الخميس - 26 نوفمبر 2020
الخميس - 26 نوفمبر 2020
No Image

بروبيريتي مونيتر: 2% تحسن في متوسط أسعار عقارات دبي في سبتمبر

ارتفعت أسعار العقارات في دبي 2% على أساس شهري خلال سبتمبر، ليصل متوسط سعر القدم المربع إلى 823 درهماً، وذلك وفق أحدث تقرير لـ«بروبيريتي مونيتر».

وتبقى أسعار العقارات قريبة من المستويات التي تم تسجيلها بين مايو ويونيو 2009، والتي تبقى منخفضة بأكثر من 33%، مقارنة بما وصلت إليه ذروة السوق في عام 2014.

وأوضح التقرير، أن الاتجاه الشهري إيجابي ومشجع، لكنه من السابق لأوانه اعتبار السوق قد وصل إلى قاع الهبوط المستمر منذ فترة طويلة، لافتاً إلى وجود العديد من القضايا والمؤثرات التي ترجح أننا ما زلنا متجهين نحو الانخفاض على المدى القصير إلى المتوسط.

وسُجلت أعلى صفقة بيع في سبتمبر لفيلا في تلال الإمارات بمبلغ 36.8 مليون درهم، فيما سجلت أقل صفقة لاستوديو في المدينة العالمية بقيمة 115 ألف درهم.

وأشار التقرير إلى وجود مؤشرات إيجابية بالنسبة لعدد من المجمعات، حيث يقتصر ذلك إلى حد كبير على مجمعات الفلل والتاون هاوس في الإمارات ليفنج، جميرا جولف إستيت، وجزر جميرا، وجميرا بارك، وتلال داماك، حيث الطلب يفوق العرض

وبلغ حجم الصفقات العقارية في سبتمبر 3856 صفقة، مسجلاً ارتفاعاً بنسبة 56.6% عن أغسطس، ما يمثل ثاني أقوى أداء شهري هذا العام بعد فبراير، لكن تعاملات سبتمبر من العام الجاري تبقى دون مستواها بنسبة 3.9% مقارنة بشهر سبتمبر 2019.

وعلى النقيض من الاتجاه السائد في الأشهر السابقة، فإن عمليات نقل العقارات المكتملة في سبتمبر تفوقت بفارق ضئيل على ما هو خارج المخطط، وهو ما يمثل 53.9% من جميع معاملات المبيعات المنجزة.

وبيّن التقرير أن نشاط الرهن العقاري في سبتمبر، والذي يشمل الرهون الأولية، بالإضافة إلى إعادة التمويل في جميع أنواع العقارات، مساوياً لشهر أغسطس مع 1734 معاملة رهن عقاري مسجلة، في حين ارتفع حجم الرهن العقاري على أساس سنوي بنسبة 7.4%.

وفي سبتمبر، استعاد القطاع المهيمن تاريخياً في السوق، فئة السعر 1 إلى 1.5 مليون درهم إماراتي موقعه، باعتباره الأكثر نشاطاً، حيث ارتفعت حصته إلى 26.3% من 15.7% في أغسطس، كما تحسنت فئة الأسعار التي تراوح بين 1.5 مليون و2 مليون درهم بشكل ملحوظ، حيث نمت إلى 13.5% في سبتمبر من 7.9% في أغسطس.

وفي الوقت نفسه، انخفض مستوى السعر الذي يقل عن 500 درهم بنسبة 8.5% عن الشهر السابق، وانخفض النشاط في المستويات السعرية من 500 ألف إلى 750 ألف درهم و750 ألف درهم إلى مليون درهم بنسبة 2.2% و2.9% على التوالي.

وتمثل مستويات الأسعار المنخفضة أو العقارات التي تقل قيمتها عن مليون درهم إماراتي مجتمعة الآن أقل من 40% من إجمالي نشاط السوق مقابل 53% تقريباً الشهر السابق.

وتمثل الطبقة المتوسطة بين مليون درهم إماراتي إلى 3 ملايين درهم إماراتي الآن 51%، وتمثل المستويات المرتفعة الأسعار التي تزيد قيمتها على 3 ملايين درهم إماراتي أقل قليلاً من 10% من إجمالي معاملات السوق.

#بلا_حدود