السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021
No Image Info

موديز: التنوع والأصول السيادية والاحتياطيات عوامل حماية الاقتصاد الإماراتي

اعتبرت وكالة موديز للتصنيف الائتماني أن التنوع الاقتصادي وقوة الأصول السيادية والاحتياطيات المالية المرتفعة عوامل حماية للاقتصاد الإماراتي في ظل الوضع الراهن ومع تراجع أسعار النفط.

وأكدت موديز في تقرير ناقش أثر أسعار النفط المنخفضة على الدول المنتجة أفصحت عنه أمس، على تمتع الإمارات بجدارة ائتمانية مرتفعة عند “Aa2”.

ومن البلدان التي شملها التقرير دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى دول عدة حول العالم منهم روسيا وكزخستان.

وبينت الوكالة أن الاعتماد المنخفض لبعض البلدان على النفط، مثل الإمارات وروسيا وكزخستان يخفض من أثر الأسعار، وتمثل الهيدروكربونات نحو 25% و17% و21% بالنسبة للثلاثة بلدان على التوالي.

وقالت "خلال الفترات السابقة راكم العديد من الدول المنتجة للهيدروكربونات أصولاَ سيادية كبيرة، مما سيوفر درجة من المرونة في بيئة ذات أسعار منخفضة لفترة أطول".

وأشارت إلى أن الاحتياطيات المالية في 2019 زادت بشكل كبير عن الدين الحكومي في الإمارات وأذربيجان وكازاخستان، في حين أنها تغطي ما يقرب من 100٪ من الدين الحكومي في المملكة العربية السعودية ، وأكثر من 50٪ في روسيا.

وقال نائب رئيس وكالة موديز- محلل أول، ألكسندر بيرجيسي ، "الركود الاقتصادي العالمي الأعمق الذي نتوقعه الآن في عام 2020 في جميع الاقتصادات المتقدمة الرئيسية والانخفاض الكبير في السفر على وجه الخصوص قد قلل الطلب على المنتجات النفطية بما يتجاوز افتراضاتنا السابقة، وبالتالي فإن أسعار النفط المنخفضة أطول ستضعف المواقف المالية والخارجية لجميع مصدري النفط."

وأشارت إلى ان توقعاتها لأسعار النفط على المدى المتوسط ​​تتراوح الآن بين 45 و 65 دولارًا للبرميل، مقارنة بـ 50 إلى 70 دولارًا في مارس.
#بلا_حدود