السبت - 23 يناير 2021
Header Logo
السبت - 23 يناير 2021
الرؤية- المصدر

الرؤية- المصدر

انطلاق أعمال المنتدى التعريفي السادس للمستثمرين غداً

أعلنت «ستارت إيه دي»، منصة الابتكار وريادة الأعمال في جامعة نيويورك أبوظبي، والتي تحظى بدعم من شركة تمكين، عن تنظيم الدورة السنوية السادسة من المنتدى التعريفي للمستثمرين Angel Rising بالتعاون مع كل من «فينتشر سوق» وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ومركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع» على مدار يومي 24 و25 نوفمبر الجاري، بهدف مناقشة أسس الاستثمار الواعي وكيفية الاستفادة من التكنولوجيا.

ويجمع المنتدى، الذي يعقد افتراضياً عبر تقنية الاتصال المرئي عن بُعد، قادة الفكر العالميين والمحليين في مجتمع الشركات الناشئة، من أجل نشر الوعي حول متطلبات نجاح المستثمرين في الشركات التي تعتمد على المهام القائمة على التكنولوجيا.

وسيضم منتدى هذا العام متحدثين من مؤسسة بيل وميليندا غيتس وسيلزفورس إيمباكت فينتشرز وفيوتشر بوزيتيف كابيتال وفلير وسبلاي شيفت.

وسيوفر فرصاً للاستثمار المباشر من خلال العروض المقدمة من الشركات الناشئة ذات التأثير العالمي، بما في ذلك جلسة أسئلة وأجوبة يديرها مستثمرون متمرسون.

وسيمثل المنتدى التعريفي للمستثمرين هذا العام تتويجاً لأول 6 أسابيع من برنامج الزمالة «المستثمر الواعي» الافتراضي، والأول من نوعه في المنطقة، والذي تم إطلاقه في 7 أكتوبر. وقد تدرب في برنامج الزمالة 30 مستثمراً بتخصصات متنوعة بما في ذلك الصناديق الحكومية والمكاتب العائلية ومجموعات المستثمرين والأفراد الذين تم إرشادهم من قبل خبراء القطاع العالميين والمحليين حول الاستثمار في شركات التقنيات الناشئة التي تركز على التأثير الإيجابي.

وقال جون تيت الرئيس التنفيذي لشركة تمكين، التي تعد شريكاً وداعماً لمنصة «ستارت إيه دي» في أبوظبي، إن الابتكار هو أساس رؤية أبوظبي، وتفتخر شركة تمكين من خلال دعمها لمنصة «ستارت إيه دي» بأنها مهدت الطريق لأكثر من 6000 من رواد الأعمال و118 من الشركات الناشئة إلى اليوم، مشيراً إلى أن المنتدى التعريفي للمستثمرين يركز هذا العام على الاستثمار الواعي.

وقال راميش جاجاناثان نائب عميد الجامعة لشؤون ريادة الأعمال والابتكار، ومساعد عميد قسم الهندسة، والمدير العام لمنصة «ستارت إيه دي»، إن توقيت المنتدى التعريفي للمستثمرين لهذا العام مثالي، حيث يسلط الضوء على التوجهات نحو الاستثمار الواعي، خاصة للجيل القادم من المستثمرين في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأشار إلى أن الشركات الناشئة تعتبر الأفضل لإيجاد حلول جديدة للتحديات العالمية ومسؤوليتنا المشتركة هي الاحتفاء بالأفكار الرائدة التي يمكن أن تقدم مساهمات إيجابية في حياة الناس، وستوضح هذه الندوة إمكانات التقنيات الناشئة والتي من شأنها أن تضيف قيمة حقيقية للمجتمع، وتساهم في توفير عوائد مميزة على الاستثمار.

وقال هتان أحمد رئيس مركز ريادة الأعمال في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية: «إننا نفتخر في الجامعة بشراكتنا مع المنتدى التعريفي للمستثمرين إحدى المنصات الرائدة في الاستثمار الواعي في الشرق الأوسط، وقد شهدنا خلال الأسابيع الستة الماضية تطوراً واضحاً في النسخة الأولى من زمالة المستثمر الواعي، حيث تمكن المستثمرون المشاركون من اكتشاف أنواع جديدة من التخطيط والاستثمار والأثر الذي يحدثه في مجتمعنا ونظامنا البيئي».

وأضاف: «يتماشى كل من برنامج زمالة المستثمر الواعي والمنتدى التعريفي للمستثمرين مع أهداف الجامعة، حيث تتمحور مهمتنا حول التركيز على إيجاد حلول لأكبر التحديات التي تواجه العالم في قطاع المياه والغذاء والبيئة والطاقة والحلول الرقمية، وتضمن مهمتنا أيضاً دعم والاستثمار في رواد الأعمال والشركات الناشئة الذين يعملون على تطوير تقنيات حديثة لحل هذه التحديات العالمية».

#بلا_حدود