الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021
خالد رومية

خالد رومية

خالد رومية.. يؤسس شركة تحول العقارات التقليدية إلى ذكية

يطمح رائد الأعمال الإماراتي خالد رومية، المؤسس والمدير التنفيذي لشركة «بروغ تيك» لحلول تقنية المعلومات، بالتوسع في خدمات الشركة لتشمل القطاع الصناعي والذكاء الاصطناعي إلى جانب حلول العقارات الذكية الذي يعتبر صلب عمل الشركة حالياً، مؤكداً أن المشاركة في معرض جيتكس كانت بمثابة فرصة مهمة للتوسع في خارطة العملاء لتشمل الكويت والسعودية.

  • حدثنا عن خلفيتك الأكاديمية والعملية.
حاصل على ماجستير في إدارة تكنولوجيا المعلومات وإدارة الأعمال من جامعة ولينغونغ في دبي، وشهادة بكالوريوس في تقنية المعلومات وهندسة البرمجيات، كما عملت كموظف حكومي لمدة 10 سنوات في قطاع البنية التحتية لإدارة تقنية المعلومات في الهيئة الاتحادية للموارد البشرية، اكتسبت خلالها خبرة عميقة في مجال التكنولوجيا فضلاً عن اكتساب مهارات جديدة عملية وفنية وتقنية.
  • من أين استوحيت فكرة المشروع؟
جاءت الفكرة من اكتشافنا لحاجة السوق إلى حلول متقدمة تتعلق بأتمتة المنازل أو المكاتب وتحويلها من عقارات تقليدية إلى ذكية، وذلك عبر تغيير عناصر بسيطة في المنزل بدون تكسير أو أي تغيير رئيسي في التمديدات أو الإعدادات الكهربائية الموجودة، بحيث يتمكن العميل من التحكم بكامل المنظومة عبر الموبايل أو من خلال التحكم الصوتي، ولا سيما أن دبي خصوصاً والإمارات عموماً تعتبر متقدمة على مؤشر المدن أو العقارات الذكية على مستوى العالم، وبالتالي تعتبر سوقاً ذا طلب عالٍ على هذا النوع من الخدمات والمنتجات.

خالد رومية

  • حدثنا عن بدايات تأسيس المشروع.
أسست الشركة في شهر أكتوبر من العام 2019، وذلك بالاعتماد على التمويل الشخصي، إذ تم التوجه إلى مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وعُرضت عليهم الفكرة والتي لاقت ترحيباً كبيراً وتبنياً للمشروع، وحصلنا بعد ذلك على رخصة تجارية مخفضة التكاليف، ومن ثم بدأ المشروع عمله من مركز حمدان للإبداع والابتكار كما تم التقدم للمؤسسة بطلب للحصول على مزيد من التمويل لاستخدامه في تسريع عملية التطور والتوسع نحو مجالات جديدة وأسواق جديدة خليجياً وعالمياً.
  • كيف كان أداء الشركة في البدايات؟
كانت بداية مبشرة جداً وتلقينا العديد من الطلبات المبدئية، وبدأنا نكتشف من هم العملاء المحتملين لدينا سواء المطورون العقاريون أو الاستشاريون وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بهدف اعتمادنا كمورد رئيسي للأتمتة الذكية للمباني، سواء المنجزة أو قيد الإنجاز.

هناك منافسون كثيرون في السوق لكننا نتميز بأننا نقدم منتجاً متكاملاً، بحيث نقوم بعملية الدراسة والتركيب والصيانة وحتى الأجهزة التي نوردها هي أجهزة خاصة بالشركة بحيث يتم التصنيع وفق طلبنا في الصين، ولا يحتاج العميل للشراء من طرف ثالث، وهذا الخيار قد لا يكون متاحاً لدى الكثير من الشركات المنافسة في السوق المحلي.

