الاحد - 09 أغسطس 2020
الاحد - 09 أغسطس 2020
الرؤية- أرشيفية
الرؤية- أرشيفية

%59 من سكان أبوظبي واثقون في عودة الأعمال إلى الازدهار قبل نهاية 2020

أكد استبيان أجرته دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي ومركز إحصاء أبوظبي، شمل أكثر من 8000 شخص، تفاؤل سكان الإمارة بعودة الحياة بعد انقضاء جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وذلك في ظل بدء تأقلمهم مع آثار الجائحة خاصة على صعيد الأعمال والتوظيف.

ويهدف الاستبيان الذي شمل 8.804 أشخاص، 41% من الذكور و59% من الإناث، إلى دعم صناع القرار في وضع السياسات والتغلب على تحديات فيروس كورونا وتحسين جودة الحياة لسكان الإمارة، حيث أظهر أن أكثر من 76% من المشاركين يشعرون بأن آثار (كوفيد-19) ستستمر حتى بعد انتهاء الوباء، في حين أن 59% منهم على ثقة بأن الأعمال والمشاريع ستعود إلى الازدهار قبل نهاية العام الجاري.

ويشعر المشاركون بالقلق من ارتفاع نسبة البطالة، حيث أظهر الاستطلاع أن 73% يعتقدون أن معدل البطالة سيرتفع على المستوى الشخصي، ولكن 78% كانوا متفائلين بخصوص أمنهم الوظيفي، كما يعتقد 68% أن دخلهم بعد «كوفيد-19» لن يتأثر.

وجرى تصنيف فقدان الدخل في المرتبة الأدنى ضمن الاستبيان، مقارنة بالمخاوف الأخرى كالأمور الصحية والخوف على العائلة واحتمال عودة الفيروس مرة أخرى.

ويظهر الاستبيان أيضاً تفاوتاً في الآراء بخصوص ممارسات العمل المتبعة حالياً، حيث يشعر 69% أن العمل عن بعد سيصبح أكثر رواجاً وانتشاراً بعد فيروس «كوفيد-19»، ويفضل 73% اتباع نهج العمل عن بُعد، والذي يعود أساسه إلى الرغبة في تقليل المخاطر الصحية الناتجة عن انتشار الفيروس.

كما يتوقع 83% من سكان إمارة أبوظبي أن بيئة ما بعد كورونا ستخلق فرصاً كبيرة للشركات في مختلف المجالات، وتحفزها لتكون أكثر ابتكاراً وإبداعاً في وضع خططها التجارية والتسويقية، وتوقع 83% ازدياد عدد الشركات المشغلة عبر الإنترنت.

وقالت مستشارة رئيس دائرة تنمية المجتمع، الدكتورة منى البحر: «يتيح لنا هذا الاستبيان فهماً واضحاً للوضع الحالي للدولة والسكان، وكيف يمكن للناس أن يغيروا تفكيرهم بالمستقبل، حيث سيلعب هذا الاستبيان دوراً مهماً في مساعدتنا على دعم الهيئات والدوائر الحكومية، لتطوير حلول مبتكرة للتعامل مع طبيعة الحياة في مرحلة ما بعد فيروس كوفيد-19».

وأضافت: «على الرغم من وجود العديد من المخاوف إلا أن الاستبيان أشار لتوجهات إيجابية لدى الأفراد، فما زالت نسبة كبيرة منهم ترى أن وضع الشركات المختلفة في السوق ما زال جيداً، وأنه يجب أن نسعى للابتكار والتغيير، إلى جانب نسب التفاؤل المرتفعة فيما يتعلق بالوضع الوظيفي بشكل عام».

وتابعت: «كان لانتشار جائحة كورونا بالغ الأثر على اقتصادات معظم الدول حول العالم، إلا أن حكومة دولة الإمارات سعت جاهدةً وما زالت تعمل على تخفيف تأثيرات هذا الوباء العالمي على المواطنين والسكان والشركات العاملة في الدولة».

جدير بالذكر أن الاستبيان الذي أجرته دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي في أبريل الماضي، أظهر ثقة 93% من موظفي القطاع الخاص ورواد الأعمال بقدرة السلطات المختصة في التعامل مع أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، مع توافق جميع الآراء تقريباً على ضرورة التعاون كمجتمعات وأفراد مع حكومة دولة الإمارات للمساهمة في مكافحة الوباء وتوفير بيئة آمنة.

#بلا_حدود