الاحد - 05 يوليو 2020
الاحد - 05 يوليو 2020
No Image

ميزانية الشارقة 2020 مؤشر لنمو الحركة الاقتصادية للإمارة

اعتبر خبراء اقتصاديون أن نمو ميزانية الشارقة 2020 بنسبة 2% مقارنة مع 2019، مؤشر يعكس مكانة اقتصاد الإمارة الإيجابي في تحقيق إيرادات مالية، تستند على نمو الحركة الاقتصادية الشاملة لجميع مناطق الإمارة.

وأكدوا أن مشاريع توسيع شبكة البنية التحتية الشاملة مكنت الإمارة من توفير خيارات متعددة للمنظومة الاقتصادية، وفي مقدمتها الطرق الرئيسة الحيوية التي تربط المدن ببعضها، ما يعزز النمو السكاني، وعجلة النمو الاقتصادي.

وقال الخبير الاقتصادي نجيب الشامسي إن ما تشهده الإمارة من تطور كبير في البنية التحية وضع الاقتصاد المحلي على مسيرة النمو المستدام، مشيراً إلى أن الحركة الاقتصادية الدائمة في الإمارة أسهمت في نمو الميزانية العامة في 2020.



ولفت إلى تخصيص ما نسبته 33% من الموازنة البالغة 29.1 مليار درهم لتطوير البنية التحتية، بنمو 10% مقارنة مع العام الماضي، ما يعطي مؤشراً لنشاط الحركة العقارية والإنشاءات.

وأوضح أن هذا القطاع من أهم القطاعات التي تلعب دوراً كبيراً في نمو الإيرادات السنوية، وعلى أساسه تم تخصيص هذه النسبة لتعزيز الإيرادات على المدى البعيد.

بدوره، قال الخبير والمحلل الاقتصادي نايل جوابرة إن ميزانية الشارقة لعام 2020 تثبت أن نمو الإيرادات السنوية للإمارة، يتيح لها إمكانية تعزيز مكانتها التطويرية على كافة الأصعدة، مؤكداً أن نمو مخصصات تطوير البنية التحتية بنسبة 10% يظهر دورها في تعزيز الحركة الاقتصادية.

ولفت إلى أن عمليات ربط المدن في الإمارة من خلال شبكة طرق ضخمة، مكن الإمارة من تنامي حجم السكان والحركة العقارية، الأمر الذي نتج عنه نمو في الإيرادات، لتصبح الإمارة في مرمى أنظار المستثمرين.

#بلا_حدود