الأربعاء - 14 أبريل 2021
الأربعاء - 14 أبريل 2021
أرشيفية

أرشيفية

«مديري المشتريات» يظهر تحسن النشاط التجاري بالإمارات خلال ديسمبر

أظهرت قراءة مؤشر مديري المشتريات الصادر عن مؤسسة «أي إتش إس» ماركت العالمية، أن اقتصاد القطاع الخاص الإماراتي غير المنتج للنفط شهد ارتفاعاً متجدداً في النشاط التجاري في شهر ديسمبر الماضي، مدعوماً بتحسن المبيعات بشكل أسرع وزيادة قوية في الطلب على الصادرات.

وذكر التقرير الصادر اليوم الثلاثاء، أن المؤشر رصد ارتفاع قراءة المؤشر في الإمارات من 49.5 نقطة في شهر نوفمبر إلى 51.2 نقطة في شهر ديسمبر 2020، مشيراً إلى تحسن متجدد في أداء القطاع.

وأفاد التقرير بأن المؤشر ارتفع إلى أعلى مستوى خلال 16 شهراً، إلّا أن معدل النمو الذي أشار إليه المؤشر كان معتدلاً.

وحسب التقرير، عادت مستويات الإنتاج إلى النمو في نهاية العام وسط زيادة قوية في النشاط غير المنتج للنفط بثاني أسرع نشاط منذ شهر سبتمبر 2019، بعد أعلى مستوى مسجل في شهر يوليو الماضي.

ورصد التقرير أن الشركات ربطت الزيادة في الإنتاج بتحسن ظروف السوق والارتفاع المستمر في طلب العملاء.

وارتفع حجم الأعمال الجديدة أيضاً في شهر ديسمبر الماضي وبوتيرة أكثر وضوحاً مقارنة بمعدل التوسع الطفيف في شهر نوفمبر. وربطت الأدلة المنقولة هذا الارتفاع بالارتفاع القوي في الطلب من الخارج، لا سيما من دول الخليج، واستمرار عرض تخفيضات الأسعار.

وأشار التقرير إلى أن طلبات التصدير الجديدة للقطاع الخاص الإماراتي ارتفعت بأقوى معدل في 15 شهراً.

وتابع التقرير أنه في ظل الزيادة المتجددة في الإنتاج، وسعت الشركات الإماراتية نشاطها الشرائي في شهر ديسمبر، ما عوض جزئياً عن الانخفاض المسجل في شهر نوفمبر.

وأشار التقرير إلى انتعاش التوقعات للنشاط التجاري في الأشهر الـ12 القادمة بشكل طفيف فقط بعد أن سجلت أدنى مستوى قياسي في شهر نوفمبر.

وتوقعت معظم الشركات أن يظل النشاط التجاري ثابتاً خلال عام 2021، على الرغم من وجود آمال في حدوث انتعاش واسع في الظروف الاقتصادية العالمية.

ووفق التقرير، ساعد ارتفاع حجم المشتريات الشركات على إعادة زيادة مستويات المخزون، والتي تحسنت للمرة الأولى منذ شهر أغسطس .2020

#بلا_حدود