الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021
No Image Info

سوق رأس مال الدين في دول الخليج يواصل تطوره

ناقش المؤتمرالثالث لجمعية الخليج للسندات والصكوك، مختلف المواضيع المتعلقة بأسواق رأس مال الدين.

وتضمن جدول الأعمال عدة حلقات نقاشية تطرقت إلى الأداء الحالي لأسواق رأس مال الدين في منطقة الخليج والنظرة المستقبلية خلال 2020، تخضير سوق السندات في الشرق الأوسط، وقوة التكنولوجيا في تحويل سوق الصكوك.

وفي كلمته الافتتاحية، أكد مدير إدارة أسواق رأس مال الدين في شركة كامكو للاستثمار، عمر زين الدين: "يواصل سوق رأس مال الدين في دول مجلس التعاون الخليجي تطوره، حيث لا يزال الطلب في فئة أصول الدخل الثابت يشهد نمواً متزايداً على جميع الصعد، مقارنة بفئات الأصول الأخرى المتاحة في المنطقة. ومن الجدير بالذكر، أن هذا النمو مدفوع بتوجه الحكومات في المنطقة التي تستهدف تمويل عجز الموازنة من خلال الاقتراض. علاوة على ذلك، نتوقع أن نرى إدخال أدوات دين أكثر تطوراً جنباً إلى جنب مع عروض الدخل الثابت التقليدية، مدعومة من قبل الهيئات الرقابية، وبنوك الاستثمار والمستثمرين".

وحول الرؤية المستقبلية، أشار: "ومع حلول عام 2020، نرى من وجهة نظرنا بيئة متنامية، حيث إن المصدرين سيستمرون في الحفاظ على نشاطهم والذهاب إلى أسواق الدين، لا سيما أنهم يتطلعون إلى الاستفادة من تمويل منخفض التكلفة. نتوقع المشاركة المتزايدة من قبل المستثمرين الدوليين للحصول على أوراق مالية عالية الجودة من قبل الجهات المصدرة في المنطقة، من وجهة نظرنا، سيحاول المقترضون من دول مجلس التعاون الخليجي الاستفادة من المعدلات المنخفضة للتمويل والفوارق الائتمانية المنخفضة.

ونعتقد أن المستثمرين العالميين الباحثين على العائد سيستمرون في الاستثمار في أدوات الدين المصدرة من المنطقة، مدفوعة بكونها من ضمن الأسواق الناشئة مع تصنيف ائتماني ينافس الأسواق المتقدمة".

#بلا_حدود