الثلاثاء - 20 أكتوبر 2020
الثلاثاء - 20 أكتوبر 2020

تقنية جديدة لفحص السيارات وتقييمها عن بُعد قبل تأمينها

يترقب السوق المحلي دخول تقنية جديدة لفحص المركبات وتقييمها عن بُعد قبل تأمينها، لتقترب نهاية ظاهرة التقييم الرائجة، والتي تقوم على إرسال مالك السيارة أو طالب التأمين صوراً عادية للمركبة بتاريخ اليوم الذي يطلب به التأمين.

وفيما تتم بعض عمليات التقييم حالياً بإرسال صور من الهاتف المتحرك للسيارة من جهاتها الأربع، ستقوم التقنية الجديدة على أساس إمكانية تحميل تطبيق أو فتح رابط يتم إرساله من قبل الوسيط أو شركة التأمين إلى العميل، وعبر هذا التطبيق سيتم فتح كاميرا تتم من خلالها وعبر تقنية الفيديو أو الصور المباشرة إجراء التقييم.

وأفاد خبراء ومسؤولون في قطاع التأمين، بأن الآلية الجديدة ستلغي الثغرات الموجودة في الآلية الحالية (اليدوية أو غير الذكية)، لافتين إلى أن الآلية المتبعة حالياً تفي بالغرض نسبياً، لكنها تنطوي على ثغرات قد تدفع مكتتب التأمين إلى قبول تقديم التغطية لمركبة متضررة.

وأوضحوا أن الشخص الذي يرغب في إخفاء بعض المعلومات أو الأضرار عن شركة التأمين لن يكون قادراً على ذلك عند استخدام التقنية الذكية الجديدة، فالتقييم مباشر.

وأفاد الأمين العام لجمعية الإمارات للتأمين، فريد لطفي، بأن تقييم السيارة قبل التأمين عن بُعد متاح في العديد من الأسواق العالمية، مشيراً إلى أن هذا التوجه يخدم عملية التطور التقني بشكل عام، وفي عالم التأمين بشكل خاص.

وأوضح أن العملاء باتوا أكثر ارتباطاً وتقبلاً للحصول على الخدمات عن بُعد، وبالتالي فعمليات التأمين الافتراضية تتزايد، ولا بُدَّ من إيجاد حلول تناسب توجهات العملاء، وتحمي شركات التأمين في نفس الوقت.

وبيّن أن تمكين شركة التأمين من تقييم المركبة والكشف عليها بصورة مباشرة عن بُعد غاية في الأهمية في ضمان راحة العميل وحقوق الشركة في نفس الوقت.

من جهته، أفاد عضو اللجنة الفنية العليا ورئيس لجنة السيارات في جمعية الإمارات للتأمين، عصام مسلماني، بأن الآلية العادية القائمة على إرسال صور للسيارة من قِبل طالب التأمين إلى شركة التأمين، كانت تفي بالغرض نسبياً، وتساعد شركات التأمين في التعرف وتقييم حالة المركبة قبل تأمينها، لكنها بلا شك ليست آلية كافية لمنع حدوث تلاعب على شركة التأمين.

وأوضح أن التقنية الجديدة المعمول بها في بعض الأسواق العالمية تقوم على أساس تطبيق أو برنامج يقوم العميل بتحميله على هاتفه الذكي، ومن خلاله تتم عملية التقييم عبر إمكانية فتح كاميرا، والتقييم المباشر للمركبة المراد تأمينها.

بدوره أفاد مدير المبيعات في شركة فيدليتي لخدمات التأمين، عدنان الياس، بأن تأمين المركبات يتم عن بُعد بالنسبة للسيارات المنتهية التأمين فقط بعد الحصول على تقرير فحص المركبة من قبل جهة ترخيص، لافتاً إلى أن التقرير هو الأفضل كونه يكشف حالة السيارة فيما يخص الهيكل والميكانيك.

وأشار إلى أن الآلية الجديدة تسهل عملية التأمين على الشركات والعملاء، في وقت تتزايد فيه أهمية التكنولوجية وأهمية إتمام الخدمات عن بعد.

من جهته، أفاد خبير التأمين سامي الحاج، بأن الآلية المتبعة حالياً تقوم على أساس تسهيل عملية الحصول على التأمين من قبل العميل، لا سيما في الوقت الراهن في ظل انتشار الكورونا، لكنه أشار إلى أن هذه الآلية خدمت شركات التأمين وكانت مفيدة، لكنها ليست كافية لمنع حدوث عمليات تضليل من قبل البعض، سواء عبر تقنيات تغيير الصور أو وسائل أخرى.

#بلا_حدود