الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021
(أرشيفية)

(أرشيفية)

دبي تعزز مكانتها كوجهة رائدة لاقتصاد المعرفة بصفقات اندماج مليارية

تواصل دبي تأكيد موقعها كمدينة المستقبل والفرص، ووجهة رائدة على مستوى العالم للطاقات المبدعة والاستثمار القائم على الابتكار ولكل من يسعى إلى الانطلاق بطموحاته ومشاريعه وأعماله إلى آفاق العالمية، حتى وفي أصعب الظروف التي تشهد خلالها اقتصادات العالم أجمع ضغوطات هائلة نتيجة لجائحة كورونا التي لم تثن دبي عن الاستمرار في فتح الفرص وتهيئة المجال للتميز أمام الساعين إلى الاستفادة من بنيتها التحتية المتطورة وبيئتها التشريعية الداعمة، وقبل كل ذلك المناخ الصحي الذي توفره حكومة الإمارة لمؤسسات ورواد الأعمال في إطار من الشراكة القائمة على مراعاة مصالح طرفيها وتمكنهما معاً من تحقيق النجاح.

فقد أعلنت مجموعة «إيميرجنج ماركتس بروبرتي»، المالكة لمنصة «بيوت» ومقرها دبي، ومجموعة «أو إل إكس» المالكة لمنصة «دوبيزل»، مؤخراً عن دمج عملياتهما في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، لتنشأ بذلك شركة مليارية، تصل قيمتها السوقية إلى 3.6 مليار درهم (نحو مليار دولار أمريكي) وكان انطلاق المنصتين الرائدتين «بيوت» و«دوبيزل» من مدينة دبي للإنترنت.

ويأتي الاندماج الجديد بعد أقل من 15 شهراً عن الإعلان عن استحواذ شركة «أوبر» العالمية على شركة «كريم» التي انطلقت أيضاً من المدينة، وذلك ضمن صفقة قيمتها 3.1 مليار دولار، فيما كانت مدينة دبي للإنترنت كذلك مهداً لصفقات ضخمة تمكنت بها شركات انطلقت من المدينة من الوصول إلى العالمية، ومن أبرزها منصة «سوق.كوم» التي استحوذت عليها عملاق التجارة الإلكترونية «أمازون»، وموقع «مكتوب» الذي انطلق كذلك من مدينة دبي للإنترنت واستحوذ عليه موقع «ياهو» العالمي.

واحتفلت مدينة دبي للإنترنت أواخر العام الماضي بمرور 20 عاماً على تأسيسها كمجمع أعمال متخصص بالابتكار والتكنولوجيا وقاعدة استراتيجية للشركات التي تستهدف الأسواق الناشئة.

وكان الإعلان عن تأسيس المدينة كمجمع أعمال متخصص لهذا القطاع بمثابة نقطة البداية التي انطلقت منها دبي لإرساء قواعد اقتصاد المعرفة التي باشرت تعزيز دعائمه على مدار عقدين من الزمان، مستقطبة أهم وأكبر الشركات العالمية المعنية بهذا المجال.

وحول دور المدينة في تعزيز المشهد الاستثماري والاقتصادي في إمارة دبي، قال عمار المالك، المدير العام لمدينة دبي للإنترنت: «رغم الأوقات الاستثنائية التي يمر بها العالم، تؤكد دبي من جديد جاذبيتها كوجهة استثمارية عالمية من الطراز الأول، وذلك بفضل بيئة الأعمال الداعمة للمواهب ورواد الأعمال والتي تتيح لهم التوسع والنجاح، وهي ترجمة لرؤية القيادة الرشيدة الهادفة لبناء اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار».

وأضاف «يؤكد النجاح الذي شهدته منصتا بيوت ودوبيزل خلال السنوات الماضية وعملية الاندماج الأخيرة، وفرة فرص النمو الكبيرة في قطاع التكنولوجيا في دولة الإمارات، والتي لا تشمل السوق المحلية فحسب، بل تتجاوزه إلى النطاق الإقليمي والعالمي».

ومن جانبه، قال حيدر علي خان، رئيس مجموعة «إي إم بي جي» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، "نحن في منصة بيوت ومجموعة إي إم بي جي متفائلون جداً بمستقبل قطاع العقارات في دولة الإمارات، وبالتطورات الحاصلة في السوق العقاري في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وسيتيح لنا الدمج بين مجموعتي إي إم بي جي وبين أو إل إكس توفير خدمة أفضل لعملائنا، وذلك نظراً لما تمتلكه المجموعتان من علامات تجارية فريدة، ومواقع إلكترونية تحظى بمعدلات زيارة عالية.

وتتضمن الاتفاقية الجديدة استثمارات تصل إلى 550 مليون درهم (150 مليون دولار أمريكي)بقيادة مساهمي مجموعة «إي إم بي جي» الحاليين مع مجموعة «أو إل إكس». وبهذا الاندماج أصبحت الأولى أكبر مساهم منفرد في «إي إم بي جي» بنسبة 39% من الأسهم.

#بلا_حدود