الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
أسواق دبي، تصوير عماد علاءالدين

أسواق دبي، تصوير عماد علاءالدين

31 ألف رخصة جديدة في دبي خلال 10 أشهر بنمو 5.5%

أفادت بيانات خارطة الأعمال «المنصة الرقمية المعلوماتية»، التابعة لاقتصادية دبي، بأن إجمالي عدد الرخص التي أصدرتها الدائرة، خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري، بلغ 31.974 رخصة جديدة، بنسبة نمو تصل إلى 5.5%، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، والتي بلغ فيها عدد الرخص الجديدة 30.307 رخصة، الأمر الذي يؤكد أن اقتصاد الإمارة مستمر في التحسن رغم القيود والتداعيات التي يفرضها كورونا.

وبحسب خارطة الأعمال، بلغ إجمالي عدد الرخص الجديدة التي أصدرتها دائرة التنمية الاقتصادية بدبي خلال شهر أكتوبر الماضي، 3896 رخصة تجارية جديدة، بانخفاض قدره 5.2% مقارنة بشهر سبتمبر السابق وبانخفاض قدره 19.7% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، والتي سجل فيها 4857 رخصة جديدة.

ويعكس عدد الرخص الجديدة المسجلة خلال شهر أكتوبر المنصرم في دبي، عودة الاقتصاد بشكل تدريجي إلى معدلات ما قبل جائحة «كوفيد-19» ليقارب معدلات شهر فبراير مطلع العام الجاري، والذي سجل فيه 4456 رخصة جديدة، ويشير إلى استمرار انتعاش نشاط الأعمال والتجارة في الإمارة، والذي بدء باستعادة زخمه فعلياً بعد قرار فتح الاقتصاد مطلع يونيو الماضي، لا سيما بعد حالة الركود الذي شهدها خلال شهري أبريل ومايو الماضيين.

وأشارت بيانات خارطة الأعمال إلى أن شهر يناير الماضي شهد إصدار 4075 رخصة جديدة، كما شهد شهر فبراير من العام الجاري إصدار 4456 رخصة جديدة، فيما سجل شهر مارس الماضي 3953 رخصة جديدة، فيما انخفض عدد الرخص في أبريل الماضي إلى 572 رخصة جديد، و1199 رخصة جديدة في مايو و2534 رخصة جديدة في يونيو و3438 رخصة جديدة في يوليو، و3821 رخصة جديدة في أغسطس من العام الجاري، و4108 رخص في سبتمبر.

شهر أكتوبر

  • نوع الرخص
وبحسب الخارطة الرقمية، استحوذت الرخصة المهنية على الحصة الأكبر من الرخصة خلال شهر سبتمبر الماضي، بواقع 2088 رخصة، تليها الرخص التجارية بـ1741 رخصة، ثم الرخص السياحية بـ44 رخصة، ومن ثم الرخص الصناعية بـ23 رخصة جديدة.
  • التوزع الجغرافي
أما التوزع الجغرافي للرخص التجارية الجديدة، فقد استحوذت منطقة بر دبي على الحصة الأكبر بـ2017 رخصة، تليها منطقة ديرة بـ1800 رخصة جديدة، ثم منطقة دبي الجديدة بـ69 رخصة، تليها منطقة حتا بـ10 رخص جديدة.

وقال الخبير الاقتصادي جمال السعيدي، إن دبي سبقت باقي إمارات الدولة في عملية إعادة فتح الاقتصاد، وكان ذلك في الـ1 من يوليو الماضي، وكان ذلك بمثابة دافع إيجابي للمستثمرين في الداخل والخارج.

وتابع: «يضاف إلى ذلك الخطط المتكاملة التي أعلنت عنها الجهات الحكومية في الإمارات عامة ودبي خاصة، والتي أخذت منحنى تخفيض الرسوم وتقديم التسهيلات للشركات، ما جعل المستثمرين يقبلون إما على فتح شركات جديدة وإما إعادة فتح للشركات التي تأثرت بسبب الجائحة، كما يلاحظ الزيادة في حجم الاستثمار خاصة خلال شهر أكتوبر الماضي في مختلف القطاعات التجارية والمهنية والصناعية، فضلاً عن عدد من القطاعات الحيوية الجديدة التي شهدت طفرة خلال كورونا مثل قطاع التطبيقات الذكية لتقديم الخدمات والمنتجات».

وقال السعيدي: «إن النمو الذي تشهده الإمارات في الفترة الحالية يعطي انطباعاً أنه رغم الآثار السلبية للجائحة، فإن الاقتصاد المحلي ما زال يلقى زخماً كبيراً، لا سيما في ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والقنوات المختصة بالتحول الرقمي والذكاء الاصطناعي».

من جهته، قال الخبير الاقتصادي، كمال نبيل: «إن النمو في الرخص الجديدة في دبي يعتبر مؤشراً إيجابياً، ولكنه يعطي صورة جزئية للمشهد، وبالتالي يجب النظر أيضاً إلى حجم الاستثمارات التي تم استقطابها، وما نوعية هذه الاستثمارات والقطاعات التي دخلت إليها».

وأضاف أن نمو الرخص يعتبر بمثابة مؤشر على زيادة شهية المستثمرين لممارسة الأعمال، وحالة من التفاؤل في بيئة الأعمال والمبادرة لدخول قطاعات اقتصادية جديدة بما يتناسب مع المرحلة الحالية.

بدوره، قال مدير مركز المسار للدراسات الاقتصادية، نجيب الشامسي: «هذا النمو في الرخص هو دليل على مدى الارتياح في مجتمع الأعمال والرغبة القوية لدى المستثمرين بإعادة ضخ الأموال واقتناص الفرص التجارية المتاحة في السوق. إلا أن العبرة تكمن في نوعية وحجم الاستثمارات في الأنشطة الاقتصادية على مستوى إمارة دبي أو على المستوى الوطني».

وأضاف أن الاستثمار في عدد من المشاريع الصناعية قد يساوي حجم الاستثمار في عشرات الرخص المهنية، بالإضافة التي تقدمها المشاريع الصناعية للاقتصاد الوطني والناتج الإجمالي المحلي، وتوفير فرص العمل أكبر وأهم بكثير مقارنة بقطاعات اقتصادية أخرى، وبالتالي عودة مؤشر الرخص إلى ما قبل كورونا مؤشر جيد وإيجابي، ولكن يجب أن نلتفت إلى ما خلف هذه الرخص من استثمارات.

#بلا_حدود