الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

سهيل المزروعي: الإسكان المستدام غايتنا لتحقيق جودة الحياة

أكد سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، أن حكومة دولة الإمارات دأبت منذ قيام الاتحاد عام 1971 على إيلاء قطاع الإسكان أولوية قصوى، حيث تضمنت الخطط الحكومية كافة دعم وتطوير وتنظيم قطاع الإسكان لتمكين جميع المواطنين من الحصول على سكن ملائم يحقق الاستقرار الأسري والسعادة وجودة الحياة وهما محوران رئيسيان في رؤية الإمارات 2021 وأساس العبور بسلاسة للخمسين عاماً المقبلة.

وأضاف المزروعي -في تصريح له اليوم بمناسبة بمناسبة اليوم العالمي للموئل الذي يحتفل به في أول يوم «اثنين» من شهر أكتوبر- أن الإسكان المستدام الذي يهدف إلى تحقيق ما يلبي توقعات وآمال الأسرة المواطنة ويحقق سعادتهم هو غايتنا ويعتبر قضية محورية تستحق منا العمل الدؤوب وتضافر الجهود كافة والتعاون المشترك لتحويل الخطط المستقبلية والاستراتيجيات إلى برامج عمل حقيقية من أجل مستقبل مشرق لأبناء الإمارات وذلك من خلال وضع المبادرات والبرامج الإسكانية تلبيةً لاحتياجات مواطني دولة الإمارات ومتطلباتهم الخاصة.

وقال المزروعي: «لقد كرست المؤسسات الإسكانية جهودها لتطوير مساكن نموذجية تحقق طموحات المواطنين وتلبية متطلبات واحتياجات الأسرة الإماراتية من خلال إنشاء مساكن حكومية نموذجية بمواصفات عالمية حديثة ومستدامة إذ من مستهدفاتنا مواكبة توجهات حكومة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة عبر تطوير خيارات سكنية متنوعة للأجيال المقبلة من المواطنين بحيث تتماشى مع التطور التكنولوجي الحاصل وتدعم التوجهات والاحتياجات المستقبلية لجيل الشباب».

ولفت المزروعي إلى الدور المحوري للقطاع الخاص في تعزيز المنظومة الإسكانية بدولة الإمارات حيث تعزز خطتنا المستقبلية استقطاب ذلك القطاع للاستثمار في مجال الإسكان.

يذكر أن برنامج الشيخ زايد للإسكان ساهم على مدار 20 عاماً منذ تأسيسه في استقرار 33,838 أسرة مواطنة من خلال الدعم السكني وإنشاء الأحياء السكنية المتكاملة، كما حقق البرنامج تطوراً ملحوظاً فيما يتعلق بمواصفات الأحياء السكنية الخاصة بالمواطنين وانتقالها من المسكن التقليدي إلى المسكن المستدام، ومن أهم إنجازات البرنامج تحقيق معدل 2.7 سنة كمدة انتظار الدعم السكني ما يؤكد مضي البرنامج وسعيه لتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية 2021 والمساهمة الفاعلة لضمان بنية تحتية مستدامة وتحقيق الاستقرار السكني والتلاحم المجتمعي الذي تصبو إليه حكومة دولة الإمارات، فيما أنشأ البرنامج 5 أحياء سكنية في مختلف إمارات الدولة بواقع 1490 مسكناً بالإضافة إلى 3018 مسكناً تحت الإنشاء يتوقع تسليمها في الفترة ما بين عامي 2020 و2022.

وقدم البرنامج العديد من الخدمات المضافة مثل خدمة «دارك» التي تعد أضخم مكتبة إلكترونية للتصاميم السكنية تضم نماذج سكنية مسبقة الاعتماد من الجهات الحكومية المعنية بإصدار رخص البناء وتراعي متطلبات الأسرة الإماراتية وتحقق جودة الحياة حيث توفر خدمة دارك تصاميم نماذج سكنية مجانية بمختلف الأنماط المعمارية هذه الخدمة من قيمة التصميم على المواطنين ما يساهم في تقليل كلفة إنشاء المسكن وتقليص مدة الإجراءات اللازمة لإصدار رخصة البناء إلى جانب رفع نسبة الاستفادة من قرارات الدعم السكني في الوقت المحدد.

كما يوفر برنامج الشيخ زايد للإسكان خدمة «وفر» التي تساهم في تخفيض كلفة مواد البناء ومستلزماته للمستفيدين من الدعم السكني من البرنامج من خلال عقد شراكات مع القطاع الخاص بنسب تخفيض تصل إلى 20% للحصول على أسعار مواد بناء مدعومة تخفّض على المواطنين كلفة بناء المسكن.

#بلا_حدود