الخميس - 26 نوفمبر 2020
الخميس - 26 نوفمبر 2020
مفاعل براكة
مفاعل براكة

10 % حصة الطاقة المتجددة من إنتاج الكهرباء في أبوظبي

تبلغ حصة مصادر الطاقة المتجددة نحو 10% من احتياجات الكهرباء حالياً في أبوظبي، طبقاً لمؤشرات قطاع الطاقة المحلي، متضمنة مشروعات الطاقة الكهروضوئية القائمة، والمفاعل الأول في مشروع «براكة» لتوليد الطاقة النووية السلمية، فيما يتسارع التحول نحو طاقة المستقبل، وفق مسؤولين بالقطاع استناداً لعدة عوامل، بمقدمتها تعزيز المصادر الدائمة للطاقة مقابل توفير احتياطات الطاقة الأحفورية، إلى جانب توفير مصادر أقل كلفة على المدى الطويل في قطاع إنتاج الكهرباء.

فيما أكدوا أهمية تنويع مزيج الطاقة لتعزيز احتياجات المجتمع المحلي سواء السكني أو أنشطة الأعمال، لا سيما القطاعات الإنتاجية، ويسرع في المقابل خطط التنويع الاقتصادي.

وتبلغ احتياجات الإمارة من الكهرباء نحو 30 غيغاوات طبقاً لمؤشرات دائرة الطاقة، في الوقت الذي وصل فيه إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة عبر المشاريع القائمة إلى قرابة 2.2 غيغاوات.

وتخطط الإمارة لتوفير ما يقارب من ثلث إنتاج الكهرباء عبر مصادر الطاقة المتجددة حتى 2024، حيث أكد رئيس الدائرة عويضة المرر، تسارع وتيرة مشاريع الطاقة المتجددة وتنامي إسهامها المحلي في توفير قرابة 9 غيغاوات من الكهرباء عبر مشاريع الطاقة الكهروضوئية والنووية التي تصل لطاقتها الإنتاجية الكاملة وفق المواعيد المخططة.

فيما حدد عدد من العوامل التي تدعم التحول نحو الطاقة المتجددة لمواكبة التحول نحو الطاقة المستدامة، وتوفير مصادر أقل كلفة على المدى الطويل في قطاع إنتاج الكهرباء.

ووصل المفاعل النووي الأول بمحطة براكة وفق ما كشفت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، إلى أكثر من نصف طاقته الإنتاجية البالغة 1.4 غيغاوات، فيما تتواصل خطوات استكمال إنشاءات وتجهيز المفاعلات الثلاثة الأخرى لتدخل مراحل التشغيل، وتسهم بحصصها المخططة من الإنتاج المحلي خلال الأعوام القليلة المقبلة.

ويعد مشروع براكة أحد الممكنات الأساسية على صعيد مستقبل الطاقة المحلي، وفق ما أكدت مديرة إدارة الإشعاع بالهيئة الاتحادية عايدة الشحي، مشيرة إلى أن كل ميغاوات من الطاقة الكهربائية النووية يغطي احتياجات نحو 1000 منزل، ولفتت إلى أن الطاقة الإنتاجية القصوى للمفاعلات الأربعة تبلغ نحو 5600 ميغاوات في الوقت الذي يتخطى فيه عمر تشغيل المفاعلات 6 عقود زمنية.

فيما أوضح المختص في قطاع الطاقة والصناعة محمد هلال، مدى الوفر المحقق في احتياطي النفط والغاز، من خلال الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة.

وأشار إلى أن إنتاج المشاريع القائمة في قطاع الطاقة المتجددة يتنامى بشكل واضح، ما يعزز من احتياجات القطاعات السكنية والإنتاجية وأنشطة الأعمال بشكل رئيسي، ويسهم بدوره في التوسع بتنويع الاقتصاد.

#بلا_حدود