الخميس - 13 يونيو 2024
الخميس - 13 يونيو 2024

هبوط حاد في مؤشرات الأسهم المحلية

هبوط حاد في مؤشرات الأسهم المحلية

سوق ابوظبي للاوراق المالية

هوى سوق دبي أربعة في المئة وسوق أبوظبي 3.3 في المئة، في جلسة أمس، متأثرين بالأحداث الإقليمية والعالمية، إثر احتدام الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رفع الرسوم على واردات بضائع صينية بقيمة 200 مليار دولار، إلى 25 في المئة، من عشرة في المئة سابقاً، إضافة إلى اختراق الأسواق المحلية مستويات دعم فنية، وتخوفات المستثمرين من تصاعد التوتر بالمنطقة.

وقال المحلل المالي وضاح الطه، إن المخاوف من تفاقم الوضع السياسي في المنطقة أثرت سلباً في أداء الأسهم المحلية والخليجية التي تلوّنت كلها بالأحمر.

لكنه اعتبر أن التراجع في الأسهم المحلية كان الأكثر قوة، موضحاً أن الانخفاض على الرغم من قوته لم يصل إلى حالة البيع الهلعي، لأن السيولة كانت منخفضة نسبياً، مرجحاً الارتداد الصعودي.


وأشار إلى أن المبالغة في تقييم الوضع الإقليمي لا تشير إلى استمرارية التراجع، إلا في حالة تصعيد التوترات السياسية، وهذا أمر مستبعد.


من جهته، رأى المحلل المالي وليد الخطيب، أن المخاوف الجيوسياسية في المنطقة واحتدام الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين وهبوط الأسواق العالمية عوامل أثرت سلباً في معنويات المتداولين في الأسواق المحلية، مؤكداً إقبال المتداولين على البيع العشوائي بشكل مبالغ فيه.

وقال إن المحافظ العالمية أصيبت بحالة من الحذر نتيجة نزوح بعض السيولة العالمية من أسواق المنطقة إثر التوترات السياسية والتجارية.

وكان سوق دبي المالي أغلق عند 2526 نقطة في تداولات الأمس، بسيولة معتدلة قدرها نحو 300.1 مليون درهم، بعد هبوط القطاع العقاري 5.6 في المئة، متأثراً بتهاوي سهم إعمار نحو 5.9 في المئة إلى 4.16 درهم، وسهم داماك نحو 9.5 في المئة إلى 0.95 درهم.

وانخفض قطاع البنوك 3.5 في المئة جراء تراجع سهم الإمارات دبي الوطني 3.6 في المئة إلى 10.7 درهم، فيما خسر سهم جي إف إتش 7.9 في المئة عند 0.88 درهم.

وهوى سهم موانئ دبي العالمية 7.5 في المئة إلى 16.48 دولار.

من جهته، أقفل سوق أبوظبي عند 4929 نقطة بسيولة بلغت 187.9 مليون درهم، متأثراً بهبوط قطاع البنوك 3.1 في المئة، حيث انخفض سهم بنك أبوظبي الأول 3.5 في المئة، فيما هوى سهم اتصالات القيادي 5.7 في المئة عند 15.2 درهم.

وتراجع قطاع الطاقة 3.7 في المئة بعد هبوط دانة غاز 5.3 في المئة عند 0.865 درهم.5.6 %