الاثنين - 22 يوليو 2024
الاثنين - 22 يوليو 2024

الغرام والملليلتر بدلاً من التولة في تجارة العطور 20 فبراير المقبل

الغرام والملليلتر بدلاً من التولة في تجارة العطور  20 فبراير المقبل
حددت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس (مواصفات) 20 فبراير المقبل موعداً لبداية المرحلة الأولى الانتقالية التي تمتد سنة كاملة لتحويل التولة إلى وحدة الملليلتر للعطور السائلة ووحدة الغرام للمواد الصلبة كالبخور، على أن يسمح للتجار خلال هذه المرحلة باستخدام بطاقة معايرة للمنتج تبين كل تولة مقابل الملليلتر والغرام.

وقالت مديرة إدارة المقاييس في الهيئة أمينة زينل، في تصريحات صحافية على هامش ورشة توعوية لتجار العطور في الدولة نفذتها الهيئة أمس في دبي، للتعريف بالقواعد الجديدة، إن هذه الخطوة تستهدف حماية المستهلك من خلال ضمان استخدامه لوحدات قياس عالمية معترف بها، إضافة إلى تقليل العوائق الفنية أمام تجار العطور، فضلاً عن استخدام معايير قياس متداولة عالمياً.

وأوضحت أن المرحلة الأولى ستمتد من 20 فبراير 2020 حتى 20 فبراير 2021، وسيسمح فيها للتجار بوضع التولة مقابل الملليلتر والغرام على بطاقة المنتج، لتبدأ بعدها المرحلة الثانية والتي سيلزم فيها جميع التجار بإزالة وحدة قياس التولة نهائياً.


وذكرت أن المرحلة الأولى من التطبيق تهدف إلى مزيد من توعية المستهلكين الذين ما زالوا معتادين على استخدام التولة، ومن ثم ستكون هناك عملية تقييم لهذه المرحلة، والاستماع للتجار وبحث المستجدات ليصدر قرار من مجلس إدارة الهيئة عند نهاية المرحلة الأولى للإلزام باستخدام الغرام والملليلتر فقط في تجارة العطور.


وقالت زنيل إن هناك العديد من الفوائد للتاجر والمستهلك والاقتصاد الوطني من توحيد المقاييس الوطنية لتتوافق مع المعايير العالمية، أبرزها تقليل العوائق لتجارة العطور مع دول العالم ولا سيما أن قيمة تجارة العطور في الإمارات تقدر بنحو 8 مليارات درهم، فضلاً عن أهمية استخدام لغة واحدة في علم القياس لتكون متوافقة مع المعايير الدولية، ما يزيد الثقة بالممارسات التجارية داخل الدولة.

وأضافت أن توحيد لغة المقاييس على مستوى الدولة بما يتناسب مع المعايير العالمية سيسهم أيضاً في حماية المستهلك والتاجر على حد سواء من خلال التحديد الدقيق لكمية العطر.