدراسة الاستقصائية الرسمية الشركات الأكبر وتشمل قطاع البناء، في حين يركز مسح كايكسين بشكل أكبر على الشركات الأصغر.

وأشار وانغ زهي، كبير الاقتصاديين في مجموعة كايكسين إنسايت إلى أن: «العرض والطلب في قطاع الخدمات انكمشا بشكل حاد بعد أن بدأت الموجة الأخيرة من كوفيد في الانتشار في أوائل مارس». ونمت الشركات بشكل ضعيف في مارس مع وصول المؤشر الفرعي للنشاط المستقبلي المخطط له إلى أدنى مستوى له في 19 شهراً.

ووفقاً لبيان من كايكسين وإس أند بي جلوبال يوم الأربعاء، فقد انخفض مقياس الأعمال الجديدة إلى أضعف مستوى منذ مارس 2020 بينما انخفض مقياس أعمال التصدير الجديدة إلى أدنى مستوى له منذ أكتوبر 2020.

ولا تزال عمليات الإغلاق والقيود الأخرى للحدّ من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) تُظهر أن الإنفاق لا يزال أقل بكثير من مستويات ما قبل الوباء.. وأظهرت بيانات وزارة الثقافة والسياحة أن إيرادات السياحة خلال العطلة الوطنية التي استمرت ثلاثة أيام وانتهت يوم الثلاثاء كانت حوالي 39% فقط من المستوى الذي تم الوصول إليه خلال نفس الفترة من عام 2019.

وقد سجل ما مجموعه 17.5 مليون زيارة لمؤسسات خدمة الجنازات والمقابر خلال فترة الاستراحة، بانخفاض بنسبة 74% عن العام الماضي، وفقاً لبيانات وزارة الشؤون المدنية. وأظهرت الأرقام أن العديد من الناس تحولوا إلى الإنترنت لتقديم احترامهم لأسلافهم، حيث تضاعف عدد العبادات عبر الإنترنت ثلاث مرات تقريباً لتصل إلى 21.6 مليون.. ونتيجة لذلك، انخفض عدد العمال المستخدمين في القطاعات ذات الصلة خلال هذه الفترة بنسبة 15%، وفقاً للوزارة.

وأظهرت بيانات منفصلة من وزارة النقل أن حوالي 53.8 مليون رحلة تمت عن طريق السكك الحديدية والطرق والقنوات المائية والجو خلال العطلة، بانخفاض 62.7% عن العام الماضي و9.8% عن نفس الفترة من عام 2020.

وأفاد مكتب بريد الولاية في بيان أن عدد الطرود التي سلمتها صناعة البريد انخفض على الأرجح بنسبة 12.8% على أساس سنوي إلى 690 مليوناً خلال العطلة.. وبلغ مجموع مبيعات شباك التذاكر 122 مليون يوان (19.2 مليون دولار)، أي نحو سُبع مبلغ 822 مليون يوان المسجل في الفترة المماثلة من العام الماضي، وفقاً للبيانات التي قدمتها شركة التذاكر Maoyan.