الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021
A change office staff shows US dollars on December 2, 2016 in Istanbul.
Turks have over the past three months nervously watched the steady decline in value of the Turkish lira against the dollar, seeing it haemorrhage more than 10 percent in the past month alone. / AFP PHOTO / OZAN KOSE

A change office staff shows US dollars on December 2, 2016 in Istanbul. Turks have over the past three months nervously watched the steady decline in value of the Turkish lira against the dollar, seeing it haemorrhage more than 10 percent in the past month alone. / AFP PHOTO / OZAN KOSE

الإمارات ترفع حيازتها من سندات الخزانة الأمريكية إلى 39.9 مليار دولار

4% زيادة في نوفمبر

رفعت دولة الإمارات المتحدة حيازتها من السندات الأمريكية للشهر الثاني على التوالي بنهاية شهر نوفمبر الماضي 2019.

ووفقاً لإحصائية، أعدتها صحيفة "الرؤية" استنادا لبيانات وزارة الخزانة الأمريكية، ارتفعت حيازة الدولة من السندات الأمريكية بنسبة 3.9% إلى مستوى 39.9مليار دولار، مقارنة بـ 38.4 مليار دولار في شهر أكتوبر من العام الماضي 2019.


وبذلك اشترت الإمارات سندات أمريكية بقيمة 1.5 مليار دولار خلال شهر نوفمبر الماضي.

وتوزع إجمالي استثمارات الإمارات في سندات الخزانة الأمريكية إلى 25.63 مليار دولار في سندات طويلة الأجل "تمثل 64.2% من الإجمالي"، فيما 14.27 مليار دولار في سندات قصيرة الأجل "تشكل 35.7% من الإجمالي.

وسنوياً، تراجعت ملكية الدولة من السندات الأمريكية بنسبة 29.12% مقارنة بقيمتها في شهر نوفمبر 2018 التي سجلت قيمتها آنذاك 56.3 مليار دولار.

وعالمياً، جاءت الإمارات في المركز الـ30 بين الدول التي تحوز سندات الخزانة الأمريكية، بعد أستراليا صاحبة المركز الـ29 بقيمة 41 مليار دولار.

وخليجياً، جاءت الإمارات في المرتبة الثالثة على صعيد دول الخليج الأكثر حيازة للسندات الأمريكية، فيما تصدرت السعودية المرتبة الأولى بنحو 179.7 مليار دولار، وجاءت الكويت في المركز الثاني بنحو 43 مليار دولار.

والبيانات التي تعلن عنها الخزانة الأمريكية شهرياً لا تشمل الاستثمارات الأخرى لدول الخليج سواء كانت الحكومية أو الخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية، بل يوضح فقط استثماراتها بأذون وسندات الخزانة.

وتتميز السندات الأمريكية بأنها وسيلة أكثر أماناً على المستوى العالمي حيث إنها قليلة المخاطر وبيعها يكون بصورة سهلة مما يعيد لميزانية تلك الدول مليارات الدولارات في وقت قصير.

وجاء اتجاه الدولة حيال هذا النوع من الاستثمار مخالفاً لتوجهات الدول الكبرى والتي خفضت ملكيتها من السندات الأمريكية للشهر الرابع على التوالي لتصل قيمتها بنهاية نوفمبر الماضي إلى نحو 6.74 تريليون دولار مقابل 6.78 تريليون دولار في شهر أكتوبر السابق له.

وحافظت اليابان على تصدرها لقائمة الدول المالكة للسندات الأمريكية خلال تلك الفترة بقيمة 1.160 تريليون دولار مقابل 1.168 تريليون دولار، تليها الصين بالمركز الثاني 1.089 تريليون دولار مقابل 1.101 تريليون دولار، تليها المملكة المتحدة بالمركز الثالث 328.6 مليار دولار مقابل 334.1 مليار دولار،
#بلا_حدود