الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021
كريج هايمان، الرئيس التنفيذي لشركة أفيفا. (من المصدر)

كريج هايمان، الرئيس التنفيذي لشركة أفيفا. (من المصدر)

خبراء الاستدامة البيئية يناقشون دور التقنية في تخفيض أثر البصمة الكربونية

يناقش خبراء الاستدامة البيئية دور التقنية في تخفيض أثر البصمة الكربونية، وذلك خلال الدورة الثالثة من مؤتمر أفيفا الرقمي العالمي، الذي يقام في الفترة من 26 إلى 28 يناير الجاري، بعنوان «تسريع ذكائك الرقمي».

وتناقش الفعالية الرقمية كيفية تعامل الشركات مع الابتكار وتطبيق البرمجيات الذكية لتعيد صياغة عملياتها الصناعية، إلى جانب تقديم العروض التوضيحية التي تبين كيفية دعم التقنيات الناشئة، مثل الذكاء الاصطناعي والبنية السحابية والتوأمة الرقمية والعرض المرئي والبيانات والتحليل، للتطورات في مجال الاستدامة وتمكين التغييرات الملموسة من أجل تحسين البيئة.

وتلعب التقنية دوراً حيوياً في التحسن الفوري وتحسين عمليات صنع القرار، وتمكين عمليات الأعمال رقمياً، وذلك بدعم من فرق العمل التي غالباً ما تعمل عن بُعد، من أجل تحقيق تخفيض كبير في الكلفة.

وفي ظل الضغوطات التي تفرضها جائحة «كوفيد-19» على القطاع الصناعي، ظهرت أهمية استراتيجيات الأعمال المستدامة، إذ أصبح رؤساء التقنية في المؤسسات يدركون دور الاستدامة كعامل بالغ الأهمية في التحوّل. ونتيجة لذلك، تعتمد المؤسسات الرصد البيئي الفوري لتخفيض انبعاثات الكربون في الصناعات الثقيلة، بينما تساهم التقنيات المتنوعة، ومنها العرض المرئي وتعلم الآلة والتوأمة الرقمية والذكاء الاصطناعي، في إدارة تلك الأولويات.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة أفيفا، كريج هايمان: «يعدّ التحول الرقمي والاستدامة وجهين لعملة واحدة، فحلول البرمجيات الصناعية التي تقدمها أفيفا تدعم المخرجات المستدامة من خلال الاستفادة من إمكاناتنا الواسعة والمتخصصة لتعزيز نطاق وقدرات البنية السحابية وتمكين عملائنا من تحقيق مزايا بيئية متنوعة عبر تحسين الهندسة والعمليات التشغيلية والأداء. وبناءً على متطلبات المزيد من عملائنا، فإننا نعمل معهم للابتكار ودعم الاستدامة، إذ إن وجود استراتيجية رقمية واضحة يدعم المخرجات البيئية والتحسينات الاجتماعية والحوكمة الأخلاقية، ما يساهم في تعزيز الثقافة وتحسين استدامة الأعمال على المدى الطويل».

#بلا_حدود