الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021
(أرشيفية)

(أرشيفية)

«المطاعم» تشهد تحسناً في المبيعات بنسبة 40% منذ قرار فتح الاقتصاد

قال مديرو مطاعم في الإمارات، إن عودة حركة الطيران ابتداءً من غد الثلاثاء، تعتبر خطوة باتجاه إعادة تعافي الطلب والمبيعات مجدداً في القطاع، لا سيما بعد فترة الركود التي مرّت بها المطاعم والمقاهي نتيجة قرارات الإغلاق الحكومية.

وأكد المديرون أن المبيعات تحسنت بشكل ملحوظ مع قرار دبي إعادة فتح الاقتصاد خلال الفترة الماضية، وبنسب تراوح بين 30 إلى 40%، لكنها لم تصل إلى النسب المعهودة قبل أزمة (كوفيد-19)، مشيرين إلى أن ارتفاع الإيجارات التجارية والنسب العالية التي تقتطعها منصات طلب الطعام لا تزال أبرز التحديات التي تواجه القطاع.

وقال مدير تطوير الأعمال في سلسلة مطاعم بروكلي، خالد عودة: «إن نسبة التحسن في الطلب بعد قرار فتح الاقتصاد تصل إلى 40%، مقارنة بفترة الإغلاق، ولكنها لم تصل حتى الآن إلى ما كانت عليه قبل أزمة كورونا، مؤكداً أن عودة رحلات الطيران ابتداءً من الغد تعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح لانتعاش القطاع مجدداً».

ولفت عودة إلى أن قطاع المطاعم لا يزال يعاني العديد من التحديات، أبرزها موضوع الإيجارات التجارية والتي لم تنخفض مقارنة بالإيجارات السكنية، مشيراً إلى أن أقصى حوافز ممكن أن يقدمها المؤجر هي تأجيل الأقساط فقط بدون أي نسب تخفيض بما يتلاءم مع الظروف الحالية.

وأشار عودة إلى أن منصات طلبات الطعام مثل كريم إيتس وطلبات وديلفيرو، لا تزال تفرض رسوماً عالية على عملائها من المطاعم تراوح بين 20 إلى 40% للطلب الواحد، وبالتالي لا يزال قطاع المطاعم بحاجة إلى مزيد من الدعم والتسهيلات الحكومية ليستطيع الصمود خلال المرحلة المقبلة.

من جهته، قال مدير سلسلة مطاعم أرز لبنان، روجيه أبوحسون: «إن عودة حركة الطيران مجدداً تعتبر أمراً إيجابياً سيؤدي إلى قدوم مزيد من الزوار إلى الدولة، وبالتالي مزيد من الإنفاق، معتبراً أن السوق بدأ بالتحسن منذ قرار فتح الاقتصاد بنسب تصل إلى 40% وأكثر مقارنة بالفترات السابقة».

وأكد أبو حسون أن «الديلفري» كان الخيار الأفضل للمطاعم خلال فترة الإغلاق، ولكن يبدو أن العملاء بات لديهم نوع من الثقة بالخروج والجلوس بالمطاعم وتناول الطعام خارج المنزل، وهذا ما نشهده حالياً، إذ باتت زيارات المطاعم أكثر، خاصة مع اتخاذ كافة الاحتياطات والاحترازات الصحية المناسبة.

وقال إنه لم يلحظ أي تغير بالإيجارات مقارنة بالإيجارات السكنية، ولا تزال الإيجارات جزءاً أساسياً من التكاليف الباهظة التي يتحملها القطاع، ولا تتناسب مع الظروف الحالية التي يمر بها السوق.

من جانبه، قال مدير تطوير الأعمال في سلسلة مطاعم شارع منقوشة، شادي: «إن القطاع لا يزال في مرحلة التعافي من آثار فترات الإغلاق السابقة، وأكد أن هناك تحسناً ملحوظاً في الطلب والمبيعات مع عودة الحياة بشكل جزئي إلى طبيعتها».

وأشار شادي إلى أن عودة حركة الطيران تعتبر مؤشراً إيجابياً، وبمثابة مزيد من الزخم للقطاع الذي مرَّ بمرحلة من الركود خلال الفترات السابقة.

#بلا_حدود