الثلاثاء - 20 أكتوبر 2020
الثلاثاء - 20 أكتوبر 2020
No Image

«شراع» يطلق مبادرة «UCAN» لدعم شركات التكنولوجيا الناشئة

أطلق مركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع»، مبادرة «UCAN» بهدف دعم الشركات الناشئة المتخصصة بالتكنولوجيا الصحية والغذائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لإيجاد حلول فاعلة في مواجهة التحديات العالمية التي فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، حيث تتضمن المبادرة تقديم 250 ألف دولار للشركات المستهدفة على شكل منح.

وتشمل المبادرة رواد ورائدات أعمال طوروا ابتكارات مجتمعية ضمن فئتي التكنولوجيا الصحية والتكنولوجيا الغذائية، حيث تقتضي معايير الحصول على المنح امتلاك الشركات الناشئة منتجاً مطوراً من قبلها، وأن يكون قابلاً للاستخدام الحالي والتطوير المستقبلي، إضافة إلى إثبات ما يشير إلى قدرة الشركة على النمو والتوسع في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وبعد اختيار الشركات الناشئة المتأهلة للمرحلة النهائية في كلتا الفئتين وذلك من ضمن الشركات الراغبة في المشاركة بالمبادرة، يتوجب على المرشحين عرض مشاريعهم على لجنة تحكيم تضم نخبة من الخبراء المتخصصين بالتكنولوجيا الصحية والغذائية، حيث تحصل الشركة الفائزة في كل فئة على منحة قدرها 100 ألف دولار، فيما تحصل الشركة الناشئة الفائزة بالمركز الثاني في كل فئة على منحة قدرها 25 ألف دولار.

إلهام رواد الأعمال

وتأتي مبادرة «UCAN»، في إطار استجابة مركز «شراع» لتحديات أزمة كورونا، وتأكيداً على التزامه بدعم تحدي «#أوبونتو_لوف_تشالينج»، المبادرة العالمية التي أطلقتها الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع)، ومامادو كويدجيم توريه، مؤسّس «مؤسَّسة إفريقيا 2.0»، بهدف إلهام رواد الأعمال في جميع أنحاء العالم على مساندة مجتمعاتهم خلال أزمة تفشي وباء كورونا وفي مرحلة ما بعد كورونا.

تحقيق التأثير المجتمعي الإيجابي

وأكدت المديرة التنفيذية لمركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع)، نجلاء المدفع، أن مبادرة «UCAN» الجديدة تسعى لتمكين رواد الأعمال من تحقيق التأثير المجتمعي الإيجابي من خلال المشاريع المرتبطة بالتكنولوجيا، وبشكل خاص في مجال الصناعات الصحية والغذائية والتي يتطلب دعمها حالياً وبعد التعافي من كورونا.

وأوضحت المدفع أن هذه المبادرة تؤكد التزام مركز «شراع» بترسيخ ثقافة ريادة الأعمال ذات التأثير الإيجابي، وعزمه لتعزيز جهوده في توسيع مبادراته على المستوى العالمي، مشيرة إلى أن مركز «شراع» يسعى من خلال المبادرة إلى دعم الشركات الناشئة التي توفر حلولاً عملية فريدة في مجال التكنولوجيا الصحية والغذائية والتي تلبي الاحتياجات الملحة للمجتمعات على المستوى الوطني والعالمي، وذلك بما يؤدي إلى ضمان توفير منصة لصناع التغيير الموهوبين في كل مكان حول العالم، بهدف تمكينهم من تعزيز التأثير الإيجابي لشركاتهم الناشئة.

جوائز ومزايا قيمة

وبالإضافة إلى الجوائز المالية القيمة، سيعمل مركز «شراع» على تسهيل دخول الشركات الناشئة الفائزة إلى أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تشهد نمواً لافتاً، ومساعدتها على توسيع شبكة اتصالاتها مع مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن تنظيم جلسات افتراضية مع نخبة من الخبراء من جميع أنحاء العالم.

وسيحرص المركز على الارتقاء بشراكته مع مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، بهدف تمكين رواد الأعمال الفائزين من الاستفادة من الحوافز والمعونات التي سيقدمها لهم مثل التراخيص المجانية ودعم إنشاء المكاتب، وغيرها من المزايا كالمقابلات الحصرية مع وسائل الإعلام، والخدمات الداعمة في مجال العلاقات العامة عبر شراكة مركز «شراع» مع مجلة «Entrepreneur Middle East»، كما توفر شركة «GEN Accelerates»، الشريك العالمي لمركز (شراع)، للمشاركين في المبادرة إمكانية الاطلاع على مكتبة رقمية المحتوى للمساعدة في دعم وتطوير تطبيقاتهم وأعمالهم.

كما سيضمن تمكين الشركات الناشئة الفائزة في المبادرة من المشاركة في المؤتمرات والحصول على فرص التواصل مع خبراء الصناعة المتخصصين لتعزيز وجودها، ونموها وتوسعها في المنطقة.

يذكر أن مركز «شراع» أطلق صندوق شراع التضامني بقيمة مليون دولار، في مايو الماضي، لدعم الشركات الناشئة المتضررة من تداعيات وباء فيروس كورونا، من خلال المنح المالية، وتعهدات المشاريع، والمسابقات.

#بلا_حدود