الجمعة - 19 يوليو 2024
الجمعة - 19 يوليو 2024

22% من جهات تقييم المطابقة المعتمدة في الإمارات تعمل بقطاعات مرتبطة بـ«سلامة الغذاء»

22% من جهات تقييم المطابقة المعتمدة في الإمارات تعمل بقطاعات مرتبطة بـ«سلامة الغذاء»

حققت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس (مواصفات)، من خلال نظام الاعتماد الوطني الإماراتي «ENAS»، تطورات عدة على صعيد ملف البنية التحتية للجودة في الدولة، خصوصاً في مجالات تقييم المطابقة، لا سيما تطبيق نظام التعيين لجهات منح شهادات المطابقة وفق متطلبات اللوائح الفنية الإلزامية للمنتجات المقيدة.

وأكد عبدالله عبدالقادر المعيني، مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس (مواصفات)، أن الدور الحيوي لنظام الاعتماد الوطني الإماراتي شهد تركيزاً لافتاً من خلال تقديم خدمات الاعتماد لجهات تقييم المطابقة في المجالات تدعم التأكد من كفاءة سلاسل الغذاء كافة، وأن ما يناهز 22% من إجمالي الجهات الحاصلة على الاعتماد هي جهات عاملة في قطاعات مرتبطة بالتحقق من سلامة الغذاء.

ويحتفل العالم في التاسع من يونيو كل عام، باليوم العالمي للاعتماد، الذي يحمل شعاره هذا العام «الاعتماد يساهم في تحسين سلامة الغذاء»، حيث يقوم نظام الاعتماد الوطني الإماراتي بدور حيوي في رفع كفاءة جهات تقييم المطابقة العاملة في قطاعات سلامة الغذاء، من مختبرات الفحص، وجهات التفتيش، وجهات مطابقة المنتجات وجهات منح الشهادات الحلال، بصورة تضمن ثقة المستهلكين في كفاءة كافة النشاطات ضمن سلاسل الإمداد للغذاء.

وأوضح المعيني أن إجمالي عدد مختبرات الفحص، وجهات التفتيش وجهات منح شهادات المطابقة المسجلة في قاعدة بيانات الهيئة، والمعتمدة لدى نظام الاعتماد الوطني الإماراتي، بلغت 117 جهة، تعمل جميعاً ضمن جهود وطنية تعزز رفع جودة وكفاءة جهات تقييم المطابقة، نظراً للتأثير المباشر لعملها على الصحة العامة وسلامة المجتمع، فيما حققت دولة الإمارات مراكز متقدمة في البنية التحتية للجودة، إذ يأتي الاعتماد بين أول البرامج التي تهدف إلى ضمان كفاءة الجهات المانحة لشهادات المطابقة للمنتجات وجهات منح شهادات الحلال والمختبرات لكافة الفحوصات وجهات التفتيش.

وهو ما بنى الثقة بنتائج تقييم المطابقة الصادرة عن الجهات المعتمدة من قبل النظام، علاوة على أنه يحفز الاستثمار الوطني والأجنبي في القطاعات المختلفة في الدولة وإزالة العوائق التجارية ويدعم الاقتصاد الوطني.

من جهتها، أكدت الدكتورة رحاب العامري، مديرة إدارة الاعتماد الوطني، أن نظام الاعتماد الوطني الإماراتي «ENAS» له دور وطني بارز ضمن ما يصدره من مجالات إلزامية لنشاطات تقييم المطابقة المتنوع، حيث تعد المجالات الإلزامية بمثابة صمام أمان لرفع جودة وكفاءة نشاطات تقييم المطابقة التي تؤثر بشكل مباشر على صحة وسلام المجتمع بشكل عام».

وحول أهمية الاعتماد في توفير تسهيل حركة التجارة للمنتجات ومن أهمها المنتجات الاستهلاكية المرتبطة بالغذاء، أشارت العامري أنه خلال الأعوام الثلاثة الماضية، منحت الهيئة مصانع المنتجات الغذائية 127 علامة «حلال»، و «470» علامة الجودة الإماراتية لفئات منتجات متعدده كمياه الشرب، والعصائر والمشروبات، ومنتجات الحليب والألبان والبيض، و وزيوت الطعام بأنواعها.

وأكدت العامري أن نظام الاعتماد الوطني الإماراتي استمر في تقديم خدماته خلال جائحة COVID-19، نظراً لكفاءة جهات تقييم المطابقة وللشركاء من الجهات الرقابية وجهات تقييم المطابقة سواء داخل الدولة أو خارجها من خلال عمليات «التقييم عن بعد» منذ الإعلان عن الجائحة من قبل منظمة الصحة العالمية في مارس 2020.