الأربعاء - 20 يناير 2021
الأربعاء - 20 يناير 2021
No Image

«تنظيم الاتصالات» تطلق مخيمها الشتوي للابتكار بنسخته الأولى

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات عن فتح باب التسجيل في مخيمها الشتوي الافتراضي للابتكار بنسخته الأولى لمواطني ومواطنات الدولة ومواطني مجلس التعاون المقيمين في الدولة، ويهدف المخيم الشتوي الذي يستمر من 20 إلى 24 ديسمبر المقبل إلى إعداد النشء، واستثمار وقت إجازة منتصف العام في إتقان مهارات التعامل مع الروبوتات وتقنيات الذكاء الاصطناعي، مع التركيز بشكل أساسي على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

ويأتي المخيم الشتوي متمماً لمخيم الابتكار الصيفي الذي نظمته الهيئة افتراضياً بنسخته الأخيرة، حيث ستوزع الهيئة المختبرات التقنية على الطلاب المشاركين في بيوتهم، تحت شعار مختبر تقني في كل بيت، لزراعة ثقافة المختبرات المنزلية التقنية لتنمية المهارات لدى جيل المستقبل.

وحول هذا المخيم، قال مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، حمد عبيد المنصوري: «إن عملية بناء الكوادر الوطنية تقع على رأس أولوياتنا، حيث نسعى في الهيئة لتمكين الأجيال الشابة من المهارات التي تؤهلها لقيادة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المستقبل، والتعامل مع أحدث التقنيات وتطويعها في سبيل تحقيق أهداف دولتنا، وانطلاقاً من إيماننا بأن عملية البناء تبدأ من المراحل المبكرة من حياة أبنائنا، وبأنها عملية مستمرة، أطلقنا مخيم الابتكار الشتوي ليكون متمماً لما حققناه في مخيم الابتكار الصيفي، حيث لمسنا الرغبة لدى أبنائنا في تعلم المزيد عن تقنيات الروبوتات والذكاء الاصطناعي، واكتساب الخبرات العملية التي ستساعدهم في اختيار اختصاصاتهم العملية في المستقبل».

وأكد المنصوري أن إقامة مخيم الابتكار الشتوي يؤكد التزامنا بنهج الابتكار الذي تبنته الدولة، وأضاف: «إن عامل الوقت هو عامل حاسم في تطور الدول وتقدمها، فالدول الناجحة التي تحرص على مساعدة أبنائها في استغلال أوقاتهم في تطوير قدراتهم واكتساب مهارات جديدة، ومن خلال مخيم الابتكار الشتوي سنعمل على استثمار إجازة الشتاء لأبنائنا بالشكل الأمثل وسنعمل على تعزيز ونشر ثقافة الابتكار بين جيل الشباب الإماراتي في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وغرس بذور المعرفة، وتشجيعهم على التميز والإبداع، في إطار الجهود الرامية إلى بناء وإعداد الكفاءات والمواهب الإماراتية الشابة».

وخلال المخيم سيقوم الطلاب ببناء مشاريع تكنولوجية وذلك بمساعدة مواد تدريبية رقمية تم توفيرها من قبل الهيئة وتوصيلها للطلاب في منازلهم بالتعاون مع شركة نون، وكذلك ستوفر الهيئة الدعم التقني للطلاب من خلال طاقم تدريبي متواجد على منصة التواصل المخصصة للمشروع، بالإضافة إلى توفير المواد التدريبية على منصة أكاديمية هيئة تنظيم الاتصالات الافتراضية، وخلال أيام المخيم سيدخل الطلاب لمنصة أكاديمية هيئة تنظيم الاتصالات الافتراضية وكذلك لمنصة التواصل المحددة، للاطلاع على المواد الرقمية لتساعدهم بإنجاز المهمات الموكلة إليهم، وبناء مشاريعهم الأولى خلال فترة الصيف، على أن يتم تسليم المشاريع النهائية مع نهاية الأسبوع الثاني من المخيم، وسيتم الإعلان عن أسماء أصحاب المشاريع الأفضل بعيد ختام المخيم، حيث خصصت الهيئة جوائز قيمة للفائزين.

يذكر أن الهيئة نظمت النسخة السادسة من مخيم الابتكار الصيفي افتراضياً تجسيداً لالتزام الهيئة بمسؤولياتها المجتمعية تجاه الطلبة الإماراتيين، من خلال إكسابهم المهارات الضرورية المتعلقة بالمدينة الذكية، والاستخدام الآمن للتكنولوجيا والتواصل الاجتماعي، والتصميم والفنون، والإبداع وصناعة المستقبل، وبناء المهارات الإيجابية، وغيرها من الأنشطة.

#بلا_حدود