السبت - 10 أبريل 2021
السبت - 10 أبريل 2021
أرشيفية

أرشيفية

دبي ضمن أفضل 5 مدن للشحن البحري في العالم 2020

حافظت إمارة دبي للعام الثالث على تصنيفها بالمركز الأول إقليمياً والخامس عالمياً في «مؤشر تنمية مراكز الشحن البحري الدولية»، لأفضل مراكز الشحن البحري على مستوى العالم في 2020.

ونشرت بورصة البلطيق، بالتعاون مع وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، مؤشر تطوير مركز الشحن الدولي لعام 2020، في نسخته السابعة، ليوضح تصنيفاً مستقلاً لأداء أكبر مدن العالم التي تقدم خدمات أعمال الموانئ والشحن.

وذكر التقرير التابع للمؤشر، أن دبي احتلت بصفتها مركز الشحن البارز في الشرق الأوسط، المرتبة الخامسة للسنة الثالثة على التوالي، مشيراً إلى أن دبي تصنف من أفضل 5 مراكز شحن دولية خارج آسيا.

واستند المؤشر إلى عوامل موضوعية بما في ذلك إنتاجية الميناء والبنية التحتية؛ وعمق واتساع خدمات الدعم البحري المهنية؛ بالإضافة إلى بيئة الأعمال العامة، أظهر التقرير أن مدينة سنغافورة تصدرت القائمة للسنة السابعة على التوالي، تليها لندن وشنغهاي وهونغ كونغ.

( المصدر تقرير صادر بورصة البطليق)

وبحسب نتائج التقرير، حافظت سنغافورة على مكانتها باعتبارها أهم مركز شحن في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، حيث احتلت المرتبة الأولى لمدة 7 سنوات متتالية مع مزايا الموقع الجغرافي والنظام الإيكولوجي لصناعة الشحن والسياسات الحكومية الداعمة.

وذكر التقرير أن لندن صعدت مع المزايا المتأتية من توفير تمويل الشحن المتطور والتأمين، والخدمات القانونية، إلى المركز الثاني بعد انخفاضها إلى المركز الثالث في 2018 و2019.

وشهدت شنغهاي تحسناً مطرداً في مرافق الموانئ ومستويات خدمة الشحن، باعتبارها أكبر ميناء من حيث إنتاج الحاويات، وصعدت إلى المراكز الثلاثة الأولى لأول مرة.

وتراجعت هونغ كونغ إلى المركز الرابع، ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى انخفاض في إنتاجية البضائع وانخفاض التصنيف بالنسبة للمراكز الأخرى في مجالات مثل وساطة السفن والتأمين والخدمات القانونية.

كما حافظت روتردام وهامبورغ على موقعيهما منذ عام 2018، لتحتل المرتبة السادسة والسابعة على التوالي، مستفيدة من تحسن بيئة الأعمال، وارتفعت أثينا إلى المركز الثامن، وتراجعت نيويورك-نيوجيرسي بفارق مكان واحد، بينما ارتفعت طوكيو مكاناً واحداً، عائدة إلى صفوف العشرة الأوائل.

وقال الرئيس التنفيذي لبورصة البلطيق، مارك جاكسون: «في حين أن هذا التقرير يعكس عالم ما قبل أزمة كوفيد-19، فإن تلك المدن من المتوقع أن تستمر في بناء نقاط قوتها»، مشدداً على أنها قادرة على النجاح في المستقبل.

وأضاف: «ندعو جميع محاور الشحن الرئيسية لمواصلة الاستثمار في التعليم والبحث والتطوير والخدمات الجديدة؛ وأن تسعى لتوفير بيئة عمل دولية جذابة».

من جهته، قال رئيس خدمة المعلومات الاقتصادية الصينية، وهي شركة مملوكة بالكامل لوكالة أنباء شينخوا، شو يو تشانغ: «تعاونت خدمات المعلومات الاقتصادية الصينية والبلطيق في العام معاً بجهود كبيرة لإطلاق المؤشر كما هو مقرر في خضم الوضع الصعب الذي قدمه Covid-19، أعتقد أن الإصدار المستمر للمؤشر سيسهم بشكل أكبر في النمو الاقتصادي العالمي المستدام من خلال تحسين موارد الشحن في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى تعزيز التطور العلمي لمراكز الشحن الدولية».

#بلا_حدود