الثلاثاء - 27 أكتوبر 2020
الثلاثاء - 27 أكتوبر 2020
أرشيفية
أرشيفية

4 مؤشرات إيجابية للقطاع السياحي في الإمارات خلال 2020

أظهر القطاع السياحي في دولة الإمارات 4 مؤشرات إيجابية، خلال عام 2020، تمثلت في عودة رحلات الطيران وزيادة مستوى إشغالات الفنادق وارتفاع مستويات البحث على الإنترنت لزيارة إمارة دبي، بالإضافة إلى ارتفاع إيرادات المبيت بفنادق أبوظبي، وذلك وفقا لبيانات صادرة عن جهات رسمية بالدولة.



وهذا الأمر بدا واضحاً من خلال عودة رحلات الطيران، خصوصاً بعد التشدد في تطبيق الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا طبقاً لأعلى المعايير العالمية للحفاظ على سلامة الزوار والنزلاء، إضافة إلى زيادة مستوى إشغالات الفنادق وغيرها من المؤشرات الأخرى التي رصدتها بيانات حكومية وتقارير صادرة من شركات أبحاث وإحصائيات أعدتها شركات متخصصة بقطاع السفر والحجوزات عبر الإنترنت، وتصريحات خاصة لبعض مسؤولي الفنادق بالدولة.



وتفصيلاً، أظهرت بيانات صادرة من شركة «ويجو» المتخصصة في قطاع خدمات السفر والحجوزات عبر الإنترنت، بأن الحجوزات عبر موقعها لفنادق الإمارات زادت بنسبة 60% منذ بدء استقبال السياح في 7 يوليو الماضي وحتى نهاية أغسطس 2020، تزامناً مع العودة التدريجية لاستقبال زخم الزائرين الدوليين تزامناً مع تنظيم الفعاليات والمؤتمرات.



وتوقعت ارتفاع وتيرة استقبال الفنادق لزوار من الخارج أكثر الفترة المقبلة مع زيادة الإجراءات التي اتخذتها شركات الطيران بشأن تغيير مواعيد السفر وإعادة إصدار التذاكر دون رسوم، إضافة لتسهيل إجراءات الحجوزات على المسافرين وتقديم المنشآت السياحية بدبي عروضاً وباقات ترويجية أكثر تميزاً.



وتظهر أحدث التقارير الصادرة عن شركة الأبحاث «إس تي آر غلوبال»، وهي التي توفر بيانات وتحليلات ورؤى سوقية لقطاعات الضيافة العالمية، أن نسبة إشغال الفنادق في إمارة دبي خلال سبتمبر الماضي سجلت أعلى مستوى منذ فبراير 2020 ليراوح بين 37.6% إلى 45.4% في مؤشر على بدء التعافي من تأثيرات الجائحة.



وكان شهر سبتمبر هو الشهر الثاني على التوالي في دبي حيث تجاوز معدل الإشغال 40% بعد أن سجل في أغسطس 41%.



وأشار تقرير صدر من شركة «إس تي آر» المتخصصة في بيانات الفنادق، أن متوسط ​​مستويات الإشغال في دبي بلغت بنهاية سبتمبر الماضي 46 %، وسجلت فنادق أبو ظبي مستوى 60%.



وبعدما نجحت الإمارات باتباع الاحتياطات الوقائية العالمية لضمان أمن الزائرين ارتفعت مستويات البحث على الإنترنت لزيارة إمارة دبي من 53 % إلى 75 % حتى نهاية أغسطس الماضي، واستمرت في الزيادة على مدار شهر سبتمبر 2020، بحسب بيانات تم الكشف عنها مؤخراً من قبل دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي.



وعلى مستوى إمارة أبو ظبي، ومع زيادة نسب الإشغالات بأكثر من التوقعات التي كانت تشير لارتفاعها بنسبة 20% منذ مطلع يوليو 2020، أظهرت بيانات حديثة صادرة عن مركز الإحصاء بالعاصمة أن إيرادات المبيت بالفنادق ارتفعت بنسبة 12.5% في الشهر ذاته مقارنة بما تم في شهر يونيو الماضي.



كما أكدت مؤسسة «إس تي آر» أيضاً أن السياحة بأبوظبي حققت تعافياً من التداعيات السلبية للجائحة وذلك بفضل السياحة الداخلية التي تحسنت في الفترة الأخيرة مقارنة بالوجهات السنوية السياحية بالعالم.



ورجح مسؤولون وخبراء لـ«الرؤية»، أن تشهد فنادق الإمارات مزيداً من التعافي في الأشهر المتبقية من العام الجاري مع ارتفاع عمليات البحث الإلكتروني من خارج الدولة عن العروض المغرية التي بدأت تعرضها الشركات المحلية للاحتفال بأعياد الميلاد ورأس السنة.



وأشاروا إلى أن تأكيد المؤسسات العالمية في تقاريرها على إمكانيات الإمارات على استكمال مسيرة فتح الأنشطة الاقتصادية والسياحية بشكل خاص رغم اشتداد موجة كورونا مرة أخرى في بعض دول العالم يشير إلى المعايير المشددة التي تتبعها بالزيارة واستقبال السائحين.



من جهته، قال مدير عام فندق «تماني مارينا»، وليد العوا، إن توجه الناقلات الوطنية إلى زيادة الوجهات سيساهم في جذب المزيد من السياح والزوار الدوليين، مشيراً إلى أن عطلة رأس السنة الميلادية من المتوقع أن تشهد إشغالات مرتفعة إذ تأتي بالتزامن مع زيادة العروض المغرية التي نشهدها.



وتوقع الرئيس التنفيذي لمجموعة «تايم» للفنادق، محمد عوض الله، أن القطاع أصبح حالياً أصبح يحمل مفاتيح التعافي التي ستدفعه لتحقيق المزيد من نسب الإشغال التي تتجاوز من المرجح نسبة 65% إلى 70%.

ولفت إلى أن سباق الفورمولا-1 الذي يقام بأبوظبي كل عام من أحد عوامل جذب السياح التي من المرجح أن تعزز نسب الإشغال بالفنادق.



وأكد أن معايير السلامة والأمان التي تتبعها الدولة من عوامل الجذب التي ستعزز نسب التشغيل العالية المرتقبة خلال موسم السياحة الشتوية وخلال موسم أعياد رأس السنة الميلادية.



بدوره، أكد مدير عام فندق «رمادا داون تاون» بأبوظبي، إسماعيل إبراهيم، أن حركة السياحة الخارجية ما زالت تتعافى ببطء في ظل تخوف السياح من بعض الدول من خوض تجربة السياحية الخارجية والسفر في الوقت الحالي.

#بلا_حدود