الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021
No Image Info

انطلاق فعاليات جمارك دبي في «أسبوع جمارك الإمارات الرابع 2021»

انطلقت فعاليات جمارك دبي في أسبوع جمارك الإمارات الرابع 2021 تحت شعار «جمارك دبي عمليات مستدامة»، حيث نظمت الدائرة في بداية فعالياتها التي تستمر للفترة من 24 – 28 الجاري، حفل افتتاح افتراضي بمشاركة سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، وكونيو ميكوريا الأمين العام لمنظمة الجمارك العالمية، وأحمد عبدالله بن لاحج المدير العام للهيئة الاتحادية للجمارك، وأحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي، والشيخ محمد بن عبدالله النعيمي رئيس دائرة الميناء والجمارك في عجمان، وراشد لاحج المنصوري مدير الإدارة العامة للجمارك في أبوظبي، ومحمد مير عبدالرحمن السراح مدير دائرة الموانئ البحرية والجمارك في الشارقة، ومسؤولين في الدوائر الجمركية المحلية، كما حضر الحفل، ممثلون عن الهيئات الجمركية في السعودية والبحرين والمكتب الإقليمي لتبادل المعلومات في الشرق الأوسط «ريلو».

وتهدف فعاليات الأسبوع، الذي يتم تنظيمه تزامناً مع اليوم العالمي للجمارك بموعده السنوي في 26 يناير، إلى توعية كافة فئات المجتمع بدور العمل الجمركي في تحقيق التنمية المستدامة.

وقال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة خلال حفل الافتتاح الافتراضي: «تتقدم جمارك دبي بخطى ثابتة لتطوير العمل الجمركي باستمرار دعماً لموقع دبي كمركز إقليمي ودولي للتجارة العالمية وللخدمات اللوجيستية التي تربط بين مختلغ دول العالم تجارياً واقتصادياً، انطلاقاً من حرص جمارك دبي على القيام بدورها الحيوي في دعم مسيرة التنمية المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتنفيذاً لتوجيهات القيادة الحكيمة، وتطبيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، تعمل في جمارك دبي على تعزيز جهودها الهادفة إلى تنفيذ خطط التنمية الاقتصادية المستدامة في الدولة بمشاركة فاعلة من كافة فئات المجتمع، ونتطلع أن تسهم الأنشطة والفعاليات التي تقيمها الدائرة خلال أسبوع جمارك الإمارات الرابع في تعزيز وعي الجمهور بأهمية العمل الجمركي، وسيتم تنظيم 20 فعالية موجهة للشركاء والعملاء وأفراد المجتمع على مدار الأسبوع، تعكس الدروس المستفادة من تجربة جمارك دبي في التعامل مع تحديات جائحة «كوفيد-19»، وحرصها على تحويلها إلى فرص وإنجازات من خلال الإبداع والابتكار في تطوير الحلول والمعالجات الكفيلة بتيسير التجارة، وتسهيل حركة السياحة والسفر، مع العمل على حماية المجتمع من كافة المخاطر الصحية والأمنية والاقتصادية. فبرغم ما شهده العالم من صعوبات اقتصادية ناجمة عن الجائحة، نجحت جمارك دبي خلال عام 2020 في إنجاز 16 مليون معاملة جمركية في عام 2020 بنمو يبلغ 23% مقارنة بـ13 مليون معاملة لعام 2019».

وأضاف: «من الأهداف الرئيسية التي تسعى جمارك دبي لتحقيقها من خلال فعالياتها التوعوية تعزيز الوعي بدور الشباب في مستقبل العمل الجمركي مع تسارع التحولات التي يشهدها العالم على صعيد الانتقال إلى الاقتصاد الرقمي من خلال الاستخدام المتزايد لأحدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات والذكاء الاصطناعي، حيث شهدنا قفزة كبيرة تتحقق في هذا المجال مع الإجراءات الاحترازية التي اتخذها العالم بأسرهِ في التصدي لجائحة «كوفيد-19». وانطلاقاً من حرص الدائرة على المواكبة السريعة لهذه التحولات وتعزيز ريادتنا العالمية في مجال الابتكار الجمركي، طوّرنا خطة استراتيجية جديدة لجمارك دبي للفترة 2021–2026 تهدف إلى تقديم نموذج عالمي جديد لجمارك المستقبل».

