الخميس - 07 يوليو 2022
الخميس - 07 يوليو 2022

«مكافآت لترشيد الاستهلاك».. استراتيجية ألمانيا لمواجهة نقص موارد الطاقة

«مكافآت لترشيد الاستهلاك».. استراتيجية ألمانيا لمواجهة نقص موارد الطاقة

تراجع حجم اعتماد ألمانيا على الغاز الطبيعي، القادم من روسيا إلى نحو 35% مقارنة بأكثر من 50% في العام الماضي، نتيجة الشحنات الإضافية للغاز السائل من الولايات المتحدة، وفقاً لتقرير «إن تي في» الألمانية. ووفقاً لخطط الحكومة الفيدرالية، يجب أن تكون ألمانيا قادرة على الاستغناء تماماً عن الغاز الروسي بحلول عام 2024.

ومع ذلك، إذا أوقفت روسيا إمدادات الغاز إلى ألمانيا على المدى القصير، فمن المحتمل أن يتم تعويض ذلك في المقام الأول عن طريق تحقيق التوفير الكبير في الاستهلاك من أجل بناء أكبر قدر ممكن من التخزين المؤقت على الرغم من عمليات التسليم المقيدة بشدة من روسيا.

الحد من الاستهلاك

وقال وزير الاقتصاد الألماني، روبرت هابيك، إن الحكومة الفيدرالية تريد الآن الحد من استهلاك الغاز قدر الإمكان، وإن كل كيلوواط أصبح مهماً، وملء الخزانات تحول الآن إلى أولوية قصوى. وأشار التقرير إلى أنه يتم استبدال إنتاج الكهرباء من الغاز الطبيعي قدر الإمكان بمحطات الطاقة التي تعمل بالفحم، والتي يتم حالياً الاحتفاظ ببعضها في وضع الاستعداد بعد أن تم إغلاقه، كما يجب أن يكون هناك حوافز مالية للشركات الصناعية لتوفير الغاز.

وأضاف أنه في الآونة الأخيرة، استهلكت محطات الطاقة التي تعمل بالغاز 10% من الغاز الطبيعي في ألمانيا. وأنه لا يمكن استبدال محطات الطاقة التي تعمل بالغاز بالكامل بمحطات الطاقة التي تعمل بالفحم. وأن حصة الصناعة من استهلاك الغاز أكبر بكثير من الثلث، ومع ذلك، فإن الشركات نفسها ترى فقط القليل من إمكانات المدخرات.

توفير 8%

ووفقاً لمسح، يمكن للشركات الصناعية الألمانية توفير نحو 8% فقط من استهلاك الغاز على المدى القصير، أي أقل من 3% من إجمالي استهلاك ألمانيا، وهو لا يكفي إلى حد بعيد للتعويض عن الخسارة الكاملة المحتملة لعمليات التسليم الروسية. ومن أجل زيادة المدخرات في الصناعة، تقوم وكالة الشبكة الفيدرالية بتطوير آلية خاصة. وأكد التقرير أنه يمكن لوكالة الشبكة الفيدرالية الإعلان عن كميات الغاز المراد توفيرها، ثم تقدم الشركات عطاءات لمقدار الأموال التي ترغب في التنازل عنها بكمية الغاز المعتاد، و الشركة التي يمكن أن تتحول بسهولة إلى مصدر طاقة آخر أو تعاني ضرراً مالياً ضئيلاً نسبياً من خسائر الإنتاج المؤقتة تتطلب بالتالي تعويضاً أقل من مشغل مصنع صناعي معقد يعتمد بشكل مطلق على الغاز، ثم يتم استخدام أقل العطاءات في المزاد حتى الوصول إلى المبلغ المحدد من المدخرات. وتم بالفعل وضع إجراء مماثل في سوق الكهرباء للتعويض عن التقلبات قصيرة الأجل في الشبكة.

استهلاك الأفراد

وفيما يتعلق باستهلاك المواطنين في المنازل، الذي يعادل ما يقرب من ثلث استهلاك الغاز في ألمانيا، يرى الخبراء إمكانات كبيرة لتحقيق توفير حتى على المدى القصير. ولم يستبعد هابيك تخفيض درجة الحرارة الأقل المنصوص عليها قانوناً للشقق المستأجرة. ويدعو بعض الخبراء إلى تقديم أموال للمستهلكين من القطاع الخاص لتوفير الطاقة، على غرار الشركات. وطالبت الخبيرة الاقتصادية، فيرونيكا جريم، بضرورة «الإعلان على وجه السرعة عن علاوات للأسر التي تقلل بشكل كبير من استهلاك الغاز في الشتاء المقبل». وقالت في تقرير بصحيفة «راينشنه بوست» إنه يمكنك التحقق من ذلك بسهولة نسبياً من خلال مقارنة فواتير الغاز، وأضافت أن الإمكانات كبيرة، لكن عليك أن تتواصل مبكراً مع المستهلكين، وأن الأمر يستحق ذلك.

خطوات بديلة

وتطرق التقرير إلى أنه في حالة عدم كفاية الإجراءات التي تم اتخاذها حتى الآن، فقد أعلن هابيك بالفعل عن خطوات أخرى دون إعطاء تفاصيل، منها إذا أصبح الغاز شحيحاً بالفعل في أسوأ الحالات، فسيتعين على وكالة الشبكة الفيدرالية أن تتولى التوزيع، وأنه وفقاً «لخطة طوارئ الغاز» الألمانية. سيكون للأسر والمرافق ذات الأهمية النظامية مثل المستشفيات أو المخابز الأولوية على الشركات الصناعية.