الاحد - 05 أبريل 2020
الاحد - 05 أبريل 2020

هل سيتأثر التقييم الائتماني للعملاء المتعثرين في الفترة الراهنة ؟.. الاتحاد للمعلومات الائتمانية تجيب

الاتحاد للمعلومات الائتمانية لـ«الرؤية»:

تواصلنا مع البنوك لضمان أخذ خطط مساعدة المتعثرين بعين الاعتبار عند تزويد البيانات

مبادرات الدعم تحيّد أثر الظروف الراهنة عن التقييم الائتماني

تواصلت شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية مع البنوك وشركات التمويل بشأن خطط الدعم المالي للمتعثرين من الشركات والأفراد نتيجة تداعيات وباء فيروس كورونا، من أجل ضمان أخذ الآليات التي تتبعها البنوك بعين الاعتبار عند تزويد وتحديث المعلومات الائتمانية للعملاء.

وأكدت شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية في ردها على استفسارات الرؤية عبر البريد الإلكتروني، أنه سيتم تحييد أثر الظروف الراهنة إلى حد كبير على التقييم الائتماني، إذا تم أخذ آليات خطط ومبادرات الدعم المالي بعين الاعتبار عند تزويد المعلومات الائتمانية وتحديثها.

وتفصيلاً قالت الشركة: «تضمّنت المبادرات وخطط الدعم المالي التي اعتمدها المصرف المركزي وبعض البنوك الأخرى، آلياتٍ واضحةً لمساعدة شركات القطاع الخاص والأفراد بسبب تداعيات تفشي وباء «كوفيد-19»، وقد تواصلت الشركة مع البنوك وشركات التمويل، باعتبارها المعنية بتنفيذ تلك الخطط، للتأكد من أخذ تلك الآليات بعين الاعتبار عند تزويد وتحديث المعلومات الائتمانية».

وحول وجود مطالبات بتعليق التقييم خلال هذه الفترة كونها فترة إرباك على الجميع حتى العملاء والشركات من أصحاب السجلات والأداء الجيد، أشارت الشركة إلى أنه يتم احتساب التقييم الائتماني وفق نماذج إحصائية معتمدة عالمياً، واستنادًا إلى عدة معلومات أهمها السلوك الائتماني السابق، مؤكدة أن عملية احتساب التقييم الائتماني تتصف بالاستمرارية، ولا يجوز أن تتوقف.

وتابعت: «لكن إذا تمّ أخذ آليات خطط ومبادرات الدعم المالي بعين الاعتبار عند تزويد وتحديث المعلومات الائتمانية، فسيتم، إلى حدّ كبير، تحييد أثر الظروف الراهنة على التقييم الائتماني».

وعن وجود تقييم يرتبط بأمور غير بنكية كفواتير الاتصالات والكهرباء والتي قد لا يكون العملاء قادرين على إثبات أن التعثر في سدادها جاء نتيجة تداعيات انتشار فيروس كورونا وتوقف مصادر الدخل، وآليات التعامل مع هذه الحالات، أجابت الهيئة أن هذه المسألة تتعلق بالعلاقات التعاقدية والمالية فيما بين شركات تزويد الخدمات وعملائها، وليس بوسع شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية التدخل في أو التعليق على حيثيات تلك العلاقات.

وكانت بنوك عاملة في السوق المحلي، وعلى رأسها البنوك الوطنية، أعلنت خطط دعم في الأيام الماضية بناء على مبادرة وتوجيهات أطلقها المصرف المركزي.

ومن ضمن الإجراءات المُعلن عنها ضمن مبادرة المصرف المركزي لاحتواء تداعيات كورونا، تأجيل سداد الأقساط المستحقة والفوائد على القروض الحالية الشخصية والسيارات والتمويل العقاري وبطاقات الائتمان بفترة سماح تصل إلى ثلاثة أشهر.

#بلا_حدود