وأكد أن عام 2021 يكتسب أهمية أكبر على صعيد تطوير العمل الجمركي مع انطلاق رحلة التنمية المستدامة في دولة الإمارات للـ50 سنة المقبلة، مرتكزة إلى أهداف ومبادرات مئوية الإمارات 2071، والتي تحدد لنا خارطة الطريق للمضي قدماً في تحقيق الإنجازات المتتابعة من خلال العمل بروح الفريق الواحد لتطوير القدرة على الإبداع والابتكار في تقديم أفضل الخدمات الحكومية لحركة التجارة والاستثمار، ومن هذا المنطلق نعمل على تعزيز التواصل مع المتعاملين والشركاء ودعم ارتباطنا بالجمهور والمجتمع من خلال عملياتنا وأنشطتنا المستمرة، ومن بينها فعالياتنا السنوية في أسبوع جمارك الإمارات، لتتويج دورنا الحيوي في خدمة الوطن والدولة بمزيد من الازدهار التجاري والنمو الاقتصادي، حيث نشهد في عام 2021 تقدماً قوياً على صعيد تخطي آثار جائحة «كوفيد-19» من خلال وصول اللقاحات والبدء بالتلقيح على نطاق واسع، حيث تقوم الإدارات والدوائر الجمركية بدور رئيسي في تسهيل نقل اللقاحات، ويقترن ذلك بتطورات عالمية أخرى تجري على مستوى توقف الحروب التجارية، كما أن دول مجلس التعاون الخليجي حققت تقدماً مع عودة قطر إلى العمل الخليجي المشترك.

وقال كونيو ميكوريا الأمين العام لمنظمة الجمارك العالمية في كلمته بحفل الافتتاح الافتراضي: «يسعدني أن أتحدث إليكم خلال أسبوع الجمارك الذي يُحتفل به بالتزامن مع اليوم العالمي للجمارك تخليداً لذكرى أول اجتماع لمنظمة الجمارك العالمية الذي عُقد في 26 يناير 1953».

وأضاف: «تعتبر جمارك الإمارات، ممثلة في الهيئة الاتحادية للجمارك، عضواً مهماً في منظمة الجمارك العالمية ومستضيف المكتب الإقليمي لبناء القدرات (ROCB) لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وأود أن أعرب عن خالص شكري لدولة الإمارات لدعمها المستمر لمنظمة الجمارك العالمية وأعضائها من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في برامجهم المتعلقة بالإصلاح والتطوير والتحديث».

وأكد أن العام الماضي شكل تحدياً خاصاً لجميع إدارات الجمارك في ظل جائحة «كوفيد-19»، معرباً عن شكره لجميع ضباط الجمارك الذين بذلوا جهوداً هائلة لحماية سلسلة التوريد على الرغم من المخاطر الصحية المحتملة التي تعرضوا لها. ولقد سعت منظمة الجمارك العالمية إلى دعم إدارات الجمارك والمجتمع العالمي في توفير التوجيه وتسهيل وتأمين سلسلة التوريد العالمية وتنسيق التعاون الدولي وتقديم المساعدة في بناء القدرات، وبالتالي المساهمة في جهود التنمية المستدامة.

وقال: «بينما نسعى جميعاً للانتقال إلى حقبة ما بعد الجائحة خلال عام 2021، فقد تبنت منظمة الجمارك العالمية الشعار السنوي ليوم الجمارك العالمي لهذا العام «الجمارك تعزز التعافي والتجديد والمرونة من أجل سلسلة توريد مستدامة، ومن خلال هذا الشعار، وأتوقع أن تقدم دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً جيداً في هذا المسعى العالمي للتعافي من الوباء بصفتها عضواً في منظمة الجمارك العالمية، وكذلك بصفتها دولة مستضيفة للمكتب الإقليمي لبناء القدرات، وعملياً، ففي دولة الإمارات العربية المتحدة، تعمل الجمارك عن كثب مع الهيئات الحكومية الشريكة والأطراف المعنيين لدعم جهود الحكومة لإبطاء انتشار فيروس»كوفيد-19«، وضمان السلامة، حيث يعملون الآن على تسريع الإجراءات الحدودية لاستيراد لقاح «كوفيد-19»، وهو مثال جيد على الإدارة المنسقة للحدود».

وأوضح أن دولة الإمارات ترسخ ريادتها في تنفيذ أدوات وبرامج منظمة الجمارك العالمية، حيث أوضحت الهيئة الاتحادية للجمارك، في المؤتمر العالمي الأخير حول المناطق الحرة، دور الجمارك في تسهيل وتأمين المناطق الحرة من خلال تطبيق الرقابة الجمركية الكافية بالتنسيق مع جهات حكومية أخرى.

