الأربعاء - 20 يناير 2021
الأربعاء - 20 يناير 2021
أحمد بن سليم.
أحمد بن سليم.

استقبل 1753 شركة جديدة منذ بداية العام.. «دبي للسلع» ينشئ مركزين لتجارة اللحوم والكاكاو

كشف الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، أحمد بن سليم، عن أن عدد الشركات في المركز وصل إلى أكثر من 18 ألف شركة من ضمنها 1753 شركة جديدة انضمت إلى المركز منذ بداية العام الجاري، الأمر الذي يؤكد استمرار إقبال الشركات على المنطقة الحرة على الرغم من التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد-19 على القطاع الاقتصادي وذلك بفضل البيئة المثالية والخدمات والتسهيلات التي تقدمها للمستثمرين من جميع أنحاء العالم.

وقال بن سليم خلال لقاء مع الصحفيين اليوم إن المركز يدرس حالياً إنشاء مركز لتجارة الكاكاو وآخر لتجارة اللحوم في تكرار لنموذج الأعمال الناجح المتمثل في إنشاء وإدارة مركزي الشاي والقهوة التابعين مشيراً إلى أن المناطق المفضلة لهذه المراكز هي المنطقة الحرة بجبل علي ودبي الجنوب.

وأضاف بن سليم أن الهدف من إنشاء مركز تجارة اللحوم هو إعادة تصديرها إلى الخارج بحيث تكون دبي مركزاً عالمياً لتجارة اللحوم من خلال التركيز على أسواق ألمانيا وإسبانيا وأستراليا كمرحلة أولى مشيراً إلى أنه تم التشاور مع بعض مصدري الكاكاو من الهند والبيرو والإكوادور وغواتيمالا لأخذ فكرة عن السوق بهدف إنشاء المركز الجديد.

وعن الشركات الجديدة قال بن سليم إن أغلب الشركات الجديدة من الصين والهند وألمانيا والمملكة المتحدة وذلك في قطاعات مثل التكنولوجيا، الخدمات المهنية والقطاع المالي والطاقة والمعادن والأحجار الثمينة، والأغذية والزراعة مشيراً إلى أن الإقبال الكبير على تسجيل الشركات من الصين ساهم في زيادة عدد الشركات، لا سيما أن الشركات الصينية المسجلة في المركز والتي تتجاوز 450 شركة حالياً تعادل 10% من إجمالي الشركات الصينية في الإمارات.

وأوضح أن مركز دبي للسلع المتعددة سينظم أول زيارة له إلى إسرائيل غداً الخميس، وذلك بهدف افتتاح مكتب تمثيلي للمركز في تل أبيب، مشيراً إلى أن هناك نحو 64 شركة متخصصة في قطاعات التكنولوجيا وتجارة الماس والقهوة تسعى للتواجد في المركز، وأن طلبات هذه الشركات بانتظار الموافقات النظامية.

وعن العقود الجديدة قال بن سليم إن بورصة دبي للذهب والسلع تهدف إلى إدراج عقدين آجلين للقهوة والفلفل الأسود خلال الفترة من 6 إلى 10 أشهر، الأمر الذي سيضيف قيمة كبيرة للمستثمرين والمتداولين في المنطقة.

وقال إن حزمة دعم الأعمال التي أطلقها المركز في أعقاب تفشي جائحة كورونا تعتبر أكبر حزمة حوافز في تاريخ المركز، الأمر الذي ساهم في التخفيف عن المستثمرين وتخفيض النفقات وتسهيل ممارسة الأعمال ما ساعد على استقطاب المزيد من الشركات. مشيراً إلى أن حزم الحوافز تضمنت خصماً بنسبة 30% على تجديد التراخيص، وإعفاء من غرامات تأخير تجديد الرخص، وإعفاء من غرامات المكاتب المرنة ومستأجري مركز الأعمال حتى نهاية العام الحالي، وإعفاء من رسوم تصاريح تقاسم المكاتب، ورسوم استعادة الرخصة، وإعطاء فترة سماح لثلاثة أشهر لمستأجري المكاتب المرنة والمستأجرين، وذلك حتى نهاية شهر يونيو الماضي.

وأضاف أن الجولات والندوات الافتراضية التي نظمها المركز خلال فترة الجائحة والتي بلغت 130 اجتماعاً وندوة استهدفت العديد من بلدان العالم أبرزها الصين وسويسرا وفرنسا وألمانيا وكندا وروسيا وموزمبيق وأنجولا، فيما يستهدف المركز تنظيم جولات ترويجية جديدة خلال العام المقبل في كل من الهند والصين والمملكة المتحدة وفرنسا ولبنان وإسرائيل.

وأفاد بأن دبي تحتل موقعاً فريداً يمكّنها من خدمة الممر التجاري المهم بين الأسواق الناشئة لمناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، القريبة من المناطق المنتجة للقهوة في إفريقيا والصين والهند وأمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا.

#بلا_حدود