الاثنين - 20 مايو 2024
الاثنين - 20 مايو 2024

استقرار أسعار السلع الرئيسية في دبي خلال "شهور كورونا"

استقرار أسعار السلع الرئيسية في دبي خلال "شهور كورونا"

(الرؤية)

شهدت معظم السلع الغذائية والمنتجات الضرورية في دبي استقراراً في الأسعار منذ مطلع شهر أبريل الماضي، وبداية تأثير أزمة كورونا على الأسواق وحتى سبتمبر الجاري، مع بعض التفاوت في أسعار عدد من المنتجات بشكل طفيف، سواء بالارتفاع أو الانخفاض، ما يشير إلى نجاح مساعي الدولة في ضبط السوق المحلي، وتوفير جميع الخيارات للمستهلكين وفق أسعار مناسبة لجميع الفئات.

وبحسب مقارنة أجرتها «الرؤية» لأسعار السلع الرئيسية على مرصد الأسعار منذ إطلاقه من قبل دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، مطلع أبريل الماضي وحتى سبتمبر الجاري، ارتفع الحد الأقصى لسعر الكمامة الواحدة من 1.96 درهم إلى 2 درهم، ولكن بالمقابل انخفض الحد الأدنى للسعر من 1.61 درهم إلى 0.2 درهم للكمامة الواحدة، وهذا مؤشر على توسيع الخيارات لدى المستهلك سواء في نوع المنتج أو المنفذ.

وبالمقابل، شهدت أسعار المعقمات 50 ملغ انخفاضاً في الحد الأقصى للسعر من 27 درهماً إلى 21.2 درهم، فيما بقي الحد الأدنى متقارباً من 5.25 درهم إلى 5.3 درهم، وينسحب الأمر على أرز بسمتي بأنواعه المختلفة، إذ شهد استقراراً في الأسعار على مدى الأشهر الخمسة الماضية، وارتفع سعر الحد الأقصى لـ2 كلغ من 35.25 درهم إلى 35.3 درهم، فيما ارتفع الحد الأدنى من 7.95 درهم إلى 8 دراهم، وهنا يبرز دور الدولة في التعامل مع النقص الذي حدث سابقاً في الأرز البسمتي في السوق وارتفاع السعر وبحثها عن أسواق جديدة للاستيراد، وتلبية الطلب المحلي.

وشهدت المنتجات الأخرى الرئيسية، مثل طحين متعدد الاستخدام، والمعكرونة، والسكر الأبيض، والدجاج المجمد، والدجاج الطازج، والبيض المحلي المتوسط، والتمور، والقمح، والحليب، والماء، استقراراً في أسعارها خلال الأشهر الخمسة الماضية.

وقال رئيس جميعة الإمارات لحماية المستهلك، محمد المهيري، إن هناك شبه استقرار في الأسعار على مستوى إمارات الدولة، خاصة أن الحياة بدأت تعود إلى طبيعتها بشكل كبير، وبادر العديد من التجار إلى تقديم العروض والتخفيضات بشكل واسع على منتجاتهم بهدف جذب المزيد من العملاء والعودة يوماً بعد يوم إلى الأوضاع الطبيعية السابقة.

وذكر المهيري، أن الأسعار ستشهد مزيداً من الاستقرار خلال الفترة القادمة، خاصة مع قدرة التجار والموردين على الوصول إلى أسواق أكثر تنوعاً في عملية الاستيراد، وبالتالي ستزيد الخيارات أمام المستهلك في المنافذ المختلفة، ما يعطي نوعاً من التوازن في العرض والطلب.

وكانت اقتصادية دبي أطلقت مطلع أبريل الماضي «مرصد الأسعار»، ليرصد يومياً الأسعار بالحدين الأدنى والأقصى للسلع الغذائية الأساسية والمنتجات الضرورية، كمبادرة لدعم المستهلكين وتمكينهم من معرفة حقوقهم في الظروف الاستثنائية الراهنة، الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويساعد المرصد المتسوقين والشركات على مراقبة ومقارنة أسعار 41 منتجاً من المواد الغذائية الأساسية، بما في ذلك: الأرز والخبز والطحين وزيت الطهو واللحوم والدواجن والأسماك والحليب والبيض والماء والملح والسكر والفواكه والخضراوات ومستلزمات النظافة، مثل مواد التعقيم وأقنعة الوجه، بشكل يومي.