علاوة على ذلك، من المقرر أن تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة مؤتمر المشغل الاقتصادي المعتمد هذا العام لعرض تجربتها الناجحة في الشراكة مع أصحاب المصلحة من القطاع الخاص، كما أن دولة الإمارات تظهر التزامها برقمنة جميع الإجراءات الجمركية في عدة مجالات.

وتعد مشاريع التفتيش الجمركي الذكي وأنظمة التتبع الإلكتروني للشحنات بعض الأمثلة التي قدمتها دولة الإمارات في استخدام التكنولوجيا.

وأكد أنه يتوقع من جمارك دولة الإمارات أن تشاركنا تجربتها في الفعاليات القادمة لمنظمة الجمارك العالمية، وأعرب عن يقينه أن رؤية مئوية الإمارات 2071 ستساعد في ترسيخ المرونة على صعيد إعادة تفكير الجمارك في طريقة عملها وتكييفها، حيث يمكن للمكتب الإقليمي لبناء القدرات أن يساهم في تقاسم هذه المعرفة الممتازة مع المنطقة، مع حرص منظمة الجمارك العالمية على أن تواصل العمل مع الجمارك في دولة الإمارات لتحقيق استدامة سلسلة التوريد مع وضع التعافي والتجديد والمرونة في الاعتبار ومشاركة أفضل الممارسات.

وقال أحمد عبدالله بن لاحج الفلاسي المدير العام للهيئة الاتحادية للجمارك: «إن خطط التنمية المستدامة تشكل منهجاً متكاملاً للتقدم والنمو الاقتصادي يُظهر مدى أهمية دور قطاع الجمارك في تحقيق التطور ونحن نتقدم في عام 2021 إلى الانطلاق نحو الـ50 عاماً المقبلة من مسيرة التنمية الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة».

وأضاف: «يساهم تطوير العمل الجمركي في تخفيض التكاليف على التجار والمستثمرين، ويدعم بالتالي قدرتهم علة زيادة العائد من عملياتهم التجارية، ما يشكل دعماً لمسيرة التنمية الاقتصادية المستدامة من خلال نمو التجارة، ما يستلزم العمل على تحقيق المزيد من التطور في قدرات قطاع الجمارك خلال المرحلة المقبلة باستخدام أحدث التقنيات والابتكارات»، مؤكداً أن الهيئة الاتحادية للجمارك تفخر بكادر التفتيش الجمركي في الدولة ودورهم البارز في الحفاظ على أمن المنافذ الحدودية في جميع الأوقات وكذلك جهودهم المميزة خلال الجائحة.

وقال أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي: «يهدف أسبوع جمارك الإمارات إلى تسليط الضوء على دور الجمارك ومدى مساهمته في حماية المجتمع وتيسير التجارة من خلال الانطلاق في تطوير العمل الجمركي من الإبداع والابتكار واعتماد مفهوم الرشاقة المؤسسية للارتقاء بالأداء، حيث يعزز وجود نظام موحد للجمارك في الدولة تقدم الإمارات في مجال التنافسية والإنجاز الاقتصادي».

من جهته، قال الشيخ محمد بن عبدالله النعيمي رئيس دائرة الميناء والجمارك في عجمان: «إن أسبوع جمارك الإمارات يرسخ الدور الهام لقطاع الجمارك في خدمة الاقتصاد الوطني، ويتوج الشراكة مع القطاع الخاص من خلال المساهم الفاعلة لجمارك الإمارات في تحقيق التنمية المستدامة».

وقال محمد مير عبدالرحمن السراح مدير دائرة الموانئ البحرية والجمارك في الشارقة: «يمثل أسبوع جمارك الإمارات فرصة لتعزيز معرفة المجتمع بدور الجمارك في حماية المجتمع وتطوير الاقتصاد، ونتطلع إلى دعم التعاون بيننا لتعريف المجتمع بأهمية العمل الجمركي».

وتم خلال حفل الافتتاح الافتراضي عرض الخطة الاستراتيجية لجمارك دبي للفترة 2021 – 2026، كما تم إطلاق تطبيق خدمة الإفصاح المبكر عبر الهواتف الذكية، الذي طورته الدائرة لتمكين المسافرين من الإفصاح المسبق عن أمتعتهم قبل الوصول إلى المراكز الجمركية في المنافذ الحدودية، كما تم عرض فيديو حول جهود جمارك دبي لمواجهة جائحة «كوفيد-19»، وخططها لتطوير الخدمات الجمركية المقدمة للتجارة الإلكترونية.

#بلا_حدود