الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

«اقتصادية دبي»: العودة الكاملة إلى المكاتب للقطاع الخاص اختيارية

«اقتصادية دبي»: العودة الكاملة إلى المكاتب للقطاع الخاص اختيارية

الرؤية- تصوير عماد علاالدين

أكد الرئيس التنفيذي لقطاع الشؤون الاستراتيجية المؤسسية في «اقتصادية دبي»، محمد شاعل السعدي، أن قرار العودة الكاملة للعمل من المكاتب لشركات القطاع الخاص بنسبة 100% اختياري من حيث الطاقة التشغيلية، وذلك وفقاً لطبيعة عملها، مشيراً إلى أنه بالنسبة للمتاجر العاملة ضمن مراكز التسوق، فيجب عليها مراجعة إدارة المركز لبحث إمكانية التشغيل بنسبة أقل من 100%.

وقال السعدي، خلال الجلسة الافتراضية «حوار السوق»، التي نظمتها الدائرة عن بُعد بالتعاون مع صحيفة «الخليج تايمز»، إن الحكومة في هذا البلد تسعى دوماً إلى الاستماع إلى الاقتراحات وإيجاد الحلول المناسبة، ولدى الحكومة العديد من الحوافز لمساعدة الشركات التي تكافح مالياً خلال هذه الفترة، مؤكداً أن الشركات في دبي تواجه تحديات عديدة كون أزمة كورونا مشكلة عالمية، ونؤكد أننا سنعمل معهم جنباً إلى جنب.

وحول التدابير الاحترازية، أفاد السعدي بأن الجمهور تفهموا أسباب التدابير الاحترازية وأن الحكومة وضعتها من أجل صحتهم وسلامتهم، لافتاً إلى أن المخالفات التي تم تسجيلها في البداية، كانت لأن الناس لم يفهموا حجم الفيروس بعد.

وأضاف السعدي أن أكثر الانتهاكات شيوعاً هي اجتماع الأشخاص وعدم ارتداء أقنعة بشكل صحيح، وهذا يرجع في الأساس إلى عدم اعتيادهم على تغطية الفم والأنف.

وتابع: «حتى اليوم لا يُسمح للأطفال دون سن 12 عاماً والأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عاماً، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من أمراض خطيرة ومخاوف صحية، بالذهاب إلى مناطق مغلقة مثل مراكز التسوق»، قائلاً: «لا نريد أن يشعر الناس بأن بيئة المركز التجاري مقيدة، وإنما يجب أن تكون مكاناً للاسترخاء».

وشدد السعدي على أنه يجب أن تأخذ المطاعم عناية إضافية، كما يجب على إدارات المطاعم التركيز على التباعد الاجتماعي عند جلوس الضيوف، وتعقيم جميع الأسطح على فترات منتظمة.

وأشار السعدي إلى أنه لا داعي لاستصدار تصريح خاص بمعاودة العمل بالنسبة للمنشآت المشمولة ببروتوكولات استئناف الأنشطة، موضحاً أن العودة للعمل تستلزم فقط الالتزام بكافة التدابير الاحترازية الخاصة بكل قطاع.