الجمعة - 01 مارس 2024
الجمعة - 01 مارس 2024

دبي الأولى عربياً والــ 11 عالمياً في جاهزيتها للمستقبل

دبي الأولى عربياً والــ 11 عالمياً في جاهزيتها للمستقبل

توجت دبي في المرتبة الأولى عربياً والـ11 عالمياً في «الجاهزية للمستقبل» لعام 2019، وذلك ضمن تقرير «تنافسية المواهب العالمي» الذي أصدره معهد التنمية الإدارية في سويسرا، بالتعاون مع «مكتب دبي للتنافسية» التابع لدائرة التنمية الاقتصادية في دبي. ويتكون التقرير من ثلاثة محاور رئيسية هي الاستثمار والتطوير للمواهب المحلية، وجاهزية المدينة للمستقبل بناء على المواهب المتاحة فيها حالياً، ومحور جذب المواهب العالمية الذي احتلت فيه المرتبة الثانية عربياً والمرتبة الـ16 عالمياً.

وتحتل مدينة دبي المركز الـ11 عالمياً في محور الجاهزية للمستقبل نظراً للمواهب المتوفرة فيها. ومن ضمن المؤشرات المكونة لمحور الجاهزية للمستقبل: نمو القوى العاملة حيث تصدرت دبي المرتبة الثانية عالمياً، في حين احتلت المركز الثامن في محور الخبرة الدولية للمدراء، ونالت الإمارة المركز السابع لنسبة الطلبة الأجانب لكل 1000 من السكان. ويتكون محور الجاذبية للمواهب العالمية من 10 مؤشرات فرعية حققت إمارة دبي نتائج متقدمة في معظمها، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: عدد المواهب الأجنبية العاملة داخل المدينة، ومستوى المعيشة، وحماية الأفراد، والممتلكات، ومعدل ضريبة الدخل الشخصي.

وقال مدير عام مكتب دبي للتنافسية، هاني الهاملي «تؤكد هذه النتائج الإيجابية مواصلة حكومة دبي جهودها في الانتقال إلى اقتصاد قائم على المعرفة عبر تشجيع واستقطاب أصحاب الابتكار والموهوبين للاستثمار والإبداع من خلال تبني المبادرات الاستراتيجية السباقة».

وأضاف: «نتائج التقارير العالمية تعكس المكانة التي تتمتع بها دبي على خارطة التنافسية العالمية، فهي واحدة من أبرز المدن الاقتصادية والمقصد المثالي لممارسة الأعمال التنافسية، والعيش برخاء وأمن مستدام. ويبين تقرير تنافسية المواهب العالمية، الذي يشمل استبيان ما لا يقل عن 63 من الاقتصادات العالمية، استمرارية دبي في تطوير السياسات والعمل على جذب واستبقاء المواهب لضمان استدامة رفاهية الأعمال».