الأربعاء - 14 أبريل 2021
الأربعاء - 14 أبريل 2021
No Image Info

«إس آند بي» تتوقع ارتفاع أسعار تأمين السيارات في النصف الثاني من العام الجاري

توقعت وكالة «إس آند بي جلوبال» للتصنيفات الائتمانية، ارتفاع أسعار التأمين على المركبات في النصف الثاني من العام الجاري في السوق الإماراتي، الأمر الذي سيكون مدفوعاً بشكل أساسي من عودة الحياة الاقتصادية إلى طبيعتها واختفاء أو تراجع الخصومات التي قدمت إلى شرائح مختلفة خلال العام الماضي في ظل جائحة كورونا.

ورجحت الوكالة تعزيز الرقابة التنظيمية في القطاع بفضل اندماج هيئة التأمين مع البنك المركزي، ما قد يقود إلى تشدد أكبر في تطبيق اللوائح التنظيمية ما سيؤدي إلى زيادة الضغط على شركات التأمين الأصغر.

وفيما يخص الأقساط خلال العام الجاري رجحت الوكالة في في أحدث تقرير لها حول قطاع التأمين الإماراتي والخليجي، أن يبقى نمو إجمالي أقساط التأمين المكتتبة في السوق المحلي مستقراً نسبياً خلال عام 2021، بدفع من حالة عدم اليقين التي تشوب الظروف الاقتصادية والتراجع في أعداد الوافدين.

وأفاد تقرير الوكالة بأن الأداء التشغيلي لشركات التأمين في عام 2020 جاء مدعوماً بتراجع مطالبات نشاطي التأمين على المركبات والتأمين الطبي، مع توقعات بتراجع طفيف في الأرباح خلال العام الجاري مع عودة المطالبات إلى ضعها الطبيعي وبقاء عائدات الاستثمار منخفضة.

وقال التقرير «إجمالي أقساط التأمين المكتتبة تراجع وفق التوقعات بنحو 2% خلال العام الماضي 2020 لا سيما بسبب تراجع دخل أقساط التأمين من نشاط التأمين على المركبات والتأمين على الحياة المتعلق بالادخار».

وأشار التقرير إلى أن سوق التأمين في دولة الإمارات يبقى الأكبر والأكثر ربحية في منطقة الخليج، ولكن بسبب تراجع الظروف الاقتصادية بقي نمو إجمالي أقساط التأمين المكتتبة مستقرة نسبياً.

وذكر المحلل الرئيسي لقطاع التأمين لدى ستاندرد اند بورز، إمير موجكيك، أن ارتفاع أسعار التأمين المتوقع خلال النصف الثاني من العام سيكون مدفوعاً بشكل أساسي من عودة الحياة الاقتصادية إلى طبيعتها بشكل متسارع، ومن تراجع أو اختفاء بعض الخصومات التي قدمتها الشركات خلال العام الماضي.

ولفت إلى أن شركات التأمين وبتشجيع من الهيئة قدمت خصومات للعديد من الشرائح في ظل جائحة كورونا، حيث وصلت الخصومات إلى نحو 50% وهذا قد يتراجع.

وأشار إلى اكتظاظ أسوق التامين في المنطقة بشركات التأمين ما قد يقود إلى اتجاه للاندماج بفعل المتطلبات التنظيمية التي قد تضطر بعض الشركات إلى رفع رأسمالها أو التوجه للاندماج.

ومن جانبه، أفاد المدير المساعد لتصنيفات التأمين في الوكالة، إلى أن عام 2020 وجائحة كورونا أثرت على قطاع التامين في أكثر من ناحية، لافتاً إلى أنه في قطاع المركبات والتأمين الطبي كان هناك تراجع في المطالبات نتيجة مباشرة لفترة الإغلاق، كما كان هناك تراجع في الأقساط في هذا الجانب.

وأشار إلى وجود بعض التأخير في عمليات التحصيل خلال العام الماضي من قبل شركات التأمين، لافتاً إلى أن المسألة كانت محدودة وتحتاج إلى مراقبة خلال العام الجاري لمعرفة اتجاهها.

#بلا_حدود