الجمعة - 23 أكتوبر 2020
الجمعة - 23 أكتوبر 2020
أرشيفية
أرشيفية

67 % نمو التجارة البينية بين رأس الخيمة وأمريكا خلال 5 سنوات

أكد رئيس مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة، محمد علي مصبح النعيمي، أهمية العلاقات الاقتصادية بين رأس الخيمة والولايات المتحدة الأمريكية، حيث تعتبر من أهم الشركاء التجاريين، فهي تحتل المرتبة الثانية ضمن أهم الأسواق المصدرة للإمارة بحصة نسبية تبلغ 9.3%.

وقال النعيمي: «إن الولايات المتحدة تحتل المرتبة السادسة من حيث حجم التجارة الكلي مع الإمارة بنسبة 4%، بقيمة بلغت ما يفوق 558 مليون درهم إماراتي خلال العام الماضي، بنسبة نمو بلغت 67% خلال 5 أعوام، كما يبلغ عدد الشركات الأمريكية في رأس الخيمة 113 شركة تمارس 248 نشاطاً توزعت ما بين التجارة وخدمات الإصلاح، والصناعات التحويلية، والعقارات والتأجير، والنقل والتخزين، والفنادق والمطاعم والتشييد والبناء والخدمات المجتمعية، والتعليم، والوساطة المالية، والصحة والزراعة والتعدين واستغلال الثروات الطبيعية».

جاء ذلك خلال لقاء أعمال عقده رئيس مجلس الإدارة بمقر الغرفة، مع توماس برونز، المستشار التجاري في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الدولة، والمستشار الإقليمي للشؤون التجارية في منطقة الخليج، بحضور محمد حسن السبب المدير العام لغرفة رأس الخيمة بالوكالة، وإيمان الهياس مساعد المدير العام لقطاع الخدمات التجارية وتطوير الأعمال، وعدد من المسؤولين بالغرفة، حيث استعرض اللقاء آليات تطوير سبل التعاون الاقتصادي بين الجانبين.

وأشار النعيمي إلى أهمية اللقاء في ربط القطاع الخاص لدى الطرفين بما يساهم في دعم العلاقات الاقتصادية في القطاعات ذات الاهتمام المشترك، مضيفاً أن معرض المشاريع الصغيرة والمتوسطة الذي أقيم في رأس الخيمة في نوفمبر الماضي كان مرحلة انتقالية في مستوى العلاقات التجارية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة بين العديد من دول العالم ورأس الخيمة، خاصة مع الشركات الأمريكية التي شاركت في المعرض، لافتاً إلى أن غرفة رأس الخيمة تتبنى إحدى أرفع الجوائز العالمية «جائزة ستيفي»، والتي تدعم تطور ونمو الشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث شاركت في الجائزة شركات من 26 دولة.

كما أشار إلى أن رؤيتنا المستقبلية بالإمارة وخلال السنوات المقبلة، هي الحرص على جذب واستقطاب الشركات ورجال المال والأعمال للاستثمار بالإمارة، وتحفيزهم وتوفير كل ما يضمن استدامة الأعمال والارتقاء بها.

من جانبه، أشاد توماس برونز بالتطور الذي شهدته رأس الخيمة في العشر سنوات الأخيرة والطفرة الاقتصادية التي تحدث في الإمارة، متطلعاً إلى تنمية الشراكة الاقتصادية مع رأس الخيمة، كما أعرب عن تقديره للتقدم المستمر الذي تحرزه الإمارة في تنفيذ سياسات استثمارية واقتصادية منفتحة، إلى جانب مساعيها لتعزيز دورها كإحدى أهم الوجهات الاستثمارية في المنطقة، مشيراً إلى أهمية العمل على تنظيم حدث افتراضي يضم مجتمع الأعمال لدى الجانبين للاطلاع وتبادل الفرص الاستثمارية.

#بلا_حدود