الاحد - 18 أبريل 2021
الاحد - 18 أبريل 2021
أرشيفية

أرشيفية

إنجاز 87% من جناح الفلبين في «إكسبو دبي 2020»

أعلنت روسفي جايتوس الوزيرة المساعدة لوزارة التجارة والصناعة الفلبينية، عن اكتمال 87% من إنشاء الجناح الفلبيني في إكسبو دبي 2020.

وقالت جايتوس، إن جناح «بانجكوتا» يسير على الطريق الصحيح لتاريخ تسليمه المقرر في مارس 2021، مع بذل الفرق المشاركة كافة جهودها، إذ يسلط بانجكوتا الضوء على شغف الفلبين بالاستدامة.

من جانبه، عبّر رامون لوبيز الأمين العام للمفوض في وزارة التجارة والصناعة الفلبينية /PDTI/ عن امتنانه لفريق عمل إكسبو لمساعدتهم ومشاركتهم السخية مع الفريق الفلبيني.

وقال: «أتقدم بجزيل الشكر لفريق عمل إكسبو دبي 2020 على جهدهم الكبير الذي مكننا من بناء جناح الفلبين، حيث ساهمت مساعدتهم في جميع المجالات اللوجيستية والإدارية في الدعم التقني، وتسهيل كافة إجراءات الدخول والترخيص، ما مكننا من تسليم الجناح في الموعد المحدد».

وأكد لوبيز أنه سيتم عرض الجناح أيضاً على الفلبينيين في وطنهم، حيث سيتم نقل الجناح إلى منطقة كلارك فريبورت في بامبانجا بمجرد اختتام معرض إكسبو 2020.

من جهته، أكد عمر شحادة، الرئيس التنفيذي لعمليات المشاركات الدولية في إكسبو دبي 2020، أهمية عمل الفريق في مجال إنشاء الجناح. وقال: «إن الشغف المطلق للأشخاص الذين يقفون وراء جناح الفلبين جدير بالثناء، ويشرفني أن أشهد إبداعهم وعملهم الجاد من خلال بانجكوتا، مضيفاً: «أن الجالية الفلبينية في الإمارات ستفخر بهويتها بمجرد أن تشاهد ما أعده الفريق الفلبيني لهم في معرض إكسبو 2020».

بدورها عبرت هجايكلين كوينتانا سفيرة الفلبين لدى الدولة عن فخرها بفريق عمل الجناح الفلبيني في إكسبو 2020.. وقالت: «فخورة بفريق عمل إكسبو 2020 الفلبيني وإبداعاتهم المتفانية في سبيل إنتاج البانجكوتا مما يساهم في رفع اسم بلادنا وترك رسالة قوية لمشاركتنا في هذه الفعالية».

وأضافت: «إنني أتطلع إلى الكشف عن جناحنا الوطني، وأنا واثقة بأنه سيخلق فرصاً لا حصر لها للفلبينيين للازدهار والتألق وتعزيز تأثيرهم عبر مختلف القطاعات على مستوى العالم».

ويسلط تصميم جناح البانجكوتا، أو ما يعرف بـ«الشعاب المرجانية» في لغة التغالوغ القديمة، الضوء على الموارد الطبيعية التي تقدمها الفلبين، وتحديداً الطابع المعماري للشعاب المرجانية الأصلية في الأرخبيل.

ويعتبر الجناح المصمم من قبل بودجي للتصميم المعماري الملكي وبرعاية ماريان باستور روسيس البالغ من الحجم 1386 متراً مربعاً، تصويراً للشعاب المرجانية المتشابكة، ليس فقط مع بعضها بعضاً، بل مع العالم أجمع، ما يجعلها مجتمعاً واحداً متأصلاً.

ويقع بانجكوتا في منطقة الاستدامة في إكسبو 2020، ما يجسد مساعي الحكومة الفلبينية لتعزيز الاستدامة، حيث يتم الحصول على معظم المواد القابلة للتدوير محلياً.

#بلا_حدود