الثلاثاء - 17 مايو 2022
Header Logo
الثلاثاء - 17 مايو 2022

بعد حرب أوكرانيا.. لماذا يتجه المستثمرون لشراء الذهب والأسهم المحلية؟

بعد حرب أوكرانيا.. لماذا يتجه المستثمرون لشراء الذهب والأسهم المحلية؟

شراء الأسهم.

تسيطر حالة من القلق المتزايد بين المستثمرين من أصحاب الأصول الصافية الضخمة بشأن تأثير الحرب في أوكرانيا على الاقتصاد العالمي وتفاقم التضخم.

وزاد قلق أصحاب الأعمال خلال ربع السنة الحالي بسبب عدم الاستقرار الجيوسياسي، فضلاً عن ارتفاع كلف المواد، وزيادة الضرائب، واللوائح التنظيمية الأكثر صرامة، ومشكلات سلاسل الإمداد، ونتيجة لذلك، تراجعت ثقتهم في أعمالهم للـ12 شهراً القادمة بمقدار 11%.

ويتجه المستثمرون حالياً إلى شراء الذهب والأسهم المحلية والنفط، فيما يظل قطاعا التكنولوجيا والطاقة من أكثر القطاعات جاذبية في بيئة السوق الحالية.

وأعرب المستثمرون عن قلقهم بشأن توقعاتهم فيما يخص تأثير الحرب على الاقتصاد العالمي وتفاقم التضخم، وذلك وفقاً لمسح آراء المستثمرين الجديد الذي أجراه بنك UBS، والذي شمل أكثر من 3500 مستثمر ومالك أعمال في 14 سوقاً على مستوى العالم.

وقد أعرب 92% من المستثمرين المشاركين في الاستطلاع عن توقعاتهم أن تؤدي الحرب إلى زيادة التضخم، بينما أكثر من نصفهم يعتقدون أن ارتفاع معدل التضخم سيستمر على مدى ما يزيد عن 12 شهراً، كما أن تقلبات السوق ستكون أعلى من المعتاد.

ووفقاً لنتائج الاستطلاع، توقع معظم المستثمرين أن تؤثر الحرب تأثيراً سلبياً على الاقتصاد، إذ توقع 66% منهم ارتفاع أسعار الطاقة، فيما يرى 64% أن عدم الاستقرار سيتفاقم على الصعيد العالمي، كما عبر 60% عن قلقهم بشأن تصاعد الهجمات السيبرانية.

وبالرغم من ذلك، المستثمرون لم يُقدِمُوا بعد على تعديل محافظهم، لكنهم يتأهبون للقيام بذلك إذا واصلت السوق تراجعها.

وتوصل الاستطلاع إلى أن أصحاب الأعمال يميلون إلى ضبط وتيرة التوظيف والخطط الاستثمارية، ويركزون على زيادة مزايا الموظفين والإنفاق على تكنولوجيا المعلومات وتحسين المهارات.

الولايات المتحدة الأمريكية

في الولايات المتحدة الأمريكية، زاد تفاؤل مستثمري الأجل القصير بشأن الاقتصاد الأمريكي وسوق الأوراق المالية منذ ربع السنة الأخير، وقد كسب كلاهما 4% ليصلا إلى 58%.. غير أن التخطيط لمزيد من الاستثمار خلال الستة أشهر القادمة تراجع بشكل طفيف بمقدار 3% ليبلغ 33%.

وباتت المخاطر الجيوسياسية على رأس الانشغالات إلى جانب السياسة، متبوعة بالتضخم، إذ أبدى 6 مستثمرين من بين كل 10 مستثمرين قلقهم بشأن الحرب في أوكرانيا وتأثيرها على محفظتهم.

أمريكا اللاتينية

في أمريكا اللاتينية، زاد التفاؤل قصير الأجل بمقدار نقطتين مئويتين فقط ليبلغ 60%، وأبدى 61% من المستثمرين في أمريكا اللاتينية تفاؤلهم بشأن آفاق الأسهم في منطقتهم.. ويخطط أكثر من نصف المستثمرين الذين استطلعت آراؤهم للاستثمار أكثر خلال الستة أشهر القادمة (56%).

أوروبا

في أوروبا، لم يحافظ إلا ما يزيد قليلاً عن ثلثَي المستثمرين الذين استطلعت آراؤهم على تفاؤلهم بشأن اقتصاد منطقتهم في الأجل القصير، غير أن التفاؤل بشأن آفاق الأسهم في منطقتهم تراجع بـ4% ليبلغ 63%.

ويخطط حوالي نصف المستثمرين الأوروبيين للاستثمار أكثر خلال الستة أشهر القادمة (46%)، ما يمثل تراجعاً بمقدار 3% مقارنة بالاستطلاع السابق.

آسيا والمحيط الهادئ

في آسيا، يظل المستثمرون متفائلين بشأن آفاق الأسهم خلال الستة أشهر القادمة في منطقتهم، وأيضاً الاقتصاد ككل. وسُجل تراجع طفيف (بمقدار نقطتين مئويتين) فيما يتعلق بالمستثمرين الذين يخططون للاستثمار أكثر خلال الستة أشهر القادمة.

وتظل جائحة كوفيد مبعث قلق للعديد منهم في الصين (45%)، غير أن هذا القلق تراجع في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بشكل أوسع (47% خلال ربع السنة الحالي مقارنة بنسبة 51% المسجلة في ربع السنة السابق).

توقعات إيجابية

وقال رئيس UBS لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والرئيس المشترك لـUBS Global Wealth Management إقبال خان: «يبدي المستثمرون على الصعيد العالمي قلقاً واضحاً بشأن التأثيرات الناتجة عن إحدى أكبر الأزمات الإنسانية منذ عقود، سواء على الجانب الشخصي أو الاقتصادي»، ويضيف قائلاً: «من الصعب تقييم التداعيات الاقتصادية طويلة الأمد للحرب في أوكرانيا، إلا أن معظم المستثمرين يظهرون تفاؤلهم بشأن آفاق أسواق الأوراق المالية ويشعرون بالثقة حيال محافظهم الاستثمارية التي تمتاز بتنوعها».

رفاهية الموظفين

من جانبه، قال رئيس UBS لأمريكا الشمالية واللاتينية والرئيس المشترك لـUBS Global Wealth Management توم ناراتيل: «إن تأثير الحرب في أوكرانيا وتفاقم التضخم أجبرا أصحاب الأعمال مرة أخرى على التكيف مع وضع غير مسبوق وغير متوقع، بعدما كان عليهم التعامل مع آثار الجائحة على أعمالهم».

وأضاف: «في سوق عمل تتسم بمحدوديتها، يعمل أصحاب الأعمال حالياً مع مستشاريهم الماليين -مثل Workplace Wealth Solutions التابعة لـUBS- من أجل تحسين رفاهية الموظفين وجعلهم يستفيدون من قيمة مضافة».