الثلاثاء - 13 أبريل 2021
الثلاثاء - 13 أبريل 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

سعيد محمد الطاير يبحث تعزيز التعاون المشترك مع قنصل عام المملكة المتحدة بدبي

بحث سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، مع أندرو جاكسون، قنصل عام المملكة المتحدة في دبي والإمارات الشمالية، عبر تقنية الاتصال المرئي، سبل تعزيز التعاون المشترك بين الهيئة والمؤسسات والشركات البريطانية في المجالات المتعلقة بقطاعي المياه والطاقة المتجددة والنظيفة.

وفي بداية اللقاء، رحب سعيد محمد الطاير بقنصل عام المملكة المتحدة، مستعرضاً المبادرات والمشروعات الرائدة والمبتكرة التي تنفذها الهيئة تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، التي تشكل خارطة طريق لمبادرات الهيئة الطموحة ومشاريعها التطويرية لتعزيز الاستدامة وإيجاد مجتمع السعادة وتحقيق تطلعات المواطنين والمقيمين في دبي، وذلك في إطار تحقيق رؤيتها لأن تصبح مؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومُبتكِرة.

وشرح الطاير التجارب والخبرات والإجراءات الاحترازية والوقائية المطبقة في الهيئة لمواجهة جائحة فيروس كورونا بما يسهم في المحافظة على صحة وسلامة أفراد المجتمع من موظفين ومتعاملين.


وأوضح الطاير أنه تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وفي إطار جهود حكومة دبي الرامية إلى ضمان أعلى مستويات الحماية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وفور الإعلان عن تحول الوباء إلى جائحة، فعّلت الهيئة خطط الطوارئ واستمرارية الأعمال التي تم اختبارها عدة مرات لضمان انسيابية واستمرارية الأعمال، كما تم تفعيل فريق الطوارئ والأزمات لمتابعة فعالية الاستجابة، والتنسيق مع شركاء الهيئة الاستراتيجيين على مستوى الإمارة والدولة، إضافة إلى التنسيق مع اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي.

كما عملت الهيئة على ضمان توافر خدمات الهيئة بنسبة 100% بفضل بنيتها التحتية ومنظومتها الرقمية المتطورة وجاهزيتها التقنية وفق أعلى المعايير العالمية، الأمر الذي أتاح المجال أمام المتعاملين إجراء معاملاتهم في أي وقت ومن أي مكان بكل سهولة وأمان بدون الحاجة إلى زيارة مراكز إسعاد المتعاملين التي باتت 100% ذاتية الخدمة.

ووصلت نسبة سعادة المتعاملين ورضاهم عن الهيئة والإجراءات الاحترازية وتوفير الخدمات للمتعاملين بطريقة آمنة وسلسلة إلى 96%.

وأكد الطاير أن القدرة الإنتاجية للهيئة تبلغ 11700 ميغاواط من الكهرباء و470 مليون غالون من المياه يومياً، حيث تعمل الهيئة على تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 لتوفير 75% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول 2050. ولتحقيق ذلك، أطلقت الهيئة العديد من البرامج والمبادرات الخضراء بما في ذلك مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الذي يعد أكبر مشروع استراتيجي لتوليد الطاقة المتجددة في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل، وستبلغ قدرته الإنتاجية 5000 ميغاواط بحلول عام 2030.

وأشار الطاير إلى أن الهيئة اجتذبت استثمارات بحوالي 40 مليار درهم من خلال نموذج المنتج المستقل للطاقة الذي يعزز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ومن خلال هذا النموذج حققت الهيئة أرقاماً قياسية عالمية في أدنى الأسعار لمشروعات الطاقة الشمسية لخمس مرات متتالية، وباتت دبي معياراً لأسعار الطاقة الشمسية على مستوى العالم.

وعلى صعيد المقارنات المعيارية، لفت الطاير إلى أن الهيئة تفوقت على مدى السنوات الماضية على نخبة من الشركات الأوروبية والأمريكية، حيث نجحت في خفض الفاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء إلى 3.2% مقارنة مع نسبة 6 - 7% في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. كما انخفضت نسبة الفاقد في شبكات المياه إلى نحو 6.6% مقارنة مع 15% في أمريكا الشمالية.

وحققت الهيئة رقماً عالمياً جديداً في متوسط انقطاع الكهرباء لكل مشترك، حيث سجلت متوسط 1.86 دقيقة انقطاع لكل مشترك في العام، مقارنة مع 15 دقيقة لدى أكبر شركات الكهرباء في دول الاتحاد الأوروبي.

وتمكنت الهيئة من رفع مستوى كفاءة إنتاج الطاقة بنسبة 31.4% في الفترة بين عامي 2006 و2019 باستخدام أحدث التقنيات وتبني الابتكارات التكنولوجية، كما وصلت نسبة التوافرية والاعتمادية لمحطات الإنتاج إلى 100%، متجاوزة المعدلات العالمية التي تصل إلى 91%.

وحافظت دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي، وللعام الثالث على التوالي، على المرتبة الأولى عالمياً في الحصول على الكهرباء بحسب تقرير البنك الدولي لممارسة أنشطة الأعمال 2020 الذي يقيس سهولة ممارسة أنشطة الأعمال في 190 اقتصاداً حول العالم.

وأوضح الطاير أن الهيئة قامت بإنشاء شركة «ديوا الرقمية» الذراع الرقمية لهيئة كهرباء ومياه دبي كأول مؤسسة رقمية على مستوى العالم بأنظمة ذاتية التحكم في الطاقة المتجددة وتخزينها والتوسع في استعمال الذكاء الاصطناعي وتقديم الخدمات الرقمية.

وتتكون ديوا الرقمية من 4 محاور رئيسية: المحور الأول، الطاقة الشمسية ويتضمن زيادة استخدام الطاقة الشمسية في دبي لتشغيل 75% من الشبكة بالطاقة النظيفة بحلول 2050. أما المحور الثاني فيتضمن تخزين الطاقة بهدف تشغيل شبكة طاقة متجددة تستخدم تقنيات تخزين طاقة مبتكرة. والمحور الثالث، الذكاء الاصطناعي، تحت اسم «رمّاس» سيجعل من دبي أول مدينة تقوم بتوفير خدماتها من الكهرباء والمياه بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي. والمحور الرابع، الخدمات الرقمية، عبر منصة «مورو» (مركز البيانات للحلول المتكاملة) وبشراكات مع أكثر من 25 شركة محلية وعالمية في مجال التكنولوجيا، تقدم خدمات استضافة وتخزين البيانات، وإدارة الخدمات الرقمية في الفضاء السحابيّ لأكثر من 20 جهة عامة وخاصة حتى الآن.

من جهته، أبدى أندرو جاكسون اهتمامه بالتعاون مع الهيئة في مشروعاتها الرائدة في مجال الطاقة النظيفة والمتجددة والمياه، مثنياً على العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين وجهود الهيئة الحثيثة لتحقيق التنمية المستدامة في إمارة دبي.
#بلا_حدود