الاحد - 09 أغسطس 2020
الاحد - 09 أغسطس 2020
سوق الذهب في ديرة، دبي (تصوير عماد علاءالدين)
سوق الذهب في ديرة، دبي (تصوير عماد علاءالدين)

عودة السياح تنعش مبيعات سوق الذهب في دبي

توقع تجار ومسؤولون عودة الانتعاش إلى سوق الذهب في دبي، بالتزامن مع عودة السياح وفتح الأسواق، بعد إغلاق لعدة أشهر خلال فترة التعقيم الوطني لمكافحة وباء كورونا.

وأكد رئيس مجلس إدارة دبي للذهب والمجوهرات توحيد عبدالله، أن الموسم السياحي انتهى في 30 مايو، متوقعاً عودة الانتعاش للسوق مع عودة رحلات الطيران وقرارات فتح الاقتصاد والسماح لكافة الفئات العمرية بزيارة الأسواق والمولات.

ورصدت جولة ميدانية قامت بها الرؤية في سوق الذهب بدبي، افتتاح معظم المحال في السوق ولكن يرافقه عودة خجولة للزوار، فضلاً عن التزام الجميع بالاحترازات الصحية من ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي وانتشار الملصقات التحذيرية من بلدية دبي وشرطة دبي ومجلس دبي للذهب تحث على ضرورة لبس الكمامات والقفازات ومسافة الأمان في السوق.

وقال التاجر في محل داماس للذهب والمجوهرات، خليل الله، إن السياح الأوروبيين لطالما كانوا الأكثر إقبالاً على شراء الذهب من السوق ولكن مع توقف حركة الطيران العالمية في الفترة الماضية، قل عدد الزوار مقارنة بالصيف الماضي.

وتوقع أن ترتفع الحركة في السوق خلال الفترة المقبلة نتيجة لعودة السياح وبدء الأنشطة الاقتصادية بالحركة التدريجية.

إلى ذلك، قال التاجر في محل الرميزان، علي صالح، إن 70% من زوار السوق هم من السياح.

وأكد صالح أن جميع المحلات ملتزمة بتطبيق الاحترازات المقررة من قبل الجهات الحكومية، لافتاً إلى أن التجار لديهم أمل كبير بانتعاش المبيعات خلال الفترة المقبلة مع عودة فتح الاقتصاد وتشجيع الناس على النزول وزيارة الأسواق.

ولفت صالح إلى أن أغلب المتاجر باتت تعتمد بشكل جزئي على المنصات الإلكترونية لتسويق منتجاتها بهدف تعويض المبيعات خلال الفترة الماضية وعدم قدرة الناس على زيارة السوق أو الحذر من كورونا، ولكن لطالما كانت مبيعات السوق قوية وتعتمد على السياح في مختلف المواسم.

وذكر صالح أن العديد من العملاء يتجهون حالياً إلى الادخار لذلك يقبلون على شراء المشغولات الذهبية والتي لا تحتوي على تصميمات معقدة وكذلك الأمر بالنسبة للعملات الذهبية.

بدوره، قال التاجر في محل ياسين للذهب والمجوهرات، ياموت باموري، إن السوق مر بحالة ركود كونه يعتمد بشكل أساسي على الحركة السياحية.

وذكر أن أغلب المحلات تعتمد حالياً على التسويق عبر المنصات الرقمية لبيع وترويج الذهب، لتعويض المبيعات خلال فترة الإغلاق الماضية، داعياً الجمهور إلى الثقة بالقدوم إلى السوق كون الجميع ملتزماً باحترازات التباعد الاجتماعي ولبس الكمامات ووجود المطهرات في كل المحلات.

بالمقابل، قال رئيس مجلس إدارة دبي للذهب والمجوهرات توحيد عبدالله إن الموسم السياحي في دبي يستمر من 1 أكتوبر وحتى 30 مايو، وبالتالي عادة ما تكون فترة الذروة في فصل الشتاء بالنسبة لسوق الذهب.

وأضاف عبدالله أن السوق فعلاً يعتمد على السياح من مختلف دول العالم، متوقعاً أن ينتعش الطلب خلال الفترة المقبلة ولا سيما بعد رفع الإغلاق بما يتعلق ببرنامج التعقيم الوطني والحظر المنزلي، ولكن بعد إنهاء هذه الفترة بدأت أغلب المحلات تعود إلى العمل ومن الملاحظ أن أكثر من 95% من المحلات قد فتحت أبوابها من جديد.

وذكر عبدالله أن مع عودة فتح الاقتصاد والمولات والمراكز التجارية والأسواق الشعبية بدأ الناس يتشجعون على الحركة بشكل متصاعد.

وقال إن جميع المحلات في السوق ملتزمة بتركيب شاشات تعرض عليها أسعار الذهب، وهي مرتبطة بمجلس دبي للذهب والمجوهرات والذي يقوم بتحديث الأسعار 3 مرات في اليوم، وتهدف هذه الخطوة بالتعاون مع الجهات المعنية إلى حماية المستهلك والشفافية في البيع والشراء.

وأكد عبدالله أن سوق دبي للذهب سيعود مجدداً كمنصة على مستوى المنطقة والعالم لتسويق الذهب والمجوهرات، وهناك بوادر إيجابية بعد فتح الاقتصاد وعودة حركة الطيران في معظم دول العالم ما سينعكس بدوره على أداء السوق.

#بلا_حدود