الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

6 % انخفاض إيجارات الشقق في أبوظبي الربع الثاني

تراجعت معدلات إيجار الشقق السكنية في أبوظبي ستاً في المئة والفلل ثلاثاً في المئة خلال الربع الثاني من العام الجاري، وتواصلت موجة التصحيح السعري في مبيعات الشقق والفلل السكنية التي انخفضت خلال الفترة من أبريل إلى يونيو الماضيين بنسبة خمس في المئة وثلاث في المئة على التوالي، وفق تقرير صادر عن شركة تشيسترتنس.

وقال بيان صادر عن الشركة إن هناك بعض المؤشرات الإيجابية التي تشير إلى نمو القطاع العقاري على المدى المتوسط والبعيد نتيجة للتعديلات الجديدة التي طرأت على قانون الملكية العقارية التي باتت تتيح التملك الحر والحصول على تأشيرة إقامة طويلة الأمد تصل إلى عشر سنوات.

وأوضح المدير الإداري لدى تشيسترتنس في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نك ويتي أن «السوق العقاري في أبوظبي شهد المزيد من التصحيح في الربع الثاني»، متوقعاً أن يستمر حتى نهاية العام الحالي، حيث من المقرر تسليم أكثر من 11.000 وحدة سكنية جديدة، ما يمنح المستأجرين والمشترين مزيداً من الخيارات على مستوى استئجار وشراء العقارات».


وأوضح ويتي أن تعديلات قانون الملكية العقارية وخفض رسوم تصاريح العمل بنسب تتراوح من 50 في المئة إلى 94 في المئة يعزز من الاستثمار في السوق العقاري على المدى البعيد.

وشهد سوق إيجارات الشقق ارتفاعاً في المعروض مقابل انخفاض الطلب في الربع الثاني، وسجلت منطقة المرور أعلى معدل انخفاض ( 16٪) منذ بداية العام في حين هبطت الأسعار في مدينة محمد بن زايد بنسبة (10٪) وفي «طريق الكورنيش» و«جزيرة الريم» (5%).

وتراجعت إيجارات الفلل السكنية في جزيرة الريم بنسبة (8%)، وحدائق الراحة (5٪)، وكانت «الخالدية» و«الريف» أكثر المناطق مرونة مع انخفاض بنسبة (1٪).

وفي سوق المبيعات، تراجعت أسعار الشقق السكنية بنحو (8%) على أساس ربع سنوي في جزيرة السعديات، و(6%) في شاطئ الراحة والغدير، في حين حافظت الأسعار في منطقة الريف على مرونتها وشهدت انخفاضاً بنسبة (1٪).

وواصل سوق مبيعات الفلل تراجعه في الربع الثاني، حيث هبطت أسعار الفلل في شاطئ الراحة والغدير (5%)، ومنطقة الريف (3%).نك ويتي:

السوق العقاري يشهد المزيد من التصحيح

مؤشرات إيجابية إلى نمو القطاع
#بلا_حدود