الأربعاء - 14 أبريل 2021
الأربعاء - 14 أبريل 2021

4 محفزات تدعم توجه شباب المواطنين للاستثمار بالقطاع السياحي



يزخر القطاع السياحي بالعديد من الفرص الاستثمارية التي تستهوي رواد الأعمال المواطنين في ظل توفر الدعم الحكومي للمشاريع الشبابية بشكل عام وللمشاريع السياحية بشكل خاص ضمن الاستراتيجيات التي تستهدف تسخير كافة الإمكانات لتنمية وازدهار القطاع السياحي وزيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي لقيادة قاطرة التنمية الاقتصادية ما بعد النفط، بحسب مصادر عاملة في القطاع من المواطنين أشارت إلى وجود 4 محفزات أساسية تدعم توجه رواد الأعمال المواطنين نحو الاستثمارات السياحية تشمل: إقرار الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة، توجه الحكومة لدعم رواد الأعمال، مواصلة الاستثمارات الحكومية بإطلاق المشاريع العملاقة بالقطاع، توقعات بطفرة سياحية مقبلة مع إكسبو، الاستراتيجية.

وقال عضو المجلس الوطني ورئيس مجموعة العابدي للسياحة سعيد العابدي: "الشباب يمثلون القوة الدافعة والمحرك الأساسي في التنمية المستدامة للقطاع الاقتصادي ويشكل الاستثمار في السياحة قيمة مضافة لرواد الأعمال المواطنين على المدى المتوسط والبعيد، لاسيما أن القطاع يحظى بالعديد من الفرص الاستثمارية التي يمكن للمواطنين الشباب الاستفادة منها بشكل أكثر من غيرهم في ظل توفر الدعم الحكومي من قبل مختلف الجهات".


وأضاف العابدي، أن الاستحقاقات التي ينتظرها القطاع السياحي الإماراتي لا سيما استحقاق إكسبو 2020 دبي يعتبر من الفرص التي يجب على رواد الأعمال المواطنين الاستفادة إلى أقصى حد ممكن لذلك يجب العمل على توعية رواد الأعمال المواطنين وتوجيههم نحو هذه الفرص.

الفرص الاستثمارية

ومن جانبه، قال سلطان كراني عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للمرشدين السياحيين: "القطاع السياحي في الإمارات يحظى بالعديد من الفرص الاستثمارية التي يمكن الاستفادة منها من قبل رواد الأعمال المواطنين لا سيما في ظل توفر الدعم الحكومي من خلال إطلاق المبادرات التي تستهدف تخفيض كلفة الأعمال والإعفاءات من الرسم لفترات زمنية محدده"، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تستهدف التنوع الاقتصادي ويعتبر القطاع السياحي من أكثر القطاعات المؤهلة لقيادة مسيرة التنمية الاقتصادية في ظل التوقعات بزيادة مساهمة السياحة في الناتج المحلي الإجمالي إلى نحو 15% خلال السنوات المقبلة.

وأضاف كراني أن هناك العديد من الصناديق التي تدعم رواد الأعمال المواطنين مثل صندوق خليفة، معرباً عن اقتراحه بأن يكون هناك صندوق تحت إشراف وزارة الاقتصاد مخصص لدعم وتمويل المشاريع السياحية الناشئة للمواطنين، ومشيراً إلى أن رواد الأعمال المواطنين بحاجة لمزيد من التعريف بالفرص الاستثمارية المتوفرة لا سيما الفرص التي توفرها الأحداث الكبرى مثل إكسبو 2020 دبي بحيث يمكن الاستفادة منها بأقصى حد ممكن.

وأوضح أن الإمارات تضم مرافق سياحية ضخمة في الوقت الراهن ومشاريع سياحية قيد الإنشاء، وبالتالي فهي تضم فرصاً كبيرة للشباب الإماراتيين لإقامة مشاريع صغيرة داعمة، لا سيما أن الإمارات لا تتوقف عن تنفيذ مشاريع سياحية جديدة باستمرار.

دعم البدايات

وقالت هبة بن رضا أول رائدة إماراتية في مجال الإرشاد السياحي والتي قامت بإطلاق العلامة السياحية الإماراتية الأولى في الإرشاد السياحي «إماراتي - كشتة»: «نتيجة لقوة المنافسة مع الشركات السياحية الكبيرة في السوق المحلي فإن البدايات تحتاج إلى دعم من قبل الجهات الحكومية المعنية بتطوير القطاع السياحي لتجاوز التحديات التي تواجه انطلاقة أي عمل»، مشيرة إلى أن القطاع السياحي ينتظره مستقبل واعد لا سيما بعد السيطرة على الجائحة لذلك هناك العديد من الفرص التي يمكن الاستفادة منها لا سيما في ظل ترقب السوق للحدث الدولي إكسبو 2020 دبي الذي سيحدث طفره في الحركة السياحية.

ونوهت بقيام مختلف الجهات الحكومية على دعم رواد الأعمال المواطنين في المشاريع الناشئة في مختلف القطاعات لا سيما في القطاع السياحي، مع تسريع وتسهيل الإجراءات وتخصيص المواطنين الشباب بمحفزات خاصة لدعم مشاريعهم الناشئة تتمثل في تخفيض أو الإعفاء من الرسوم لفترات محدده».

ومن جهته، قال أحمد السمعاني الذي تقدم لترخيص جديد لإنشاء شركة سياحية متخصصة في الجولات السياحية الداخلية «إنه يعمل في وظيفة حكومية في إحدى الجهات الحكومية المعنية بالقطاع السياحي منذ أكثر من عامين لكنه قرر إنشاء مشروعة الخاص للاستفادة من الفرص السياحية الكبير التي يوفرها القطاع السياحي مشيراً إلى أن القطاع السياحي خلال الفترة الحالية يواجه تحديات كبيرة لكن هناك توقعات بعودة الانتعاش إلى القطاع قريباً مع السيطرة على الجائحة».

وقال: "إنه فور حصوله على الترخيص سيبدأ دراسة الفرص التي يوفرها إكسبو دبي وسيعمل على إعداد برامج خاصة بزوار إكسبو مستفيداً من علاقاته بالقطاع الحكومي والخاص».

وذكر على منصور: «بعد إعلان الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة والاعتماد عليها لتنويع الاقتصاد، أدرس حالياً الدخول في مجال السياحة بمشروع يختص بتقديم خدمات معلوماتية للسياح حول أبرز المناطق السياحية في الدولة والخدمات المتوفرة في كل منطقة خاصة مع اقتراب إكسبو 2020»، مشيراً إلى أن جهود الدولة في توفير اللقاح والالتزام بالإجراءات الاحترازية مع استمرار فتح المطارات ستعزز من معدلات السياح حالياً ومستقبلاً.
#بلا_حدود