الجمعة - 26 فبراير 2021
Header Logo
الجمعة - 26 فبراير 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

60 % حصة سيارات الدفع الرباعي و«الرياضية» من مبيعات السوق المحلي

تتصدر السيارات الأكثر طلباً من جانب الشباب متضمنة مركبات الدفع الرباعي والسيارات الرياضية حصة البيع في السوق المحلي بأكثر من 60% توافقاً مع الطلب المتزايد على تلك النوعية من المركبات من الفئات ذات الملاءة على الإنفاق، وفق مؤشرات دولية ومحلية متخصصة في قطاع السيارات.



وأفاد مختصون بالقطاع بأن حركة الشراء تركز على السيارات كبيرة الحجم خلال الربع الثالث من عام 2020، مرجعين بعضهم الإقبال إلى عدة عوامل، منها استمرارية رغبة الشراء لدى العملاء الدائمين وقدرتهم المالية على الإنفاق، إلى جانب محفزات أساسية، مثل تطور المواصفات والأسعار التنافسية مقارنة بالأعوام السابقة.



وأوضحت دراسة حديثة لمؤسسة «J.D POWER» البحثية أن سيارات الدفع الرباعي والرياضية تشكل حالياً ما يقارب 70% من مبيعات العديد من الأسواق النشطة على السيارات منذ بداية العام الجاري، في الوقت ذاته، أفادت مؤشرات حديثة لمنصة «focus2move» بأن طراز سيارات الدفع الرباعي والمركبات الرياضية المفضلة لدى فئة الشباب سجلت أكثر من 50% من حصة المبيعات بالسوق الإماراتي عن إجمالي 2019، مع توقعات بارتفاع الحصة بنسبة ملحوظة حتى نهاية 2020.



وأشارت منصات متخصصة في قياس أداء أسواق السيارات الإقليمية، كمنصة «يالا موتورز» إلى وجود أسعار تنافسية على صعيد المركبات كبيرة الحجم والسيارات الرياضية بأسواق الإمارات، حيث تقلصت الأسعار بنسب متفاوتة بدأت بحوالي 10%، مقارنة بالعام الماضي.



من جانبه، قال رئيس شركة الماجد للسيارات، محمد خضر، إن تركز الطلب، لا سيما بعد إعادة التشغيل خلال أشهر يوليو وأغسطس وسبتمبر، على السيارات الكبيرة ذات الدفع الرباعي بالأخص، وهي الملائمة لفئات أساسية من السوق، هما الشباب والأسر كبيرة الحجم.



وأضاف أنه بلغت الحصة التقديرية لمبيعات تلك السيارات أكثر من 60% من السوق، بسبب وجود ملاءة مالية مناسبة لم تتغير كثيراً لاقتناء تلك السيارات من جانب معتادي الشراء وعملائها الدائمين، مقابل تغير واضح في معدل إنفاق شرائح السيارات المتوسطة والصغيرة ارتباطاً بالدخل أو بشروط التمويل.



من جهته، أفاد مدير مبيعات «فولكس فاجن أبوظبي»، سامر دويعر، بأن التطور الواضح في مواصفات السيارات، خاصة السيارات الرياضية وكبيرة الحجم ساهم في زيادة الإقبال عليها بشكل واضح، خاصة خلال الربع الثالث من العام، حيث كان المحرك الأساسي لتحقيق مبيعات فاقت 40% عن المحققة خلال النصف الأول من العام.



وتوقع استمرارية النشاط على تلك الفئات من السيارات بشكل خاص خلال الأشهر المقبلة وحتى منتصف العام المقبل مع مواصلة تسليم طلبيات موديلات 2020، إلى جانب بدء استقبال السوق للكثير من الموديلات المعدلة كلياً خلال الأشهر الأولى من 2021.

#بلا_حدود