الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021
2 % تراجع في الحركة الجوية بالإمارات بنهاية النصف الأول 2020

2 % تراجع في الحركة الجوية بالإمارات بنهاية النصف الأول 2020

2 % تراجع في الحركة الجوية بالإمارات بنهاية النصف الأول من 2020

توقعت الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات، انخفاضاً مؤقتاً، للحركة الجوية في الدولة، بنسبة 1 إلى 2% بنهاية الربع الأول وبداية الربع الثاني من العام الجاري، بسبب فيروس كورونا.

وقال المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، سيف السويدي: «إن قطاع الطيران والسفر العالمي برمته تأثر بالوضع الحالي، لكن يبقى التأثر لحظياً ومؤقتاً».

وأضاف «السويدي»، في تصريحات لـ«الرؤية»: «وضع الطيران المدني في الدولة مثل غيره، هناك تأثر ونتوقع أن تكون نسبة انخفاض الحركة الجوية في الدولة النصف الأول ما بين 1 إلى 2%»، مشيراً إلى أن الحركة ستعود إلى طبيعتها مع موسم الصيف والإجازات وبداية إكسبو، ومن الممكن جداً تعويض تراجعات النصف الأول.

وأوضح «السويدي» أن الحركة الجوية في الدولة قوية ومتنوعة وتغطي معظم مناطق العالم، والرحلات التي توقفت لا تمثل إلا نسبة ضئيلة لا تزيد عن 1%، لافتاً إلى أن الطلب على الوجهات الرئيسة في أوروبا وأمريكا وأستراليا لا يزال كما هو من قبل.

وحول تأثير الوضع على الناقلات الوطنية، أكد «السويدي» أن الإمارات لديها اتفاقيات السموات المفتوحة مع معظم دول العالم، وبإمكان الناقلات التوسع في الوجهات الحالية أو اختبار وجهات جديدة، لكن معظم شركات الطيران العالمية تأثرت بالوضع وتراجع الطلب على السياحة.

وعن طلب شركات طيران من الموظفين التقدم للحصول على إجازات بدون راتب، أشار «السويدي» إلى أن توقف عدد من الوجهات شكل ضغطاً على الشركات، ومن حق الشركات اتخاذ الإجراءات التي تناسبها، وهذا الأمر يعود لكل شركة، متوقعاً انخفاضاً طفيفاً في أرباح هذه السنة.

وتوقع «السويدي» انخفاضاً في أعداد المسافرين المتوقّعين للدولة خلال العام الجاري، لافتاً إلى أن الهيئة تعيد دراسة الوضع وإصدار التوقعات بخصوص الأعداد قريباً.

وذكر «السويدي» أن قطاع الطيران المدني محلياً وعالمياً سيستعيد النمو وسيعود الطلب على السفر مع انحصار الفيروس وزيادة وعي الناس، كما حدث مع فيروسات سابقة كـ«سارس» و«إيبولا».
#بلا_حدود