  • ما أبرز منتجات الشركة؟
لدينا الإنارة الذكية والستائر الذكية والتحكم بالمكيفات عن بعد، وبالتالي أي شيء داخل المنظومة يتم التحكم به من خلال الصوت أو الموبايل، بحيث يحمل العميل التطبيق الخاص بالشركة ويستطيع من خلاله التحكم بجميع الأجهزة وحتى الأبواب يمكن فتحها وإغلاقها من خلال الموبايل، أو البصمة، كما أن هناك حساس حركة يثبت على المدخل فعندما يدخل العميل تشتعل الإضاءة والتكييف والتلفزيون بحسب التفضيلات الخاصة به، كما نتيح إمكانية الربط مع المساعد الشخصي سواء أليكسا أو غوغل.
  • كيف تعاملت الشركة مع جائحة "كوفيد-19"؟
كانت فترة كورونا مليئة بالتحديات بسبب صعوبة التواصل مع العملاء، ولذلك أجرينا دراسة لاحتياجاتهم وقمنا بالتركيز على مواضيع أخرى مثل تطوير البرمجيات وتطوير المواقع الإلكترونية بحيث نخدم العملاء المحتاجين لخدمات أخرى غير المنازل الذكية خلال هذه الفترة، وبالتالي تم تحويل نموذج العمل بشكل مؤقت وخاصة مع طفرة التجارة الإلكترونية، ولكن مع إعادة فتح الاقتصاد استعدنا عافيتنا وبدأنا نرجع إلى السوق بزخم أكبر.



No Image Info

ومن خلال مشاركتنا في معرض جيتكس، لاقينا إقبالاً كبيراً على المنتجات وفرص تعاون كثيرة مع المطورين العقاريين والاستشاريين في السوق، ولدينا اجتماعات معهم بعد المعرض، إلى جانب اجتماعات مجدولة مع برنامج زايد للإسكان ومشاريع الشيخ محمد بن راشد للإسكان بحدث ندخل معهم في المشاريع المنجزة أو الجديدة لتحويلها إلى ذكية.

  • حدثنا عن الأسعار التي يتوقعها العميل عند تحويل منزله إلى ذكي.
هناك تصور بأن التكاليف عالية ولكن هذا اعتقاد خاطئ، لأن العميل يستثمر في توفير الطاقة على المدى الطويل، مثل الإضاءة التي ستنطفئ تلقائياً في المكان غير المستخدم، وكذلك التكييف عندما تنخفض درجة الحرارة لمستوى معين يغلق، وعموماً لدينا أسعار تنافسية جداً فبمبلغ 5 آلاف درهم نوفر للعميل خيارات تغير الستائر والإضاءة والتكييف في الوحدات السكنية على مستوى المشاريع.
  • ما هي خططكم المستقبلية؟
نهدف إلى تطوير الحل المقدم، بحيث يستوفي الاحتياجات المتكاملة للسوق على مستوى المشاريع، فقد وصلنا سابقاً طلبات لأتمتة أجزاء ليس لها علاقة بالمنازل الذكية ولكن لها علاقة بالقطاع الصناعي على مستوى سلاسل التوريد في المصانع والحلول الزراعية، ويعتبر ذلك فرصة مهمة لنا للدخول إلى هذه القطاع، إلى جانب قطاع الذكاء الاصطناعي لتتحول الحلول إلى ذكية تتخذ قرارات بنفسها بدون التدخل أو إعطاء الأوامر الخاصة بالعمل اليومي، كما أننا تلقينا العديد من الطلبات من الكويت والسعودية وهذه فرصة للتوسع إقليمياً ولدينا القدرة على إرسال فريق للتركيب بعد دراسة الطلب والتخطيط للمبنى المستهدف.
  • ما النصائح التي توجهها لرواد الأعمال الجدد؟
السوق مفتوح للجميع، وهناك فرص كبيرة للعمل بعد قرب انتهاء أزمة "كوفيد-19"، ولكن يجب الانتباه إلى أن متطلبات السوق تغيرت وسوق العمل توجه نحو المجال الإلكتروني في مختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية ولا سيما طفرة التجارة الإلكترونية، كما أن هناك شركات كبرى في السوق تقود المشهد الجديد بعد كورونا، وحتى سلوك العملاء تغير بالكامل وصار أقرب إلى التعامل مع التكنولوجيا بشكل أكبر، وبالتالي على رواد الأعمال التوجه إلى هذه المجالات الواعدة في مجالات التكنولوجيا المختلفة.

#بلا_حدود