الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021
سوق أبوظبي المالي.

سوق أبوظبي المالي.

خبراء: خفض إنتاج النفط يعزز شهية المستثمرين في أسواق المال الإماراتية

أكد محللون وخبراء في أسواق المال لـ«الرؤية» أن قرار أوبك بتمديد قرار خفض الإنتاج يعزز شهية المستثمرين بالأسواق المحلية العالمية، خاصة في ظل التوسع في عودة الأنشطة الاقتصادية وحزم دعم القطاعات المختلفة.

وخلال تعاملات أمس شهدت أسواق المال المحلية ارتفاعات قوية بدعم الأسهم الكبرى لترتفع لأعلى مستوى في 3 أشهر، وذلك وسط زخم من السيولة ووتيرة صعود مرتفعة لتصل نحو أعلى وتيرة ارتفاع خلال شهرين في سوق دبي المالي، و ذلك بمكاسب سوقية تتجاوز نحو 16.3 مليار درهم بجلسة واحدة، وذلك بالتزامن مع قرار أوبك بتمديد الخفض الحالي لإنتاج النفط إلى نهاية شهر يوليو.

وقال عضو المجلس الاستشاري في معهد «تشارترد» للأوراق المالية والاستثمار والمحلل المالي، وضاح الطه إن قرار أوبك بشأن مد خفض الإنتاج يعتبر أحد محفزات السوق خلال الفترة الحالية والمقبلة والذي ساهم في التخلص من بعض التردد الذي كان سائداً خلال الفترة الماضية، لافتاً إلى أنه سرعان مع ظهر التأثير الإيجابي للقرار على الأسواق العالمية والمحلية.

وتوقع الطه أن يستمر التأثير الإيجابي للتمديد على كثير من اقتصادات العالم خاصة الصين والهند والاقتصادات الناشئة الكبيرة، خاصة مع زيادة الاستهلاك والذي من شأنه المحافظة على مستويات سعرية مقبولة غير التي شهدتها الأسواق على مدى فبراير ومارس، والتي أثرت سلباً على نفسية المستثمرين، متوقعاً أن يستمر التمديد في نشر التفاؤل بين المستثمرين وهو ما رأيناه بالفعل في جلسة أمس.

ومن ناحيته، أكد نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في كامكو إنفست، رائد دياب أن اتفاقية تمديد خفض الإنتاج إيجابية بشكل عام بالنسبة لاقتصاد الخليج لكن بحلول الوقت الذي سيستأنف فيها النفط الصخري الإنتاج نتيجة ارتفاع الأسعار، فإنه من المرجح أن تخضع الاتفاقية للمناقشة في المستقبل لوضع استراتيجية جديدة.

وقال دياب إنه من شأن الاتفاقية أن تدعم إيرادات الدولة على المدى القصير بسبب ارتفاع الأسعار ولكن أي تمديد سيؤدي إلى إحياء النفط الصخري الذي يبدأ عادة عند 45 - 50 دولاراً للبرميل.

وتوقع انتعاش الطلب في سوق النفط، حيث بدأت الاقتصادات العالمية بالتعافي من أزمة كوفيد-19 بعد الإغلاق، مضيفاً أنه من المفترض أن يدعم هذا الانتعاش أيضاً مشاعر المستثمرين في الخليج والتي كانت تعاني من انخفاض الطلب المحلي بسبب عمليات الإغلاق التي أدت إلى واحدة من أكبر الانخفاضات في الأسواق الإقليمية مقارنة بمعظم الأسواق الأخرى على مستوى العالم.

وأشار دياب إلى أن الإعلانات المستمرة عن حزم التحفيز التي تستهدف القطاعات المتضررة من الأزمة ستدعم أداء الأسواق الإقليمية ومنها الإماراتية، مؤكداً أن انخفاض الأرباح قد تم احتسابه بالفعل في أسعار الأسهم.

ومن ناحيته، قال المحلل المالي والرئيس التنفيذي الدولي لتطوير الأعمال في البنك العراقي الإسلامي للاستثمار والتنمية علي حمودي إن تأثير التمديد ظهر في أداء أسواق الإمارات المحلية أمس والتي شهدت أداء جيداً وسط أحجام تداول وسيولة تعد الأعلى منذ مارس الماضي، لافتاً إلى أن نجاح اتفاق منظمة أوبك وحلفائها بشأن تمديد اتفاق تخفيض النفط يدعم استمرار عودة الأنشطة الاقتصادية بالدولة لطبيعتها.

وعن العامل الآخر الذي عزز أداء الأسواق المحلية، لفت حمودي إلى أن انتعاش الأسواق الأمريكية بنهاية الأسبوع الماضي عزز أيضاً أداء أسواق المال المحلية بجلسة أمس، مشيراً إلى أن هناك أملاً باستمرار ارتفاع باقي الأسواق العالمية والأوروبية مع بداية تداولات الأسبوع اليوم والذي من شأنه أن يبشر ببداية دورة اقتصادية جديدة وسط تفاؤل بعودة الاقتصاد للحركة الطبيعية.

#بلا_حدود