الجمعة - 24 مايو 2024
الجمعة - 24 مايو 2024

مشاعل آل علي: الحماسة تقودني للنجاح في مشروع حاضنة أعمال

بدأت رائدة الأعمال الإماراتية مشاعل آل علي، مشوارها في ريادة الأعمال مدفوعة بالشغف والأمل والإصرار والدعم الذي تقدمه المؤسسات الحكومية في الإمارات، فأسست مع زميلتها فاطمة الشيخ مشروع حاضنة أعمال Re-urban incubato المختص في التصميم ودعم رواد الأعمال المبدعين.

تحدثت آل علي لـ «الرؤية» عن تجربتها في ريادة الأعمال، إذ قالت «كان لدراستي الجامعية دور رئيس في التوجه نحو تأسيس المشروع، إذ حصلت على بكالوريوس في الهندسة المعمارية وماجستير في التخطيط الحضري من الجامعة الأمريكية في الشارقة، كما درست واقع السوق والفرص المتاحة به، واحتياجاته لمركز مختص يقدم الدعم والخدمات للمصممين المعماريين والمصممين الداخليين ومصممي الغرافيك».

وأضافت أن المركز يقدم كافة خدمات الدعم للمصممين المستقلين ورواد الأعمال في مجال التصميم عبر تقديم مساحة العمل وخدمات التواصل بين العملاء والمصممين.


وتطرقت آل علي إلى بدايات تأسيس المشروع، حيث توجهت في عام 2016 مع شريكتها فاطمة، إلى مؤسسة محمد بن راشد لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مؤكدة أن الفكرة لاقت قبولاً ودعماً من المؤسسة، التي قدمت المساعدة عبر الحصول على رخصة انطلاق وتقديم الاستشارة والتقييم ودراسات الجدوى المناسبة لانطلاق المشروع، فضلاً عن دعم من مبادرة تجار دبي من قبل غرفة دبي، والتي ساعدت جزئياً في الميزانية المبدئية للمشروع.


وأضافت «بعد أقل من سنة تمكن المركز من استخراج رخصة تجارية من دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، واستئجار مقر للمركز في حي دبي للتصميم»، مؤكدة أن المركز بدأ بتحقيق نجاحات منذ البداية عبر اقتناص الفرص المتاحة في السوق، فضلاً عن الدعم والاهتمام الحكومي.

وأشارت إلى أن المركز حصل على شارة «مجهود الشباب» لدعمه مشاريع الشباب من قبل الهيئة الاتحادية للشباب، برئاسة وزيرة الدولة لشؤون الشباب شما المزروعي.

وأضافت آل علي أن المركز لاقى دعماً إضافياً مع زيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي للمركز وعقده اجتماع المجلس الأعلى للتعليم بحضور 14 وزيراً ووزيرة.

وقالت إن أبرز التحديات التي واجهت المشروع في البداية، هي التعريف بالمشروع وماهية فكرة حاضنة الأعمال، خصوصاً أن الفكرة جديدة وناشئة في المنطقة والدولة مقارنة بالدول المتقدمة، إضافة إلى خطوات تسويق المشروع وإثبات العلامة التجارية في السوق خلال فترة قياسية، وتشكيل فريق عمل ناجحاً بميزانية محدودة في البداية.

وأكدت أن المشروع تمكن من الاستمرار والنجاح مع الإصرار والجهد والدعم المقدم من الجهات الحكومية، خصوصاً دائرة التنمية الاقتصادية، ومؤسسة محمد بن راشد لدعم المشاريع، وغرفة دبي.

وخلصت إلى أن المركز يقدم خدمات تتمثل في مساحة عمل مرنة وفق نظام عضوية «يومي، أسبوعي، شهري»، ومكاتب مرنة ومكاتب متخصصة ومكاتب خاصة، فضلاً عن دورات تطوير مهني وورش عمل بشكل منتظم، مشيرة إلى أن المركز يملك قاعدة بيانات للوصل بين العملاء والمصممين، إذ تضم حالياً أكثر من 600 مصمم مستقل ومكاتب تصميم صغيرة ومتوسطة (رواد أعمال)، وموردين في مجال التصميم.

* نصائح لروّاد الأعمال

قدّمت آل علي نصائح عدة من تجربتها الخاصة إلى رواد الأعمال الجدد، أولها أن يكون لدى رائد الأعمال الدراية والعلم والاطلاع والشغف، والثانية الالتزام المستمر بالمشروع، وثالثاً عدم التردد في التوجه إلى الجهات الحكومية حتى لو كان ذلك من أجل الحصول على النصيحة والمشورة.