الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021
نائب الرئيس الإقليمي بمنظمة الإياتا لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط، محمد البكري

نائب الرئيس الإقليمي بمنظمة الإياتا لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط، محمد البكري

«الإياتا»: خسائر شركات الطيران في المنطقة بسبب «كورونا» لا تتجاوز 100 مليون دولار

قال نائب الرئيس الإقليمي بمنظمة الإياتا لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط، محمد البكري، إن المنظمة تواصل التنسيق حالياً مع الحكومات وهيئات الطيران المحلية والإقليمية من جهة، ومنظمة الصحة العالمية من جهة أخرى، بشأن حزمة من الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، مع وضع سياسات مرنة لتقليص خسائر الناقلات الجوية.

وأضاف «البكري»، خلال تصريحات في مؤتمر صحافي عقد في أبوظبي، اليوم الاثنين، أن أثر فيروس كورونا لا يزال طفيفاً على شركات الطيران بالمنطقة، مشيراً إلى أنه لم يتجاوز التراجع في حركة الطيران بالمنطقة إجمالي خسائر 100 مليون دولار تقريباً، مقارنة بالدول التي تمثل مراكز لانتشار «كورونا» عالمياً.

ورداً على سؤال لـ«الرؤية» حول تقييد حركة الطيران، قال «البكري»: إن «الإياتا تبحث على مدار الساعة حركة الطيران والرحلات الملغاة والإجراءات المطبقة بتقييد حركة بعض الجنسيات وتحاول مع مشغلي الطيران وضع حلول تقلص ما تفقده الشركات يومياً في ظل الأزمة»، مؤكداً أن ما تطبقه الدول حالياً من خطوات لمواجهة انتشار الفيروس تعد مبررة ومطلوبة، وقد ترتفع وتيرتها وفق سير الأزمة.

وأشار إلى أن «الإياتا» لا تتدخل في الإجراءات الاستثنائية التي قد تتخذها الدول وفق رؤيتها لإدارة الأزمة، مثل فرض الضرائب المحلية أو الرسوم على الحركة في مطاراتها، حيث تخضع تلك الأمور للسلطات المحلية.

وأبدى «البكري» أمله في نجاح جهود الدول في احتواء أزمة انتشار الفيروس ما يعزز الصحة العالمية من جهة، ويخفف من الأثر الاقتصادي السلبي على قطاع الطيران العالمي، الذي يشهد مخاوف بتحقيق خسائر تناهز 30 مليار دولار على الأقل، وذلك إذا تعقدت الأمور واتخذت منحى أزمة سارس السابقة، التي مثلت كبوة كبيرة لأنشطة الطيران العالمية في وقتها.

وعن التوقعات بانخفاض كلفة السفر وتراجع أسعار التذاكر عالمياً، مقابل حركة الركود المتزايدة نتيجة انتشار الفيروس ومخاوف المسافرين أو انخفاض عدد الرحلات، أفاد «البكري» بأنه لا يزال من المبكر الحكم على ذلك في الوقت الحالي سواء لعدم التوقع بالمدى الزمني لاحتواء الأزمة أو لاختلاف سياسات التسعير بين الأسواق من جهة وبين شركات الطيران وبعضها من جهة أخرى.
#بلا_حدود