الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
(الصورة من المصدر)

(الصورة من المصدر)

تحالف شركات إماراتي يشكّل فريق عمل لمواجهة تفشي كورونا

أعلنت كل من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وشركة بيئة وموانئ دبي العالمية، وشركة مصدر، عن تشكيل فريق عمل الصناعات الحيوية لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويهدف التحالف الذي يضم شركات تعمل في مجال الصناعات الحيوية بدولة الإمارات العربية المتحدة، إلى تبادل الأفكار حول أفضل الإجراءات لمواجهة الوباء المتفشي في جميع أنحاء العالم.

ويجمع الفريق مسؤولي الصحة والسلامة في شركات الصناعات الحيوية بالإمارات، من أجل إدارة إجراءات مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد، ومواصلة تنفيذ العمليات الأساسية في ظل تفشي الفيروس. ويناقش المسؤولون المشاركون الذين يشكلون فريق العمل الجهود المبذولة للحد من انتشار الفيروس، والحفاظ على سلامة العمال، ودعم المجتمعات في جميع أنحاء البلاد.

ويتألف فريق العمل من الأعضاء المؤسسين: سلمان عبدالله، نائب الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم لشؤون البيئة والصحة والسلامة والاستدامة والجودة وتطوير الأعمال، ومحمد الحوسني، الرئيس التنفيذي لشركة بيئة للاستشارات والبحث العلمي والابتكار وجيسون برات، نائب الرئيس التنفيذي لشركة موانئ دبي لشؤون الصحة والسلامة والبيئة ساهيل ثابا، مدير أول في إدارة الاستثمار في مصدر.

وأعلن الأعضاء المؤسسون عن تشكيل فريق العمل في مؤتمر عُقد عبر تقنية الاجتماع عبر الفيديو بمشاركة جميع الرؤساء التنفيذيين، حيث سيواصلون لقاءاتهم الافتراضية في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال سلمان عبدالله: «نبذل في الإمارات العالمية للألمنيوم أقصى الجهود للحفاظ على سلامة موظفينا وضمان مواصلة العمل، لنتمكن من توفير احتياجات الدول من المعادن في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمر بها العالم، حيث تواجه شركات الصناعات الحيوية العديد من التحديات المشتركة التي فرضها تفشي الوباء، مما يبرز أهمية مشاركة خبراتنا لنتمكن من تعزيز إجراءات مكافحة تفشي الفيروس».

وقال محمد الحوسني: «تقع على عاتق الشركات مسؤولية التعاون وتبادل الأفكار حول أفضل الإجراءات المتعلقة بمواجهة الأزمة التي نمر بها بسبب تفشي الفيروس والعمل معاً على إيجاد الحلول».

من جانبه، قال جيسون برات، «تبذل شركة موانئ دبي أقصى الجهود للحفاظ على حركة نقل البضائع لتتمكن البلدان من الحصول على السلع الحيوية التي تحتاجها بما في ذلك المواد الغذائية والأدوية. ونعتقد أن تبادل الخبرات حول الدروس المستفادة من هذه الأزمة بين الشركات في الإمارات العربية المتحدة أمر بالغ الأهمية».

ومن جانبه، قال ساهيل ثابا: «لقد واجهت دولة الإمارات جائحة (كوفيد-19) بكل مسؤولية وجدّية، وتساهم شركة مصدر في دعم الجهود التي تبذلها الحكومة من أجل تجاوز هذه الأزمة، ونتطلع إلى دعم مختلف المبادرات التي تساهم في التصدي لهذه الجائحة من قبيل فريق عمل الصناعات الحيوية في الدولة، وتبادل الخبرات والمعارف مع الأطراف المعنية بهذا الشأن».

#بلا_حدود