السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

11 مشروعاً ومبادرة للطاقة البديلة تتصدر فعاليات أبوظبي للاستدامة

شهدت القمة العالمية لطاقة المستقبل التي اختتمت فعالياتها اليوم ضمن فعاليات أبوظبي للاستدامة 2020 الكشف عن 11 مشروعاً ومبادرة رئيسة محلية لتعزيز دور الدولة على صعيد الطاقة المستدامة ولتسريع وتيرة التحول نحو اقتصاد المستقبل وتخفيض حصة الوقود الأحفوري من الطاقة المستهلكة مع تعزيز ثقافة الحفاظ على الموارد الطبيعية للدولة.

وشملت تلك الحزمة عدداً من مشاريع الطاقة الكهربائية النظيفة والشمسية منها مشروع محطة الظفرة للطاقة الشمسية إلى جانب محطة الفجيرة لتوليد الكهرباء ومحطة الطاقة الشمسية الجديدة بالمنطقة الشمالية ومشروع الطويلة لتحلية مياه البحر إضافة إلى المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد لتوليد الطاقة الشمسية والمراحل الإنشائية الأخيرة من المبنى الذكي لهيئة كهرباء دبي إلى جانب الكشف عن إنجاز النفق الاستراتيجي للصرف ومعالجة المياه في أبوظبي والبالغ تكلفته ما يتجاوز 5 مليارات درهم فيما شملت المبادرات الرئيسة التي أعلنت عنها المؤسسات الحكومية التأهيل الذكي لحوالي 3 آلاف مبنى حكومي في أبوظبي ومبادرة لتعزيز استخدام الروبتات في تقديم الطاقة بشكل تجاري إلى جانب إطلاق وصندوق مصدر للعقارات المستدامة بقيمة مليار درهم وإطلاق أكبر مزارع العالم استدامة باستخدام الأضواء الصناعية

وكشفت وزارة الطاقة خلال الدورة الحالية للقمة عن 3 مشروعات رئيسة في مجال إنتاج الطاقة الكهربائية عن طريق المحطات الشمسية تتمثل في مشروع الظفرة الذي من المنتظر البدء بأعماله الإنشائية خلال العام الجاري إلى جانب مشروع آخر تابع للهيئة الاتحادية لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية.


فيما كشف الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للمياه والكهرباء عثمان آل علي عن مشروعين آخرين أحدهما يختص بإنتاج الطاقة الكهربائية في إمارة الفجيرة لتوليد الكهرباء بطاقة 2.4 غيغاواط جاري العمل في المراحل الإنشائية لينجز خلال عامين تقريباً.

بينما أشار إلى إنجاز الحصة الأكبر من محطة الطويلة لإنتاج المياه والتي تعد أكبر المشروعات من نوعها حيث تسهم في تعزيز إنتاج المياه بإمارة أبوظبي المحلاة بأكثر من النصف مع تشغيلها المبدئي العام المقبل 2021.

على صعيد آخر كشف نائب مدير الطاقة النظيفة بشركة مصدر يوسف العلي عن اقتراب إنجاز المرحلة الثالثة من مشروع مجمع الشيخ محمد بن راشد للطاقة الشمسية خلال الأسابيع القليلة المقبلة مضيفاً أن المشروع الذي تتعاون فيه مصدر مع هيئة مياه وكهرباء دبي وتبلغ الطاقة الإجمالية للمشروع 800 ميغاواط يمثل إضافة واضحة لمحفظة أعمال مصدر في السوق المحلي كما يشكل نقلة نوعية في سوق الطاقة المتجددة.

من جهة أخرى أشارت هيئة كهرباء ومياه أبوظبي إلى إنجاز مرحلة كبيرة من مشروع المبنى الذكي الذي من المنتظر أن يصبح أكثر مباني العالم استدامة مع اكتمال إنشائه خلال عامين حيث سيسهم بشكل مباشر في خطط الإمارة لترشيد الكهرباء ويمثل نقلة نوعية على صعيد خطة الترشيد في القطاع الحكومي بالإمارات بشكل عام.

بينما كشفت الهيئة عن مبادرة رئيسة لتعزيز استخدام الروبوت في أنشطة التعامل مع المستهلكين من خلال مضاعفة عدد الروبوتات الموجودة إلى جانب توسيع مهامها لتشمل أنشطة أكثر تعاملات مع الخدمات المقدمة في القطاع التجاري.

وضمن سياق تعزيز الكفاءة الحكومية وتحول المباني إلى النظام الذكي كشفت دائرة الطاقة في أبوظبي عن المرحلة الأولى من مبادرتها لتأهيل المباني الموجودة بالإمارة إلى مزيد من الاستدامة وتقليل استهلاك الطاقة وتشمل تلك المرحلة إعادة تأهيل 3 آلاف مبنى حتى عام 2030 مؤكدة أن الخطة تشمل تقديرياً حوالي 7 آلاف مبنى آخر ضمن الإمارة تختلف بين المنازل والمؤسسات المختلفة في القطاع الخدمي وأنشطة الأعمال.

فيما كشفت شركة مزارع مدار الإماراتية عن إنشاء أول مزرعة عالمياً تستخدم أنظمة الإضاءة الداخلية في مجال زراعة الخضراوات بتكلفة تتجاوز 50 مليون درهم وهو ما يعزز وفق مؤسس الشركة عبد العزيز الملا خطوات التحول نحو الزراعة المستدامة والحفاظ على موارد المياه إلى جانب توفير المحاصيل الأكثر طلباً في السوق بشكل دائم.
#بلا_حدود