الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021
No Image Info

الاقتصاد الإماراتي يتعافى في مايو مع تخفيف إجراءات الإغلاق

ظل مؤشر مديري المشتريات الرئيسي لمجموعة IHS MARKIT لدولة الإمارات ثابتاً في نطاق الانكماش خلال مايو 2020، على الرغم من بعض علامات التعافي، في ظل تخفيف البلاد لإجراءات الإغلاق الأكثر صرامة.

وأوضحت الدراسة أن المؤشر، وهو مؤشر مركب يعدل موسمياً ليقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل في اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط، سجل ارتفاعاً إلى 46.7 نقطة في مايو من المستوى القياسي الأدنى 44.1 نقطة في أبريل.

ورغم وصوله إلى أعلى مستوى في 3 أشهر، فإن القراءة الأخيرة أشارت إلى انخفاض قوي في ظروف العمل، بحسب التقرير.

وأشارت الدراسة إلى أن الإنتاج انخفض إلى حد أقل بكثير من وتيرة شهر أبريل غير المسبوقة، إلا أن الشركات ظلت مقيدة ببيئة السوق الضعيفة وانخفاض العمالة.

ولفتت إلى أن زيادة حرية السفر أدت إلى تخفيف الضغوط على سلاسل التوريد، في حين ارتفعت تكاليف مستلزمات الإنتاج للمرة الأولى منذ شهر فبراير.

كما تراجع مستوى الثقة بشأن الإنتاج المستقبلي إلى أدنى مستوى مكرر على الإطلاق في تاريخ السلسلة، حيث زاد قلق الشركات من التأثير طويل المدى لوباء فيروس كورونا (كوفيد-19) على الاقتصاد.

ومن ناحيته، قال ديفيد أوين، الباحث الاقتصادي في مجموعة Markit IHS: «تشير بيانات مؤشر مديري المشتريات إلى أن التغيير في ساعات حظر التجول في شهر مايو قد ساعد على تخفيف التأثير على اقتصاد الإمارات. ومع ذلك، أشارت هذه القراءة إلى أن ظروف السوق ظلت ضعيفة، خاصة وأن بيانات الطلبات الجديدة أظهرت انخفاضاً حاداً آخرَ في معدلات الطلب».

وتابع: «أدت إجراءات الإغلاق عالمياً إلى انخفاض الصادرات بشكل ملحوظ، فضلاً عن تقليل إمدادات مستلزمات الإنتاج. ومع ذلك، أشارت بيانات شهر مايو إلى أن هذه التأثيرات تتضاءل مع انتقال بعض الدول إلى إجراءات أخف».

هذا وساعد رفع قيود السفر على زيادة عمليات التسليم.

#بلا_حدود